ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
بنزين مصري للعيد في غزه
13/10/2013 [ 20:22 ]
تاريخ اضافة الخبر:

كتب هشام ساق الله - احتشدت السيارات والتكاتك والدرجات الناريه على بوابات محطات الوقود منذ فتره طويله لم يصل البنزين المصري وسمح بتعبئة 20 ليتر لمن لايوجد له واسطه ومن لديه واسطه قام بتفليل سيارته عن اخرها فالبنزين المصري بتفرق مع المواطن العادي سعر الليتر 4 شيكل في حين ان الصهيوني 7 شيكل واغورات .

منذ ان بدات الحمله الامنيه المصريه على سيناء ولم يصل البنزين المصري الى قطاع غزه عن طريق الانفاق ويبدو اليوم مع الاحتفال بعيد الاضحى المبارك ومراعاه مع اوضاع السائقين وخاصه اصحاب السيارات الخاصه ومن يريدوا ان يزوروا ارحامهم على العيد على امتداد قطاع غزه فقد تم توزيع البنزين المصري على محطات الوقود .

طابور الدور طويل في محيط كل محطات البنزين وهذه المره سيارات خاصه موديلات حديث وموديلات قديمه اضافه الى كميات كبيره من التكاتك التي يتم تحميل البضائع فيه والدرجات الناريه تملى الدور من اكثر من اتجاه من اجل تعبئة بنزين مصري .

المعروف ان النبزين الصهيوني الذي يدخل الى قطاع غزه في الاونه الاخيره والذين ثمنه يزيد عن 7 شيكل ومتواجد في كثير من محطات الوقود ولكن حين يتوفر البنزين المصري فان اعداد كبيره تقوم باستخدامه على الفور بسبب انه ارخص بحوالي النصف .

وشكا كثيرون من مستخدمي البنزين الصهيوني بسبب ارتفاع الاسعار وقلة دخل السياره بسبب عدم مراعاة ارتفاع السيارات وركبت مع سائق اكد لي انه طول النهار بيلف وبالاخر بيجيبش ثمن البنزين الي حرقه من جراء تعبئة السياره بالبنزين الصهيوني .

وعلى راي احد الاصدقاء الذي مزح معي قائلا حين اضع البنزين الصهيوني بالسياراه اشعر انها تقفز قفز وتسير بشكل ناعم جدا والماتور مريح ولكن البنزين المصري ارخص وبتفرق معي وحين اضع بنزين مصري اربح اما البنزين الصهيوني كل العمل فيه مخسر .

ونوعية البنزين المصري رديئه اذا ما قورنت بالبنزين الصهيوني ولكن فرق السعر هو مايدفع الى استخدام البنزين المصري رغم ان السياره ترتاح اكثر على البنزين الصهيوني بسبب قلة نسبة الشوائب فيه وعلى راي اهل غزه بيطير بالعجل بنلحقش نحطه حتى يطير لانه غالي وسيارات غزه الفقيره مش داريه عليه اصبحت بتاكل فول متعوده على البنزين المصري .

المؤكد ان حكومة غزه تريد ان توصل رساله واضحه بان الطريق للبنزين والديزل مفتوحه وان تاثيرات الحمله الامنيه المصريه حتى وان كانت كبيره الا ان الطرق لازالت مفتوحه وبالامكان ادخال البنزين والسولار كلما سنحت الفرصه .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع