ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
جراحات عبر الإنترنت... قريباً في فلسطين
31/10/2013 [ 09:46 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس,

أثار إعلان مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون التكنولوجية صبري صيدم، أن «مجمع فلسطين الطبي» في مدينة رام الله، سيبدأ بإجراء جراحات معقدة، بإشراف جراحين عالميين عبر الانترنت، جدلاً كبيراً حول الآليات المتبعة في ذلك، ومدى إمكان نجاح هذه العمليات في بلد تحت الاحتلال.

وأوضح صيدم أن تقنيات حديثة أدخلت إلى مقر المحكمة العثمانية سابقاً في رام الله، وتشمل خط انترنت يعمل ضمن شبكة في 12 مدينة حول العالم، ما يعني أنه بات بالإمكان البدء قريباً بالمشروع. وأتت هذه الخطوة بعد محاولات أجريت في وقت سابق، إلا أن التنفيذ تأخر بسبب افتقار فلسطين إلى التشريعات اللازمة لهذا الإجراء، وغياب تقنيات الجيلين الثالث والرابع للإنترنت. وقد أجريت سلسلة من التدريبات لأطباء فلسطينيين، تحت إشراف جراحين عالميين عبر الانترنت، ما يوفر على الحكومة الفلسطينية تكاليف سفر الأطباء لتدريبهم في الخارج.

ولتوضيح الصورة، قال وكيل وزارة الصحة الفلسطينية عنان المصري إن «القدرات التشخيصية عبر الإنترنت متوافرة في المستشفيات الفلسطينية منذ العام 2009، عبر شبكة مع العديد من المستشفيات في دول أوروبية وعالمية، بمعنى أنه إذا أراد طبيب أشعة فلسطيني استيضاح خبير عالمي في مسألة ما، فإن بإمكانه القيام بذلك عبر إرسال الأسئلة خلال ثوان مستعيناً بتقنيات التواصل الالكترونية الحديثة عبر الإنترنت».

وأضاف: «ولكن ما نحن بصدد تنفيذه الآن متقدم للغاية، ويمكن صفه بالتوجيه العلاجي عبر هذه التقنية، بمعنى أنه إذا أجريت عملية جراحية في مجمع فلسطين الطبي فإنه يمكن الاستفادة من نصائح جراحين عالميين عبر الإنترنت، وخلال إجراء العملية في غرفة العمليات».

وأضاف المصري: «لا بد من توافر الأدوات الطبية والتكنولوجية المتقدمة لتحقيق الأهداف المرجوة من المشروع، كي لا يفاجأ الجراح الفلسطيني بطلب الخبير الأميركي أو الكندي أو أي من الخبراء في 12 موقعاً اتفق معها لتقديم هذه الخدمة في فلسطين، لمعدات غير متوافرة، ويراها ضرورية لنجاح العملية، فنحن نتحدث عن عمليات تجرى، وتتم خلالها الاستعانة بخبراء من مختلف دول العالم عبر الإنترنت، وأعتقد أننا قطعنا شوطاً جيداً في هذا المجال».

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع