ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
تقرير: الاحتلال اعتقل 22 طالبا ومعلمين وجرح 5 آخرين الشهر الماضي
16/02/2014 [ 12:31 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

أفاد تقرير أعدته وزارة التربية والتعليم العالي اليوم الأحد، بأن الاحتلال الإسرائيلي اعتقل معلمين و20 طالبا وجرح 5 من طلبتها، واعتدى على عدة مدارس الشهر الماضي.

 وأوضح التقرير الذي تناول انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق المسيرة التعليمية في كافة مديريات المحافظات الشمالية خلال كانون الثاني الماضي، أن هذه القوات اعتقلت المعلمين أيمن العصا من مدرسة ذكور بيت لحم الثانوية، وخليل غزاوي من مدرسة الجيل الجديد في مديرية القدس.

وفيما يتعلق بالطلبة، أفاد التقرير بأن جيش الاحتلال اعتقل كلا من: مالك سعدة، وأحمد البابا، ومحمود البابا، وحمزة زماعرة من مدارس مديرية شمال الخليل، والطلبة: حمزة حمدان، ومعاذ ويوسف أولاد محمد، وقصي حساسنة، وقصي الأطرش، من مديرية جنوب الخليل، والطالب حسن معالي من مديرية تربية جنوب نابلس، والطلبة: أنس قاطش ويزن رضوان من مديرية قلقيلية، والطلبة: يوسف ومحمد وأيوب الزير، وأحمد طقاطقة من مديرية بيت لحم، والطالب يحيى أبو عليا من مديرية رام الله والبيرة، والطالب محمد أبو بكر من مديرية جنين، وأحمد عريقات ومصعب خنافس من مديرية ضواحي القدس.

وأوضح التقرير أن مجندة احتلالية قامت بالاعتداء على الطالبة أسيل جابر من مدرسة بنات تيسير مرقة، وضربتها بالبندقية ومن ثم تكبيلها واقتيادها إلى نقطة عسكرية وتهديدها بالقتل، واعتدى أحد المستوطنين على الطالب أحمد العزة من مدرسة مصباح حنك الأساسية في الخليل، بالإضافة إلى تعرض الطالب يزن الشرباتي من مدرسة بئر السبع في مديرية جنوب الخليل إلى اعتداء مماثل.

كما أشار إلى إصابة الطالب أحمد الحلو من مدرسة ذكور ابن سينا جنوب الخليل، برصاصة مطاطية في ظهره، وإصابة الطالب أكرم بني منية من مدرسة خالد بن الوليد؛ إثر انفجار جسم مشبوه، الأمر الذي أدى إلى بتر أصابع قدمه اليمنى، وشظايا في مختلف أجزاء جسمه.

وفي سياق هذه الممارسات المخالفة لكافة المواثيق والأعراف الإنسانية والحقوقية، احتجزت مجموعة من المستوطنين أربعة معلمين من مدرسة مسافر يطا الأساسية في مديرية جنوب الخليل، لمدة ثلاث ساعات متواصلة، وهم عمار أبو قبيطة، ورأفت النواجعة، وعبد الله خلايلة، وهيثم أبو صبحة.

كما احتجزت قوات الاحتلال الطالب عمر الهذالين من مدرسة الصرايعة الثانوية في مديرية جنوب الخليل، بالإضافة إلى احتجاز آذن مدرسة المتنبي الأساسية سعد الدين الهشلمون من مديرية الخليل، بعد اقتحام سطح المدرسة، واحتجاز الطالب إسلام أبو حمدية من المدرسة ذاتها أثناء اللعب مع زملائه.

وذكر التقرير، أن ستة معلمين من مدرسة ذكور سعيد العاص في مديرية بيت لحم، تعرضوا للاحتجاز، وهم: أنس سواد، وعلاء إسماعيل، وفايز وعبد الحافظ شكارنة، ومحمد حميدة، وعلي غياظة.

وإمعانا في سياساتها التعسفية، منعت قوات الاحتلال دخول أربعة معلمين من مدرسة ذكور ترمسعيا في مديرية رام الله والبيرة، وتأخيرهم من الوصول إلى مركز عملهم، كما عمدت على إيقاف سيارات أربع معلمات من مدرسة بنات بيت إكسا الثانوية من مديرية ضواحي القدس وآذنتين، وست طالبات وعرضتهن للشتم والصراخ.

وأشار التقرير إلى قيام قوات الاحتلال باقتحام مدرسة الحاج معزوز المصري في مديرية نابلس؛ حيث قاموا بتكسير إقفال المدرسة والصعود على سطحها؛ لتأمين الحماية للمستوطنين خلال زيارتهم 'لقبر يوسف'، وتركوا كشافات المدرسة مضاءة طوال ساعات الليل.

وقامت هذه القوات باقتحام مدرسة ذكور بيتين الثانوية في مديرية رام الله والبيرة، وتصوير كل طالب في المرحلة الثانوية، بالإضافة إلى تمركز دورية احتلالية على مدخل الطريق المؤدية لمدرسة الطيرة بيت عور الفوقا الواقعة في المديرية ذاتها، وقامت بتفتيش الطلبة وملاحقة بعضهم.

كما تعرضت مدرسة ذكور بيت عور التحتا في مديرية رام الله والبيرة، لمحاولة اقتحام وإلقاء عدة قنابل صوتية صوبها، وإطلاق قنابل غاز مسيلة للدموع باتجاه مدرسة بدرس الثانوية؛ الأمر الذي أدى إلى خلق حالة من الإرباك والخوف في صفوف الطلبة.

 وفي مدرسة المعارف الأساسية في مديرية الخليل أقدمت مجموعة من المستوطنين العراة بالتعرض للطالبات الوافدات من منطقة البقعة في جبل جوهر حيث قاموا بتصرفات مشينة وغير أخلاقية أمامهن.

أما في مدرسة الساوية- اللبن الثانوية الواقعة في مديرية جنوب نابلس، فقد تمركزت قوات الاحتلال على مدخل المدرسة لساعات طويلة؛ لترويع الطلبة واقتحام المدرسة وإطلاق قنابل صوتية داخلها، وقام عدد من المستوطنين وبحماية جيش الاحتلال بإلقاء الحجارة صوب مدرسة عوريف الثانوية في المديرية ذاتها، وإطلاق قنابل الغاز، كما نفذ جيش الاحتلال تدريبا عسكريا حول مدرسة المتنبي الأساسية في مديرية الخليل واعتلاء سطحها أيضا.

وفي مديرية بيت لحم، اقتحمت قوات الاحتلال ساحات مدرستي ذكور الشهيد سعيد العاص، وذكور الياسرية في مديرية جنوب الخليل، ومطاردة الطلبة وإطلاق عدة قنابل غازية، بالإضافة إلى اقتحام مدرسة الطبقة الأساسية في المديرية ذاتها؛ حيث قام الاحتلال بتحويل المدرسة إلى ثكنة عسكرية ونقطة اعتقال بحق أهالي القرية.

وناشدت الوزارة كافة المؤسسات الدولية الإنسانية والقانونية والحقوقية والناشطة في مجال الدفاع عن الحق في التعليم ضرورة التدخل؛ من أجل وضع حد لهذه الممارسات المتواصلة ضد قطاع التعليم في فلسطين.

وبينت الوزارة، أن هذا التقرير الذي يوثق الانتهاكات على مدار الشهر الماضي، يكشف حجم الانتهاكات المتواصلة بحق القطاع التعليمي، ويشكل انتهاكا صارخا لكافة الأعراف الإنسانية والمواثيق الدولية المناصرة للتعليم الآمن.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع