ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
حرف البوصلة والفتنة الداخلية
07/05/2021 [ 14:52 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: محمد التلباني

لم ارغب في الحديث السياسي ولكن للضرورة أحكام :
- في كل مرة نستعيد فيها البوصلة الوطنية ونحدد الاتجاه الصحيح بصراع بين شعب تحت الاحتلال وبين قوات الاحتلال ومستوطنيه في كل مرة يتم اعادة حرف البوصلة باتجاه الصراع الداخلي والتشرذم والفتنة وتبادل الاتهامات والشتائم وادعاء البطولة والمزايدات.
- حتى في اقدس الاماكن واطهر اللحظات ، فعندما تشتد التظاهرات في القدس ضد جرائم الاحتلال يتم دفع البعض لرفع صور معينة وهتاف معين لصالح طرف ويشتم طرف لتفجير الصراع الداخلي .
-وعندما يقع اشتباك مسلح وطبعا فردي بعيد عن الفصائل المسلحة، يتم النبش عن التناقض الداخلي مثلاً:
- شوف تلفزيون فلسطين ماذا يبث الآن ، حتى لو كان له 10 ساعات من التغطية والتحليل للحدث .
- وين حملة ال VIP والشخصيات المهمة والسفراء والوزراء .
- شوفوا التصريح الفلاني واذا لم يصدر أي تصريح يمكن استغلاله، يتم اختلاق وتزوير تصريح وتداوله بشكل متعمد .
- هات يا ابني من الارشيف بعض التصريحات واعمل قص ولص وحرف وشطب ووصل واقلب المعنى من اجل التشويه والتضليل.
- هاجم الاجهزة الامنية واتهمها بالتقصير او الخيانة وعندك اسطوانة التنسيق الامني جاهزة ، رغم انه السلطة لا تسيطر إلا على 30% من الارض، فيمكن لاي شخص ممارسة اي نشاط مقاوم والتخفي والاختباء في ال 70% من الارض المتبقية .
- طالب بوقف التنسيق الامني وردد عبارة التنسيق الامني مقدس رغم انه التنسيق الامني ما عاد مقدس وتم وقفه 6 شهور كاملة العام الماضي، ولم يتعرض خلالها اي جندي احتلالي لكف وليس لطلقة مسدس، وفتحت اسرائيل الحواجز والمعابر ودخل مئات الالاف الى الاسواق والشواطئ في اسرائيل ولم يسجل اي فعل مقاوم .
- رغم انه التنسيق الامني موجود في منطقة اخري والسيطرة فيها 100% وليس 30% والمال يمر عبر الموساد، ولكن هناك معلش للضرورة احكام ، رغم انه للضرورة احكام في كل المناطق.
- اعادة حرف البوصلة وتقديم التناقض الداخلي على الصراع الاساسي ضد الاحتلال، هو حرف متعمد ومتكرر ويخدم الاحتلال فقط،وإن ظن اصحابه انه يحقق لهم مكسب حزبي مؤقت، فالمنظومة كلها الاخلاقية والوطنية والاجتماعية في انهيار لصالح مشاريع غير وطنية .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع