ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
مزاعم باعتقال صحفي اتصل بمنزل الرئيس عباس
04/05/2021 [ 20:53 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله - 

اعتقلت قوات الأمن الفلسطيني الصحفي حسن النجار، الذي اتصل هاتفيا بمنزل الرئيس محمود عباس منذ 3 أسابيع، ليشتكي من فصله من العمل بتلفزيون فلسطين، حيث كان مديرا للأخبار.

وقال والد النجار لصحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، إن ابنه البالغ من العمر 33 عامًا معتقل في رام الله: "ابني في السجن منذ أكثر من 25 يومًا". هذا ظلم حقيقي. ما الجريمة التي ارتكبها؟ "

وأكمل، إن ابنه اتصل بالرئيس عباس على هاتف منزله الخاص ليشتكي من "فصله التعسفي" من تلفزيون فلسطين.

وأضاف للصحيفة الإسرائيلية: "عمل ابني في تلفزيون فلسطين لمدة تسع سنوات، وقبل نحو أربع سنوات نشب خلاف بينه وبين أحمد عساف مدير عام هيئة الإذاعة الفلسطينية، اتهم عساف ابني بالكلام السيء، وعاقبه بنقله إلى مكاتب تلفزيون فلسطين في قلقيلية [شمال الضفة الغربية]، كما رفع عساف وبعض شركائه دعاوى تشهير ضد ابني للتخلص منه ".

ووفقا لوالد الصحفي المعتقل فإن الرئيس عباس استمع بصبر إلى شكوى الصحفي وطلب تفاصيل إضافية، واقترح أن يتصل النجار بمدير مكتبه سعيد اللحام لترتيب لقاء لحل المشكلة.

عندما أخبر النجار الرئيس عباس أنه ليس لديه اتصال باللحام، أعطاه الرئيس رقم هاتف من خلال ذكر كل رقم فردي فيه. متأثراً بصبر الرئيس عباس واستعداده للمساعدة، رتب النجار للقاء مدير مكتب الرئيس في اليوم التالي.

لكن عندما وصل النجار إلى مدخل المجمع "الرئاسي" في رام الله تم اعتقاله.

وناشدت عائلة النجار وسائل الإعلام الفلسطينية لنشر خبر اعتقال وإيصال الأمر للرئيس عباس مؤكدة أن حرصه على الاستماع لشكوى نجلها يؤكد اهتمامه بمشاكل وقضايا شعبنا.

وأكد مصدر أمني بالسلطة الفلسطينية، أن النجار محتجز في رام الله بتهمة إهانة مسؤولين فلسطينيين كبار في الماضي.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع