ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
جميله هي الصوره يا جبريل الرجوب متى سنراها بغزه
09/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: كتب ابراهيم خالد الغزاوي

جماهير شعبنا تابعت الحدث الرياضي التاريخي الاول الذي يحدث لاول مره في فلسطين ان يلعب المنتخب الاولمبي الفلسطيين مباره على ملعبه البيتي ضمن بطولة اسيا مع المنتخب التايلندي بحضور كم هائل ملئت الملعب بالاعلام والرايات والابواق وجمهور يجلس رغم البرد القارص بلا اسقف للملعب وبحضور رئيس الوزراء سلام فياض ورئيس الاتحاد الاسيوي القطري بن همام ورئيس الاتحاد كرة القدم الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب وبث مباشر على الفضائيه الفلسطينيه ونقلتها الجزيره الرياضيه وسط تغطيه كبيره من الصحف الفلسطينيه ومواقع الانترنت لهذاالحدث الغير عادي .

شاهدنا عبر الفضائيه الفلسطينيه تعليق جميل على المباراه التي امتدت لاربع اشواط نظرا لتعادل المنتخبين في المعدل العام ففريق تايلند فاز بالمباراه الاولى على ارضه 1-صفر ومنتخبنا بفاز بشوطي المباراه الاولى بنفس النتيجه لذلك تطلب تمديد المباراه بشوطين اضافيين لحسم المباراه واستطاع لاعبين منتخبنا الخمسه تسجيل اهداف في ضربات الجزاء بالمقابل سجل التايلانديين 5 اهداف اخرى وعاد لاعب منتخبنا ليضيع الضربه السادسه واضاعوا هم الضربه السادسه في تعادل الهب مشاعر المواطنين في الملعب وعبر شاشات التلفزه ليعود لاعبنا زيدان فيضيع الفرصه السابعه وليسجل اللاعب التيلاندي الهدف السابع معلنا فوز تايلند على منتخبنا الوطني في مباره كانت الاعصاب هي من تحكم بها وليسجل التاريخ ان فلسطين هزمت على ارضها بالمباراه البيتيه الاولى لها على ملعب فيصل الحسيني .

تمتعنا كثيرا برؤية منتخبنا الوطني وهو يهاجم ويلعب بروح قتاليه عاليه وتفاعل الجمهور رغم البرد القارص وتشجيعهم الكبرين للمنتخب الوطني فقد كان فعلا يوما كبيرا وتاريخيا سيكتب التاريخ هذا الحدث باحرف من ذهب ولقد تمتعنا بهذا المشهد قدرنا الماكنه الكبيره التي حضرت لهذا الحدث الرياضي والسياسي الكبيرين وساهمت بانجاه واظهاره للعالم بشكل يليق بفلسطين وبمستوى هذا الحدث الكبير ونوجه التحيه لكل من عمل على انجاح هذا الحدث ابتداء من الرئيس محمود عباس حتى اصغر عامل بملعب فيصل الحسيني فقد نجحوا جميعا باستقبال هذا الحدث الرياضي الكبير على امل ان تكون هذه المباره بدايه لاستضافة مباريات منتخبنا في كل مدن ومحافظات الضفه والقطاع .

مثل قطاع غزه عدد من الشخصيات الذين نجحوا بالحصول على موافقه امنيه من قوات الاحتلال وتم اجراء التنسيق الامني لهم وفشل الالاف الرياضيين الذين ساهموا بالحركه الرياضيه خلال السنوات الماضيه والمدربين والحكام والجمهور من الوصول الى ملعب فيصل الحسيني على مشارف القدس الشريف بكى كثيرون وهم يشاهدون المباراه بكو لان هذا الحاجز اللعين المسماه بايرز وهذه التصاريح اللعينه التي تمنعهم من حضور هذا الحدث الرياضي الكبير بكى كل من مثل فلسطين سابقا وكل من تمنى المشاركه في هذه المباره ممن يستحقون اللعب لجاهزيتهم الفنيه للعب بصفوف المباره بكة كل من تمنى حضور المباره ولعن من لعن هذه المحباه بالاختيار من قبل من رفع الاسماء للاتحااد بالضفه لعمل التنسيق اللازم فهناك من كان يستحق اكثر ممن حضر هذه المقابله .

يحق لنا ان نتسائل متى سيتم استضافة منتخبنا الوطني الفلسطيني على ارض القطاع الحبيب وهو يلعب مباراته البيتيه القادمه متى سيتمكن جمهور القطاع من تشجيع منتخبنا الوطني في مباراه رسميه فاليرموك الذي لعب على ارضه كل من لعب باسم فلسطين سابقا او كل من استضافه القطاع من ابناء الضفه الغربيه ومصر وكل الدول العربيه جميعهم لعبوا على هذا الملعب التاريخي فهو جاهز لاستقبال مباراه تاريخيه لمنتخبنا الوطني لكي نشعر جميعا ان هناك توزيع لكل شيء واننا جزء من هذا الوطن الجميل وهذه الاحداث الجثام فالرياضه تتجاوز الانقسام وتتجاوز البعد الجغرافي ففلسطين هي فلسطين ولطالما مثل القطاع الصامد فلسطين في كل الازمنه السابقه وخير وسيله وطريقه لضرب هذا الانقسام استضافة مباراه لمنتخبنا الوطني الفلسطيني ويمكن ان يصل اعضاء المنتخب الى قطاع غزه بالتنسيق الذي يشابه خروجهم الى الاردن ومنها الى باقي الدول وممكن ان تصل المنتخبات الاخرى عن طريق معبر رفح عبر الاراضي المصريه فلا مانع يمنع هذه المباراه التي نتمنى ويمكن ان تحظى بكل انواع الدعم والفنيين والاداريين والقادده الرياضيين يستطيعون فعل مافعله رجال الرجوب في ملعب فيصل الحسيني وكل المهتمين يستطيعون الوصول اما عن طريق حاجز ايرز بنفس التنسيق الذي دخلوه الى الضفه او عن طريق معبر رفح الدولي .

ننتظر الى يبدا الاعلاميين بالحديث عن الاستضافه القادمه للمباراه البيتيه القادمه لمنتخبنا على ملعب اليرموك او استاد فلسطين ننتظر ان نشعر اننا جزء من الحدث الرياضي والصوره الرياضيه اننتظر ان ينفذ كل من رشحوا انفسهم بعكس الثوره الجميله بالضفه الى غزه ننتظر ان يمول رجال الاعمال والشركات الكبرى والعملاقه الرياضه بقطاع غزه ننتظر ان تمنح الشركات المانحه مثل مجموعة الاتصالات ما تم منحه للضفه الغربيه من مبالغ ماليه وامكانيات ننتظر ان يتم تشييد المراكز الصحفيه وغيرها مما تم تاسيسه بالقطاع ننتظر ان يصبح في كل مدينه ومحافظه ملعب معشب للتدريب واخر للمباريات ننتظر يارجوب ان تنقل انجازاتك بالضفه الى غزه باقرب وقت .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع