ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
ماذا يريدوا من اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير ان تكون متارنبه اكثر من ارنبتها الحاليه
23/08/2015 [ 10:24 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

كتب هشام ساق الله- يجري الحديث تغيرات ستجري في اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه وعن عقد جلسة للمجلس الوطني الفلسطنيي من اجل احداث تغيير فيها انا اتساءل ويتسائل معي كل المتابعين لما يجري ماذا يريدوا من اللجنه المركزيه المتارنبه حاليا ان تكون اكثر ارنبه في المرحله القادمه ومستسلمه فهي لا تعارض ولا يوجد في داخلها أي مواقف اخرى غير المواقف الرسميه التي يتبناها الرئيس .

اقولها بشجاعيه ان اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الحاليه بكل ممثلين الفصائل الفلسطينيه والشخصيات المستقله وبكل مكوناتها هي لجنة منساقه بشكل كبير لما يريده الاخ الرئيس محمود عباس وهي لجنة متارنبه ويوجد فيها مواقف او معارضه او أي شيء مخالف للموقف العام واجتماعها او عدم اجتماعها سيان فالبيان مجهز ومحضر لكل جلسه ولا احد من اعضائها يطرح مواقف مختلفه .

فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه الاعضاء في منظمة التحرير الفلسطينيه متى سياخذوا دورهم ومواقعهم ويصبحوا يتحدثوا بالام ومشاكل ومعانيات الشعب الفلسطيني داخل الوطن وخارجه بعيدا عن الامناء العامين لهذه الفصائل المستفيدين والذين اصبحوا اكبر من كل فصائل الشعب الفلسطيني وليس لهم تمثيل جماهير او حضور كبير لو جرت انتخابات فان بعضهم لن يتجاوز الحسم والنسبه المطلوبه .

متى سيمارس اعضاء اللجنه المركزيه الممثلين لحركة فتح دورهم بداخل اللجنه المركزيه ويمارسوا دورهم كاكبر فصيل في داخل اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه لا احد يعرف ومتى ستعود منظمة التحرير الى طريقها لتحرير فلسطين بحق وحقيقه وتاخذ دورها كوطن معنوي للفلسطينيين داخل فلسطين وبالشتات وبكل ارجاء المعموره حين يتواجد الفلسطينيين المعذبين لا حد يعرف .

الجلسه التي عقدت امس اختارت امين سر للجنة التنفيذيه لمنظمة التحرير الاخ الدكتور صائب عريقات وتم بالفعل سحب كل مناصب ياسر عبد ربه الذي خرج عن النسق العام وغضب عليه الرئيس القائد العام لاعتبرات لازالت مجهوله وغير معروفه الا ان بعض المحللين يقولوا بسبب علاقته بالمغضوب عليه بالسابق الدكتور سلام فياض وتنسيقها مع المفصول من اللجنه المركزيه لتاسيس حزب او تيار معارض بشكل شخصي لاخ الرئيس محمود عباس .

اريد ان اعرف ماذا سيغير انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني وانتخاب لجنة تنفيذيه جديده لمنظمة التحرير وانهاء مهام عدد من اعضاء اللجنه التنفيذيه في ظل ان اللجنه التنفيذيه لاتعمل بالشكل المطلوب منها والمسميات التي يحملها اعضائها هي مسميات وظيفه وليس مسميات منظمة تحرير فلسطين هل يريدوا ان تكون اللجنه التنفيذيه متارنبه بشكل اكثر من الموجود .

طالما بقيت حركة حماس والجهاد الاسلامي خارج دائرة منظمة التحرير وبقي الانقسام الفلسطيني فلا اهميه لانعقاد المجلس الوطني الفلسطيني ولا اهميه لاحداث أي تغيير في اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه سوى زيادة ارنبة اللجنه اكثر وبقاء الاوضاع تحت السيطره وبقاء المسميات بدون فعل او أي دور للمثل الشرعي للشعب الفلسطيني والوطن المعنوي لشعبنا داخل فلسطين وخارجه للاسف منظمة التحرير تعيش حالة تيه كبير يجب ان تخرج منه بالتصالح الوطني وانهاء الانقسام .

اذا كان بدهم النقى والزين يجب ان يعقد المجلس الوطني الفلسطيني في مدينة غزه ويجب ان تتم المصالحه في غزه ويحضر كل اعضاء المجلس الوطني من كل انحاء العالم الى غزه ليشاركوا جميعا بانهاء الانقسام وتسكير كل الابواب على حركة حماس من الاتفاق مع الكيان الصهيوني على هدنه طويلة الامد وفصل قطاع غزه عن الوطن الفلسطيني الكبير .

هناك من يقولوا كيف وحماس تسيطر على الوضع وانا اقول يجب ان يكون هناك هجوم اسمه هجوم المصالحه ولتفعل حركة حماس ماتريد فلن يحدث اكثر ما حدث في الانقسام الكبير الذي حدث في الرابع عشر من حزيران ايلول عام 2007 .

قال غسان الشكعة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن أعضاء اللجنة قدموا استقالتهم فعليًا إلى رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون، فيما أبلغته اللجنة بضرورة إجراء عقد مؤتمر استثنائي للمجلس في أقرب وقت ممكن.

وأوضح الشكعة في تصريح ، أن الاختلاف داخل اللجنة كان على طبيعة عقد الاجتماع هل يكون عاديًا أم استثنائيًا، مؤكداً أنه “جرى الحسم بأن يكون استثنائيًا لعدم مقدرة عقد هذا الاجتماع في أي دولة عربية مجاورة”.

وأشار إلى أنه سيتم دعوة كل الفصائل إلى المشاركة في هذا الاجتماع، ومطالبتهم بتحديد أعضاءها الذين سيشاركون فيه.

وذكر أن صائب عريقات أمين سر اللجنة، هو من صاغ بيان الاستقالة وأوضح فيه أنه سيتم إرسالها إلى الزعنون.

وقد قدم عباس وتسعة آخرين استقالتهم من اللجنة التنفيذية للمنظمة، لتحضير عقد جلسات المجلس الوطني.

وقال الشكعة إن اجتماع المجلس استثنائيًا هو الثاني، حيث جرى دعوته قبل عدة سنوات لاختيار خلفًا لسمير غوشة الذي توفي آنذاك، وكان هناك خشية من حدوث فراغ بالنصاب القانوني في اللجنة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع