ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
شاهد عيان - البحث عن ايثاكا
09/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: بقلم : محمود ابو الهيجاء
ايثاكا في الاساطير الاغريقية وفي « الاوديسة » تحديدا هي مملكة اودوسيوس الذي اجبر على الابتعاد عنها ليحارب طروادة واستغرقه الزمن اكثر من عشرين عاما ليعود اليها بعد رحلات مهولة، وايثاكا بالمعنى الرمزي هي البحث عن الحلم والملاذ الآمن، البحث عن الراحة والسعادة والمتعة، واظن ان المتقاعدين اليوم في بلادنا ومع بداية كل شهر يذهبون في رحلة البحث عن ايثاكا الراتب التقاعدي، هذا الذي تمضي كشوفاته في رحلة من رحلات الاحاجي والمتاهات التي لا احد يعرف بأي ليل دبرت دروبها....!!!

تأتي الكشوفات من هيئة التأمين والتقاعد الى وزارة المالية وهذه تبعث بها الى بنك فلسطين المحدود وهذا يقوم بتحويلها الى حسابات المتقاعدين كل في بنكه، وفي كل مرة غالبا ما يضيع كشف هنا او هناك او يتأخر في الوصول او تعترض طريقه اجراءات الروتين في عمليات التحويل وكل هذا يوفر وقتا للبنك ليتدفأ اكثر براتب المتقاعد، وفي عالم البنوك فإن هذه العملية تراكم ارباحا للبنك لا اعرف تماما تفاصيلها.

مع بداية كل شهر يقبض الموظفون رواتبهم وينتظر المتقاعدون دورهم ان يأتي بعد ان تنهي تلك الكشوقات رحلتها ولا احد يعرف على وجه اليقين اين تتعثر هذه الرحلة وفي الاساس لا احد بوسعه ان يفك لغز هذا الروتين وما هي اهميته او فائدته بالنسبة للمتقاعدين الذين ياتي بعضهم من امكنة بعيدة للبنك مرة واثنتين وثلاثاً قبل ان تفرج الاجراءات الروتينية عن راتب أحدهم ليتنفس اخيرا الصعداء لا لشيء بل ليدفع فواتيره وقسط قرضه البنكي الذي لا أظن ان احدا هذه الايام من دونه، وهذا القرض الذي اذا لم يسدد في موعده فان البنك لا يضيع حقه في الفوائد المترتبة على هذا التأخير...!!! المهم ان المتقاعد في كل هذه العملية شيء من الماضي لا تستدعي معاملاته اهتماما او استعجالا ولا على اي صعيد، وقد يهمل موظف هنا او هناك في البنك او في وزارة المالية كشوفات الراتب لهذه المجموعة او تلك، سواء في ارسالها او تدقيقها او اتخاذ الاجراءات المطوبة بشأنها حتى يتأخر الراتب لايام تظل طويلة بالنسبة للمتقاعد حتى لو كانت اياما قليلة. انها حقا رحلة البحث عن ايثاكا لكن دون جماليات الاسطورة وتسهيلاتها الدرامية ان صح التعبير.
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع