ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
نقيب الصحفيين يطالب وسائل الاعلام المصرية والعربية بالاهتمام بالقضية الفلسطينية
06/02/2014 [ 20:17 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

طالب  نقيب الصحفيين عبد الناصر النجار، وسائل الإعلام المصرية والعربية، بالاهتمام بالقضة الفلسطينية بعد التراجع في حجم التغطية الإعلامية خاصة بعد ثورات الربيع العربى.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بمقر  وكالة أنباء الشرق الأوسط  للوفد الإعلامي الفلسطيني رفيع المستوى الذي يزور  القاهرة حاليا بتكليف من الرئيس محمود عباس للتواصل مع وسائل الإعلام المصرية لإعادة الزخم الإعلامي  للقضية الفلسطينية بعد ثورات الربيع العربي.

ويضم الوفد: نقيب الصحفيين عبد الناصر النجار، ورئيس تحرير وكالة الأنباء الفلسطينية 'وفا' علي حسين، ووكيل وزارة الإعلام محمود خليفة، وعميد كلية الإعلام في جامعة القدس غسان نمر، ونائب نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر.

وتحدث الوفد في المؤتمر الصحفي الذي أداره  رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط علاء حيدر، حول تطورات الاوضاع في الاراضي الفلسطينية والانتهاكات الإسرائيلية للأرض الفلسطينية والمقدسات في مدينة القدس، والأوضاع  الصعبة التي يعيشها اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك في سوريا والمحاصر منذ 7 أشهر  وسبل التواصل مع الإعلام المصري لإعطاء الزخم للقضية الفلسطينية بعد التراجع  في حجم التغطية الإعلامية خاصة بعد ثورات الربيع العربى.

وأكد النجار، ان العلاقات الفلسطينية - المصرية هي علاقات استراتيجية لا يمكن ان يهزها إرهاب او إجرام  ونحن جميعا مع كل الإجراءات التي تتخذها مصر للمحافظة على امنها القومي الذي يهم كل فلسطيني، فمصر هي العمق للقضية الفلسطينية وهي التي ضحت وساندت وتساعد الشعب الفلسطيني من أجل الحصول على حقه في اقامة الدولة الفلسطينية على كامل الاراضي المحتلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

وأضاف 'الشعب الفلسطيني بكافة فئاته مع الأمن المصري وحريص على الحفاظ عليه ولذلك نحن لا نقبل استمرار الأنفاق بين قطاع غزة والأراضي المصرية لأنها تضر بالأمن القومي والاقتصاد المصري ضررا بالغا'، مشيرا إلى أن هذه الأنفاق استغلها عدد كبير من التجار في الجانبين وأصبح هناك ألف مليونير في الجانب الفلسطيني.

وقال النجار، 'إن ثورة 30 يونيو أسقطت مخططا من أجل  إقامة شرق أوسط جديد كان سيعيد تشكيل المنطقة في غير صالح مصر والقضية الفلسطينية والمنطقة العربية لكن بفضل يقظة الشعب المصري سقط هذا المخطط'.

وأضاف، أن  الرسالة التي نريد التركيز عليها في القاهرة هي قضية اللاجئين في مخيم اليرموك في سوريا والمحاصر منذ 7 أشهر سقط خلالها أكثر من 100 شهيد فلسطيني قضوا جوعا.

وناشد النجار، وسائل الاعلام المصرية والعربية لتركيز الضوء على معاناة مخيم اليرموك المحاصر منذ عدة أشهر، وقال لابد من تحييد المخيمات الفلسطينية من الصراع الدائر في سوريا.

وطالب  العالم العربي والاسلامي لسرعة التحرك من اجل انقاذ المسجد الأقصى، مشيرا الى ما تتعرض له مدينة القدس من تهويد متواصل وصل الى نهايته من الاقتحامات المتواصلة للمسجد الأقصى المتواصلة واقامة الصلوات الدينية اليهودية في ساحاته ومطالبة عدد من اعضاء الكنيسيت الاسرائيلي بتقسيم زماني ومكاني للمسجد الأقصى كما حصل في المسجد الابراهيمي بالخليل.

وقال 'إن  المسجد الأقصى امانة في اعناق جميع العرب والمسلمين وعلى رأسهم الشعب المصري العظيم'.

ومن جهته قال رئيس مجلس ادارة وكالة أنباء الشرق الأوسط ورئيس تحريرها علاء حيدر، ان سبب اختياره لأن تكون وكالة أنباء الشرق الأوسط هي التي ستحتضن هذا المؤتمر، جاء لأنه عندما اطلقها الزعيم جمال عبدالناصر عام 1956 كان الهدف منها أن تكون صوت مصر،  وصوت العرب وأفريقيا للعالم الخارجي في مواجهة وكالات الانباء العالمية.

وأضاف حيدر 'إن القضية الفلسطينية في قلب كل مصري فمصر خاضت حروب من أجل فلسطين وقدمت أكثر من 100 الف شهيد في سبيل القضية الفلسطينية والتي تعتبر من أهم القضايا،  فهي في قلوبنا، ونحن هنا لنثبت للجميع بأن القضية الفلسطينية لن تتراجع وانما هي القضية الأولى بالنسبة للشعب المصري'.

من جانبه قال رئيس تحرير وكالة الأنباء الفلسطينية' وفا' علي حسين، إننا 'نعتبر أن وكالة انباء اشرق الاوسط هي الحاضنة لنا وستعمل على دعم التعاون  بين الوكالتين لخدمة القضية الفلسطينية'.

بدوره قال وكيل وزارة الاعلام محمود خليفة، 'نحن نعلم ان هناك مشاكل  داخلية  للأقطار العربية وان هناك انغماس بالشأن الداخلي وخاصة في الاعوام الثلاث الاخيرة التي تأثرت بها المنطقة العربية وأثرت على القضية الفلسطينية وبالتأكيد اثرت على الأمن القومي العربي'.

وأضاف 'نأمل ان تستعيد الامة العربية عافيتها كما استعادتها مصر، وان يعود للقضية الفلسطينية اهميتها ونحن نعلم بأن القضية الفلسطينية ما زالت على رأس اوليات الامة العربية المركزية لكننا نحتاج الى أن تلقى الزخم خاصة وأن هناك مصادرة يومية للأراضي من قبل الاحتلال الاسرائيلي وانتهاك للحرمات وتغيير ديمغرافي متسارع في القدس، وتستغل الأراضي الفلسطينية حيث تجني على سبي المثال،  620 مليون دولار من زراعة منطقة الاغوار.

ودعا خليفة الاعلام العربي ان يولي اهتماما لنشر وفضح الانتهاكات التي تمارسه اسرائيل بحق الشعب الفلسطيني، وان يكون للخبر الفلسطيني مكانته الطبيعية وصدارته بين سلم الاهتمامات الاعلامية العربية.

واكد ان زيارة الاعلامين والصحفيين العرب الى فلسطين خلال البوابة الفلسطينية مهمة،  وان تكون القدس على رأسها لأننا نتحدث عن حدود الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 وهذا يعني ان كل سنتيمتر من هذه الأرض هي ارض فلسطينية تابعة للدولة الفلسطينية وللشعب الفلسطيني وللأمة العربية وزيارتها ومتابعة ما يجري من احداث فيها لابد ان يأتي في سلم الاولويات لكشف الاستيطان الذي يبنى على مدار الساعة، والاعتقالات اليومية، ونهب للخيرات وعلى رأسها سلب المياه الفلسطينية والثروات الطبيعية .. فلابد من الاعلامي والصحفي ان يشاهد هذه الحقائق على الطبيعة من خلال زيارته لشقيقه الفلسطيني.

وكان الوفد الاعلامي الذي اختتم زيارته لمصر اليوم الخميس، قد عدة لقاءات أهمها مع اتحاد الصحفيين العرب ونقابة الصحفيين المصريين وممثلين عن الاحزاب السياسية المصرية بالإضافة الى رؤساء تحرير الصحف والوكالات الرسمية وعلى رأسها وكالة أنباء الشرق الأوسط.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع