ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
ماذا يريد اليسار الفلسطيني
06/10/2013 [ 19:50 ]
تاريخ اضافة الخبر:
صورة من الارشيف

كتب هشام ساق الله – مع حق كل القوى الفلسطينيه بالتعبير عما تريد وعن أي موقف ولكني اود ان اتساءل ماذا يريد اليسار الفلسطيني واين يقف بالضبط لا هو يريد المفاوضات مع الكيان الصهيوني ولايقوم بدوره وواجبه بالمقاومه ومواقفه فقط تصيد الاخطاء دون ان تكون له رؤيه ومبادره واضحه وخاصه في القضايا الداخليه الفلسطينيه .

اليسار الفلسطيني متوافق مع مصالحه ودون ان يقدم أي شيء سوى تصيد الاخطاء والمعارضه فقط لاغير دون ان يخرج عن هذا النهج ويقدم حلول واضحه تجعل كل الشعب الفلسطيني يخرج خلفه امام كل الاوضاع السيئه التي يعيش فيها شعبنا الفلسطيني ولازال اسير الماضي يتغنى به دون ان يعطي حلول عصريه جديده لكل القضايا .

حتى ان اليسار الفلسطيني يقود معظم مؤسسات المجتمع المدني شكلا ويقودها فعلا كوادر كانوا بالسابق اعضاء بتلك التنظيمات اصبحوا الان اكبر من تنظيماتهم ويمارسوا فقط مصالحهم الشخصيه ويستفيدوا من كونهم كانوا من اليسار الفلسطيني دون ان يكون للتنظمات أي تاثير على نهج تلك المؤسسات وخطط عملها .

اليسار الفلسطيني يتحدث عن الشفافيه والنزاهه وهناك كوادر وقاده فيه دون ان يعملوا بشكل جاد في هذا الاتجاه وهم يتحدثوا اكثر مايفعلوا في كل الاتجاهات دون ان نرى افكارهم تتحول الى نهج جماهير متواصل مع الشارع الفلسطيني لتنشط التنظيمات النائمه وتلهب الحماسه فيها وتشجعها على العمل والمنافسه التنظيميه في استقطاب الجماهير .

اليسار الفلسطيني يعارض بشده المفاوضات مع الكيان الصهيوني دون ان يتحدث احدهم بشفاه في اجتماع اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير وهي من يخوض المفاوضات رسميا ودون ان يسجلوا تحفظاتهم في وسائل الاعلام وخاصه اعضاء اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه ويخرجوا بالمظاهرات وهذا حقهم دون ان يقدموا حلول للقضايا الوطنيه برمتها .

واليسار الفلسطيني مع المقاومه شكلا فقط دون ان يقوم باي عمليه عسكريه ضد الكيان الصهيوني فقط شفهيا تاييده للمقاومه معتمدا على تاريخ قديمه قدمته تنظيمات فلسطينيه يساريه مثل الجبهه الشعبيه والجبهه الديمقراطيه ودون ان يكون له فعل على ارض الواقع بشكل مميز خلال السنوات الماضيه الا بشكل موسمي .

اليسار الفلسطيني اصبح يواصل دوره فقط بالانتقاد بكل الاتجاهات دون ان يضع رؤيه وحلول لقضايا شعبنا الفلسطيني وخاصه في الموضوع الداخلي كعمل طريق ثالث ضد الانقسام الفلسطيني الداخلي ويقدم رؤى ثوريه لكل القضايا الفلسطينيه الداخليه ويعمل على تشكيل معارضه موحده تقوم بتقديم طرح وطني يعتمد على التصاق بالجماهير ورغباته وتطلعاتها .

انا لست ضد المظاهرات والمواقف التي يقوم بها اليسار الفلسطيني ضد مفاوضات السلام ولكني اتمنى ان يقدموا شيء جديد واضح في المنابر الرسميه للسلطه في داخل اطار منظمة التحرير الفلسطينيه وان يقدموا رؤيه وخط جديد يمكن ان تستقطب الشارع لافلسطيني وتشجع النقاش الفلسطيني الداخلي بشكل اكبر من حالة الركود السائد .

كان هناك حديث عن التوصل الى وحدة اندماجيه بين قوى اليسار الفلسطيني لانعلم اين وصلت هذه الفكره بالنقاش ومتى ستكتمل ملامحها ويتم الاعلان عنها وتجسيدها كواقع على الارض وتوحد قوى اليسار في قوه يمكن ان تكون مؤثره .

وكانت قد خرجت مسيرة حاشدة في ميدان الشهيد ياسر عرفات وسط مدينة رام الله احتجاجا على اصرار حركة فتح على التفاوض مع الحكومة الاسرائيلية ومطالبة الرئاسة بالتراجع عنها.

وجابت المسيرة، التي دعت إليها القوى والفصائل الفلسطينية شوارع المدينة، ورددت هتافات مطالبة بالتراجع عن خيار المفاوضات في ظل الموقف الإسرائيلي الرافض لوقف الإستيطان، برعاية أمريكية منحازة للجانب الإسرائيلي.

ومن الشعارات التي رددها مئات المشاركين في المسيرة، “وحدة وحدة وطنية حتى ننول الحرية” ، و” لا سلام بدون القدس وحق العودة”، و” لأبو مازن جينا نقول نهج التفاوض مش مقبول” إلى جانب عدد من الشعارات الداعمة لخيار الكفاح المسلح.

هذه التحركات جزء من برنامج أجمعت عليه القوى الوطنية والفعاليات والقوى المستقلة وهناك مذكرة يتم توقيعها في كل الوطن”.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع