ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
صحفي من غزة يستبدل شريحة هاتفه الفلسطينية بـ “أردنية”
17/06/2015 [ 11:37 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

استبدل صحفي فلسطيني من قطاع غزة شريحة جهازه النقال الفلسطينية “جوال” بشريحة أردنية تعمل في قطاع غزة، وذلك لابتزاز الشركة الفلسطينية له.

وقال الصحفي هشام ساق الله لـ “قدس برس”: ” قبل شهرين تقريبًا قمت بإيقاف شريحة شركة جوال الخلوية التي تعمل في قطاع غزة بشكل منفرد، وذلك بعد تعرضي وعدد من المشتركين لابتزاز من هذه الشركة التي تحتكر السوق نظرًا لعدم وجود منافس لها”.

وأضاف: “أن أسعار الاتصالات لدى هذه الشركة مرتفعة جدًا مقارنة مع الدول المجاورة، وكذلك الحمالات التي تقدمها لغزة لا يستفيد منها زبائنها، وتكون عبارة على عبء عليهم، بحيث يتم خداعهم واستغلالهم”.

واتهم ساق الله شركة جوال بالتلاعب بمشتركيها نظرًا لعدم وجود شركة منافسة لها في ظل عدم السماح لشركة الوطنية الدخول إلى القطاع.

وقال: “بعد كل الابتزازات التي تعرضت لها قررت وقف شريحتي الفلسطينية والبقاء بدون خيلوي، رغم أنني كنت أتوقع أن الحياة ستكون صعبة بدون محمول، حيث بقيت قرابة خمسين يومًا بدون جهاز محمول، وكنت مرتاح جدًا”.

وأضاف: “بعد ذلك قمت بالطلب من احد الأصدقاء في الضفة الغربية شراء شريحة شركة زين الأردنية والتي عملت توأمة مع شركة جوال، وتعمل في غزة بفارق بسيطة على سعر دقيقة الاتصال، وذلك حتى لا نظل تحت رحمة شركة جوال”.

وأشار ساق الله إلى انه كان قد أطلق عدة حملات ضد شركة “جوال” من خلال مدونته الخاصة، مطالبًا كافة المشتركين الوقوف في وجه هذه الشركة المحتكرة.

وكانت عدة مجموعات شبابية نظمت مؤخرًا العديد من الوقفات أمام مقر شركة الخلوي الفلسطيني “جوال” في غزة احتجاجًا على سياستها تجاه المشتركين واحتكار السوق وارتفاع أسعار مكالماتها، وعدم تقديم اي خدمات للمواطنين او القيام بدورها الاجتماعي.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع