ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
"إعلاميون من أجل الوطن" يناقشون خطاب المفوض العام للأونروا بيير كراينبول
22/10/2015 [ 11:11 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

 عقد "إعلاميون من أجل الوطن" لقاء مجموعة بؤرية لقراءة خطاب المفوض العام للأونروا بيير كراينبول الذي ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول 2015 وذلك بمقر كلية الدراسات المتوسطة في جامعة الأزهر – غزة. بحضور رئيس المنطقة الشمالية في الأونروا أ.خليل الحلبي وعدد من الأكاديميين والناشطين السياسيين والإعلاميين والكتاب وجمهور من اللاجئين الفلسطينيين. وفي بداية اللقاء رحب الإعلامي والأكاديمي الأستاذ يحيى المدهون بالحضور، وأعطى إضاءات على الخطاب وبين ابرز مواطن القوة فيه، شاكرا دور المفوض العام في خدمة اللاجئين الفلسطينيين.

وبدوره طرح رئيس المنطقة الشمالية في الأونروا الأستاذ خليل الحلبي على الحضور مجموعة من التساؤلات تتعلق بالنقاط التي ركز عليها المفوض العام في خطابه، وأثر الخطاب على الدول المانحة. وأبرز مواطن القوة فيه، وكذلك ماذا نريد من المفوض العام أن يقول في خطابه أمام الجمعية العامة في شهر يونيو 2016؟ من جهتهم أبدى الحضور اعجابهم بقدرة المفوض العام على التواصل مع الدول المانحة والعمل على ايجاد مانحين جدد مثل البرازيل وجنوب أفريقيا والعراق وكندا وايرلندا وروسيا والصين وتركيا وبعض المؤسسات الخاصة العاملة في الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

مبينين أن المفوض العام الحالي عمل أكثر من 25 سنة في العمل الانساني. وهو أكثر من أحضر تمويلاً للأنوروا، ويبرز الظلم التاريخي الواقع على الفلسطينيين، وكذلك أعاد المفوض العام الاحترام لبرامج الأنروا المقدمة للاجئين ولم تعد مجرد طوارئ مؤقتة. وهو حريص على ذكر الوضع المأساوي الذي يدمي القلوب بعد الحرب والحالة النفسية لطلابنا والأمراض المصاحبة للصحة العقلية في مخيمات اللاجئين وخاصة مخيم اليرموك في سوريا. وأن المفوض العام يؤكد دوماً على أن الأونروا ليست الحل بل ستبقى مرجعية للاجئين. ويعمل بإستراتيجية واضحة من أجل مصلحة للاجئين الفلسطينيين.

وتمنى الحضور أن يتضمن خطاب المفوض العام في العام 2016 نقاط تتعلق بزيادة الخدمات التي تقدمها الوكالة عن طريق حث المانحين على زيادة تبرعاتهم وذلك نتيجة للزيادة الطبيعية في أعداد اللاجئين والنمو الطبيعي لهم وتردي الظروف المعيشية التي يعانون منها في كل أماكن تواجدهم. وأن يذكر اسم دولة فلسطين بعد اعتراف الجمعية العامة بها كعضو مراقب .وأن يطالب المفوض العام بأن تكون ميزانية الأونروا من ميزانية الأمم المتحدة. وكذلك التركيز على الشباب الفلسطيني وتنميتهم وفتح الأفق لهم حتى يتم ابعادهم عن طريق التطرف.

وكما وقدم الحلبي تعريفاً بالمفوض العام وعمله في المجالات الانسانية وعمله كمفوض عام للأونروا وعرض على الحضور كل اللقاءات والزيارات التي قام بها بهدف ايصال رسالة اللاجئين الفلسطينيين، وكذلك لجلب الدعم المالي من الدول المانحة وتشجيع المانحين والمانحين الجدد على التبرع لأجل الأنوروا في ضوء الأزمة المالية التي تعاني منها بسبب الظروف المحيطة وظروف الثورات العربية. وبعد أن استعرض الحلبي خطاب المفوض العام وأبرز مواطن القوة فيه لما يحقق الخدمة الانسانية للاجئين الفلسطينيين. تحدث عن لقاء مع وزير خارجية مصر لمناقشة آلية لتسهيل مرور السكان.

وتطرق لخطابات المفوض العام أمام اللجنة الاستشارية للأونروا (عمان، 2015)، وأمام الجمعية العامة للأمم المتحدة – نيويورك 26 أيلول 2015. وفي السعودية. وفي بروكسل لإشراك الشباب الفلسطينيين. كما وتطرق زيارة المفوض العام لسوريا وخاصة مخيم اليرموك وهو أحد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين. ولفت الحلبي إلى لقاءات المفوض العام مع ولي العهد السعودي، وأمير دولة الكويت ووزراء الخارجية المصري واللبناني والعراقي والسوري لحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين.وكذلك لقاء المفوض العام مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وفى نهاية اللقاء أثنى الحضور على هذا اللقاء المتميّز وبادروا بأنهم سيرسلون رسالة شكر وعرفان على جهوده الجبارة وكذلك رسالة للأمين العام للأمم المتحدة السيد / بان كي مون.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع