ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
تحسين محمود ليس لدينا فروع اخرى
08/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: كتب / تحسين محمود

اللقاءات التي عقدتها مجموعة الاتصالات خلال اليومين الاخيرين مع عدد من الصحفيين من خلال لقاءات جرت عبر الفيديو كونفرانس مع ادارة هذه المجموعه هو جزء من سحب الاحتقان الموجود وتخفيفه من حالة التصاعد التي الجماهيري ضد هذه المجموعه وضد خدماتها السيئه هذا المنطق الفردي في حال الاشكاليات التي تتبعه ادارة تلك المجموعه والمنطق العشائري في الحلول والتبرير الذي سمعناه من تلك الاداره مقابل عمل قليل جدا يقومون به .

فمجموعة الاتصالات تعمل على التناقضات وتغذي الانقسام وتشارك في تقسيم الاجسام من خلال اللعب على التنقاضات بين اطراف الصحفيين للاسف تلقى تشجيع من اطراف لهذه العمليه من خلال الذين يقمون بنقل الصوره بشكل خاطىء وهم بالمناسبه معروفين لدينا ونعرفهم بالاسم فكان اجدر بتلك المجموعه ان تلتقي مع من  فجر الازمه وتواصل الحديث معهم على ان تلعب لعبه سياسيه وتبرر للاطراف الاخرى لقاءهم مع غيرهم فكانهم يريدون ان يحتووا الصحفيين بتلك اللقاءات فالبعض اكل السمك والبعض الاخر رفض ان ياكل أي شيء في اشاره الى انهم لايمكن ان يتم شرائهم اورشوتهم فالمجموعه تقول ان مطالب هذه المجموعه متشنجه ومطالب المجموعه التي اكلت السمك منطقيه فهم اصبحوا بمكان يصنفوا الناس ومطالبهم .

ان ماتحدثت به ادارة المجموعه عن مواطن الخلل واسبابه والحديث عن مبرراتهم واتهام الاحتلال وسلطاته بانها المعيق الاساسي لعملية تطوير البنيه التحتيه وتعويقه لدخول المعدات هو تبرير نقتنع به ولكنه ليس كل الحقيقه فهناك ايضا خلل في ادارة اقليم قطاع غزه بهذه المجموعه وعدم طرح اشكاليات المواطنين وعدم تحديد المشكله فلدينا شواهد على قدرة الشركات الكبرى بالتغلب على الحصار ومتابعة ادخال الاحتياجات بقدره كبيره بالضغط على الاسرائيليين كشركة الكهرباء ومصلحة مياه الساحل وغيرها من المؤسسات الكبيره التي تتغلب باستمرار على الحصار .

الذي دفع مجموعة الاتصالات وحركها بادخال المعدات ان هناك شركه منافسه اصبحت قاب قوسين او ادنى بالوصول الى القطاع لبدء العمل وانها حصلت على ترددات لها اضافه ان هذه الشركه بدات تبحث عن مواقع تستاجرها في قطاع غزه سواء لوضع اجهزة التقويه او كمعارض كما علمنا من المواطنين الذين تفاوضوا مع مندوبيهم الذين يصلون الى القطاع بانتظام لترتيب عمل هذه الشركه المنافسه .

ان اعتراف ادارة المجموعه بالخلل الموجود في الشركه هو اعتراف صريح وواضح يتوجب منا جميعا ان ننتقل الى مرحله قانونيه من الحمله وتوسيع الذين يرفضون اداء هذه المجموعه وابراز اكبر لاخطائها وترتيب تلك الاولويات وعدم اقتصارها على الاداء السيء لجوال فقط فمشكلة الانترنت التي تقدمها الاتصالات لحضاره وغيرها هي بالاساس سيئه ونتطلع الى فتح هذا المجال والسماح لشركات اخرى بتزويد خدمة الانترنت باساليب مختلفه فالعالم اصبح الان قريه صغيره واكيد هناك من يستطيع ادخالنا الى عهد الجيل الثالث من الاتصالات غير الاتصالات وحضاره وجوال .

واعتراف ادارة المجموعه بتقصيرها في تقديم المساعدات والدعم للجاوانب الاجتماعيه المختلفه في قطاع غزه هو اعتراف يجب ان تحاسب هذه المجموعه على اقليميتها في تقديم هذه المساعدات فقطاع غزه طوال التاريخ السابق هو موطن الرياضه ويجب ان يستقيظ الرياضيين في القطاع ويجب ان يتحركوا لكي يتمتعوا بالمساوه ويبدوا انهم يعطون المساعدات مقابل القوه وتمرير مواقف سياسيه لدى البعض اذافه الى انهم يدعمون الانقسام والتفرق السياسي الحاصل لكي يهربوا من التزاماتهم في قطاع غزه .

اعتراف مجموعة الاتصالات بانها تريد ان تطور ادائها خلال الثلاث اشهر القادمه بادخال 50 محطة من التقويه وربط كل الحملات القادمه للقطاع بمنطق تجاري يسبق وصول الشركه المنافسه والقيام بحملات نوعيه بالقطاع ودعم الرياضه والمؤسسات المجتمعيه والمؤسسات الجامعيه والطلاق وتخفيض الاسعار نريد ان ننتظر هذه الوعود التي اطلقها كبيرهم فان غدا لناظره قريب ونريد ايضا حلول سريعه لهذه الشبكه التي تسقط بشكل دائم في القطاع نريد من هذه المجموعه ان تعمل كثيرا لحل فشل المكالمات ونريدها ان تزيد تنسيقها مع سلطات المعابر لادخال تلك الاجهزه ليسالوا شركة الكهرباء ومصلحة الساحل وكل المؤسسات التي تدخل المطلوب لها كيف يعملون .

ان ماحدث من تلك اللقاءات يدعونا الى مطالبة الاخ عمار العكر الى ضرورة اعطاء صلاحيات لادارته في قطاع غزه وتفويضهم بالعمل من اجل عمل اللازم لتدارك الازمات وضرورة ان لايلعبوا على التناقضات السياسيه وان يطور اداء جهازه الاعلامي بشرح مواقف الشركه وايصال المعلومات للمواطنين عن المشاكل والصعوبات التي تعانيها الشركه وضرورة ان يشنوا حمله اعلاميه تتبناها وسائل الاعلام التي تقبض منهم عن مشاكل الشركه والحديث عن اخفاقات المجموعه في القطاع حتى يجدوا مبررات لدى الراي العام .

ان الحمله التي قمنا بها يجب ان تقتنع مجموعة الاتصالات انها بصالحها وانها ليست ضدها وانها ابرزت لها مواطن الخلل التي تعانيها ويجب ان تعترف المجموعه بعجزها بالقطاع والانطلاق قدما الى الامام الشاطر الي بيوقع ومن ثم يقف ويمضي للامام فكما قال الصحفيين لادارة هذه المجموعه انهم وقفوا بالبدايات الاولى معهم منذ ان انطلقت هذه المجموعه بالقطاع اولا كاول العمل ومن ثم امتدت الى كل الوطن يجب ان يعودوا الى هذه النقطه التي شكلت نجاحاتهم الاولى وفاء لها وعرفانا بدورها اضافه الى انها منطقه تواقه لخدماتهم الجيده التي يتوجب ان تصحح ادائها .

ان تحسين محمود هو صحفي حمل على عاتقه هموم الناس ومطالبهم وحمل لواء الهجوم على هذه المجموعه التي تضرب بعرض الحائط حتى الان مطالب المواطنين ليس لديه فروع اخرى أي انه هو هو ولن يحيد عن الطريق ولن يهادن بمصلحة المواطنين وانه يدعم كل الذين يتحركون لابراز مواطن الخلل في هذه المجموعه ويدعم كل الخطوات التي تصعد ضد هذه المجموعه بكل الاتجاهات فنحن نريد خدمه افضل بالاموال التي ندفعها ونريد تحسين لخدمات تلك المجموعه مقابل ماندفعه لهم ونريد ايضا تعويض عن الخدمه السيئه بتخفيض اكبر بكل شيء.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع