ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
دعوه لإلغاء الصداقة والإعجاب على صفحة المجرم الصهيوني افيخاي أدرعي
24/10/2013 [ 12:16 ]
تاريخ اضافة الخبر:

كتب هشام ساق الله – صدق اولا تصدق هذا المجرم الصهيوني المدعو افيخاي أدرعي لديه على صفحته على الفيس بوك 84851 صديق ومعجب منهم الاف الصحافيين الفلسطينيين والعرب والمواطنين العاديين الذين يحملوا اسماء عربيه سجلوا اعجابهم وصداقتهم اما عن سابق اصرار وترصد لمتابعة صفحته ومتابعه بيانات الجيش الصهيوني القاتل او بالخطا فانا استغرب هذا العدد من الفلسطينيين والعرب على صفحة هذا المجرم القاتل .

نظرت الى المعجبين فيه واصدقائه وعرفت منهم عدد من الاشخاص استغربت وتاكدت من شخصياتهم الا يخجلوا هؤلاء بان يضعوا الاعجاب على صفحته بهذه الشكل وهذه الطريقه التي يشاهدها كل العالم ومن يبحث عن صفحة هذا الوالد التافه المجرم الصهيوني الذي يتحدث العربيه ويحاول ان يظهر الجيش الصهيوني على انه جيش مهني مثالي .

تخيلوا انه بيني وبينه 141 صديق مشترك في اشتراك و181 صديق مشترك في اشتراكي الثاني وهذا يعني ان هذا المجرم متغلغل على الفيس بوك بشكل كبير ولديه الفرصه لان ينفث سمومه واخباره ورؤيته بشكل كبير في المجتمع الفلسطيني .

نظرت الى صفحة افيخاي أدرعي وشاهدت المواد التي تحتوي عليها الصفحه ووجدت انه يقوم بنقل الاخبار بشكل يستفز الحجر ووقح ويتفاخر بارهاب الجيش الصهيوني وقتله للمواطنين الابرياء ويتحدث عن انسانية الجيش الصهيوني القاتل وتعامله المهني مع الاحداث.

هذا المجرم الصهيوني هناك من يتحدث معه من الصحافيين والمسئوليين الاعلاميين ويناظروه ويفتخروا بتصدير اخبار عن تلك المحادثات التي هي نوع من التطبيع أي كانت انتصارات هؤلاء في هذه المناظرات فهذا المجرم لايجوز الحديث معه او محاورته .

انا ادعو كل من قام بوضع اعجاب من المحيط العربي الي الخليج العربي وخاصه ابناء شعبنا الفلسطيني ان يدخل على الصفحه الخاصه بهذا المجرم القاتل ويقوموا بالغاء اعجابهم حتى لا يظهر هذا الارهابي بمظهر الانساني والذي يمتلك علاقات واسعه مع الصحافيين والعرب والفلسطينيين .

وقد كتب هذا المجرم الصهيوني على صفحته سيرته الذاتيه ننقلها كما وردت وترك ايميله الخاص اضافه الى صفحة الجيش المجرم الصهيوني بلغات متعدده لمتابعة اخبار وارهاب هذا الجيش القاتل المغتصب لارضنا الفلسطينيه .

افيخاي أدرعي الناطق باسم جيش الدفاع الاسرائيلي في الاعلام العربي من مواليد مدينة حيفا عام 1982، ومقيم حاليا في مدينة تل ابيب.

بدأت اهتمامي في اللغة العربية منذ حداثتي حيث تخصصت في الثانوية باللغة العربية وعلم الحاسوب خدمتي العسكرية في صفوف جيش الدفاع بدات عام 2001، كجندي اخذ على عاتقه مهمام ووظائف مختلفة في شعبة الاستخبارات العسكرية (“أمان”)

وفي عام 2005 كان لي شرف تولي منصب الناطق الرسمي باللغة العربية بلسان جيش الدفاع والمسئول عن العلاقات الاعلامية مع وسائل الاعلام العربية.

عايشت عبر هذا المنصب العديد من الاحداث العسكرية، بحيث توليت التواصل مع الاعلام العربي لشرح وعرض الموقف الاسرائيلي امام الجماهير الناطقة يالعربية في كل من ؛حرب لبنان الثانية, عملية الرصاص المصبوب, اختطاف الجندي غلعاد شاليط والخ

حياتي العسكرية لم تلغ جوانب اخرى من حياتي الرياضية مثلا فانا من محبي فريق مكابي حيفا الإسرائيلي بكرة القدم وعادة أتابع عن كثب مبارياته في كل أنحاء الدولة.

اعشق دولة اسرائيل، انها موطني وهويتي وكياني. فيما افخر بانتمائي في صفوف جيش الدفاع الاسرائيلي، لانه مؤسسة للفداء والتضحية والعطاء، طبعت شخصيتي بسمات مميزة نظرا الى روحية هذا الجيش وقيمه ومبادئه وروحه الانسانية ضف الى مهمته السامية وهي الدفاع عن الوطن والشعب.

ولا شك في ان منصبي كناطق رسمي باسم جيش الدفاع الاسرائيلي يحمل في طياته رسالة سامية، باعتباره جسر سلام يربط جيش الدفاع الاسرائيلي والجمهور العربي وكلي امل في تحقيق حلم راود من سبقونا ويدغدغ مشاعر اجيالنا الا وهو السلام بين دولتنا العريقة وجميع دول المحيط العربي .

هذا هو صديق عدد كبير من الصحافيين العرب والفلسطينيين والمواطنين العاديين الذين قاموا بالاعجاب بشخصيته القاتله والمجرمه ادعوكم جميعا لان تخجلوا ان تضعوا صورتكم عند هذا المجرم القاتل والناطق بلسان الجيش الصهيوني .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع