ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
اعتصام نقابة الصحفيين اليوم سري لدواعي امنيه وبمن حضر ... كتب / هشام ساق الله
13/06/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فوجىء الصحفيين العاملين ميدانيا وعمليا في مهنه الصحافه بخبرعن تنظيم اعتصام نظمته نقابة الصحفيين الفلسطينيين وتم توزيع خبر عنه عبر الايميلات فلا يعرف عنه حتى المؤسسات المقصوده بهذا الاعتصام فلم يتلقوا أي خبر او اعلان او رساله على الجوالات تدعو له من قبل النقابه كالعاده .
 
يبدو انه لم يتم الاعلان عنه لدواعي امنيه اولان القائمين على هذا الاعتصام لايرغبون بحضور كم كبير من الصحفيين مثل هذا الاجتماع الا من يرغبون هم بحضورهم والاغرب من هذا كله البيان المقتضب والخجول الذي تحدثوا فيه عن مطالبهم الذي ارسل عبر وسائل الاعلام فكنا نتوقع ان يتم تسجيل اسماء المكاتب الصحفيه والمؤسسات المغلقه من قبل حكومه حماس بغزه وكذلك ذكر اسماء المكاتب والمؤسسات والصحف الممنوعه من العمل بالضفه الغربيه .
 
فحتى عناصر الخبر الاساسيه غير مكتمله فيما وزعوه اين تم هذا الاعتصام والمكان الذي اقيم فيه واي ساعه تم فيبدو انه تم باجواء من السريه حتى لايعرف فيه الامن الداخلي ويداهمه ويمنع اقامته فالصورالتي وزعت مع الخبر تفضح هذا الاعتصام يبدو انه تم بمقر النقابه وبحضور عدد قليل لايتجاوز عن 15 شخص في اكثر الاحوال والعجيب الغريب ان احد اعضاء الامانه العامه للنقابه قد ذكر على صفحته على الفيس بوك انه لم يبلغ بهذا الاعتصام ولايعرف عنه الا من الانترنت .
 
شاهدنا اعتصام النقابه الاخير بشان اعتقال الاخ مهيب النواتي في السجون السوريه بمدينة غزه امام مقر الصليب الاحمر وكيف كان الحضور باهت حيث لم يحضر اكثر من 15 صحفيا من الصحفيين هذا الاعتصام ويومها حذرت القائمين على النقابه بضرورة التواصل مع الصحفيين بالقطاع بشكل افضل وخاصه وانهم على اعتباب انتخابات قادمه استحقاقاتها بعد اقل من شهر ونصف .
 
وقد عرفنا من داخل الاعتصام انهم قرروا ارسال رسالتين لحكومتي غزه والضفه الغربيه تطالب بفتح المكاتب الصحفيه المغلقه وافشاء الحريات الصحفيه داخل فلسطين وعدم التعرض للصحفيين من قبل الاجهزه الامنيه بكلا الجانبين ونترككم مع الخبر الذي وزع عن هذا الاعتصام الداخلي والذي لم يخرج للعلن الا عبر الايميلات والصور التي وزعت .
 
لم يحضر هذا الاعتصام ممثلي المكاتب والمؤسسات الصحفيه المغلقه لعدم دعوتهم وعدم معرفة الامانه العامه بممثلي تلك المكاتب او مندوبين تلك المؤسسات الصحفيه فكان بالاحرى ان يحضر الاجتماع اعضاء الامانه العامه واعضاء المجلس الاداري للنقابه وهؤلاء تسعة عشر ولو حضر ايضا الموظفين العاملين بالنقابه وكل من يتردد على مقر النقابه لشرب الشاي والقهوه والمكتب الحركي للصحفيين وعدد قليل من طلاب اقسام الصحافه الذين يترددون على النقابه لكان الحضور حاشد كبير والصاله امتلئت عن اخرها.
 
الاعتصام لايتم بصالات مغلقه فهو يتم بالعلن وامام جهه يعبر فيها المعتصمين عن مطالبهم وارائهم العادله بدون خوف ويتوجب على الامانه العامه المطالبه بالحريات وحمايتها وعدم انتهاكها بشكل مباشر للاعضاء فالحريات لايتم الحديث عنها بالاقوال ولكن ايضا بالافعال .
 
نص الخبر الذي وزعته النقابه بقطاع غزه حتى تعرفوا ما استنتجناه من هذا التجمع الذي لا استطيع ان اسميه اعتصام ولا اجتماع ولا حتى لقاء لتدارس الموضوع .
 
 
اعتصام للصحفيين الفلسطينيين للمطالبة بفتح المؤسسات الإعلامية المغلقة
 
نظم العشرات من الصحفيين العاملين في المؤسسات الإعلامية الفلسطينية المغلقة اعتصاما في مقر نقابة الصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة للمطالبة بفتح المؤسسات المغلقة منذ أحداث الانقسام في الرابع عشر من حزيران يونيو 2007.
 
ودعا المعتصمين حركة حماس والحكومة في قطاع غزة إلى فتح كافة المؤسسات الإعلامية المغلقة في الضفة الغربية وقطاع غزة وإرجاع معدات وأجهزة المكاتب الصحفية التي تم مصادرتها، مؤكدين رفضهم المطلق والتام لأي مساس بالحريات الصحفية سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية.
 
وطالب المعتصمين بمحاسبة كل من مس بحقوق الصحفيين وتشكيل لجنة خاصة لحل قضاياهم، مشددين على ضرورة أن تكون الصحافة الفلسطينية والإعلام الفلسطيني أحد أهم عوامل إنجاح الحوار الفلسطيني وضرورة إخراج الصحافيين من دائرة التجاذبات والمناكفات السياسية الضارة.
 
من جانبها أكدت نقابة الصحفيين الفلسطينيين وقوفها المطلق إلى جانب المؤسسات المغلقة وضمان حرية الرأي والتعبير لكل وسائل الإعلام في الأراضي الفلسطينية، مشددةً على أنها اتخذت كل الإجراءات الكفيلة بضمان حقوق العاملين في المؤسسات المغلقة حتى إعادة فتحها من جديد معتبرةً أن كل الإجراءات والممارسات التي أدت إلى إغلاق المؤسسات الإعلامية غير شرعية.
 
ودعت النقابة الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب ومنظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية إلى اتخاذ موقف جاد لضمان إعادة فتح المؤسسات المغلقة في الأراضي الفلسطينية وإخراج العمل الإعلامي من التجاذبات السياسية وآتون الانقسام الداخلي، مؤكدةً أنها ستتواصل مع كل الجهات السياسية والحقوقية من أجل إعادة فتح هذه المؤسسات وضمان حرية العمل الإعلامي في الأراضي الفلسطينية.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع