ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
النتشة: مكافحة الفساد استعادت 70 مليون $ و400 دونم
26/09/2013 [ 08:37 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس,

قال رئيس هيئة مكافحة الفساد رفيق النتشة إن الهيئة مسؤوليتها لا تنحصر في الضفة الغربية فقط بل تمتد إلى قطاع غزة وكافة أماكن تواجد الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أنها تمكنت من استعادة 70 مليون دولار و400 دونم من الأرض خلال ثلاث سنوات من عملها.

وأوضح النتشة أن الهيئة نجحت مؤخرا في استعادة 20 دونم أرض وقامت بعمل تسوية في العراق بهذا الشأن. وأن 40 مليون دولار تم استعادتها من أموال الشعب الفلسطيني بقرار من محكمة مصرية كانت مستثمرة في شركة اتصالات مصرية باسم أحد الأشخاص الذي كان يستثمر أموالا للسلطة باسمه الشخصي.

وأكد النتشة خلال لقاء نظمته شبكة أمين الإعلامية، جمعه ونشطاء الإعلام الاجتماعي في قطاع غزة عبر الفيديو كونفرنس "إننا لن نتردد أو نتوقف عن ملاحقة المفسدين أينما كانوا، ولن نترك دولارا واحدا من أموال الشعب بحوزة أي مفسد"، وأن "الكل أمام القانون سواء من الرئيس إلى أي فرد من أفراد الشعب الفلسطيني"، موضحا أنه جرى التحقيق مع أشخاص يتواجدون في دول مختلفة بهدف استعادة أموال وممتلكات بحوزتهم هي ملك للشعب الفلسطيني. وأشار إلى أن أحد الأشخاص الذي شغل منصبا رفيعا في وزارة المالية مطالب بإعادة 35 مليون دولار، غير أن العقبة التي تعترض اعتقاله ومصادرة أمواله هي حصوله على جنسية الدولة التي لجأ اليها عندما بدأت الهيئة بملاحقته.

وأشار إلى أمثلة أخرى مختلفة للعقبات التي تعترض عمل الهيئة عندما تحتاج إلى استجواب أشخاص يقيمون خارج الضفة الغربية. وقال "إن إحدى التسويات التي تمت كانت بشأن استعادة قطعة أرض وكان الأمر يحتاج إلى توقيع سيدة تقيم في قطاع غزة وقد تم ترتيب أمر حصولها على تصريح للقدوم إلى الضفة الغربية غير أن حكومة حماس لم تسمح لها بمغادرة القطاع، فقام بالاتصال بمسئولين في حماس الأمر الذي أدى إلى السماح لها بالتوجه إلى رام الله وتوقيع المعاملات المتعلقة باستعادة قطعة الأرض ".

واستعرض رئيس هيئة مكافحة الفساد بشكل مفصل آليات عمل هيئة مكافحة الفساد، وأشار إلى النجاحات التي حققتها مؤخراً في مكافحة الفساد والفاسدين، مؤكداً على أن الهيئة تعمل وفقاً لقانون مستقل ولا سلطة لأي طرف على عملها. وأضح أن منهجية عملهم تأتي وفقاً للإستراتيجية الوطنية الفلسطينية لمكافحة الفساد، ولا توجد أي خطوط حمراء تعترض عملهم.

وبين رئيس هيئة مكافحة الفساد، أن الهيئة أجرت مؤخراً تحقيقات مع عدد من الوزراء الفلسطينيين في قضايا فيها شبهة فساد.

وحول انجازات الهيئة قال النتشة: إن الهيئة عند تأسيسها استلمت من النيابة العامة 65 ملف فساد، 19 منها تم البت فيها وصدرت أحكام بحق 18 حالة منها وثبتت التهم عليها، وحالة واحدة حكم لها بالبراءة بعد عدم ثبوت التهم عليها. وأضاف بأنه إذا تقدم أي شخص وبلّغ عن نفسه بقيامه بعملية فساد، قبل تقديم أي شكوى ضده إلى الهيئة فإنه يُعفى من العقوبة.

ولفت إلى أن الهيئة تقوم بمتابعة وسائل الإعلام المختلفة، وتعتبر كل ما يرد من أخبار وتحقيقات تتعلق بالفساد نوعا من أنواع التبليغ والشكوى. مشيراً إلى أن هناك فرقاً بين الشكوى الموثقة والمادة الإعلامية.

ورد النتشة على تساؤلات ومداخلات الحضور فيما يخص عمل الهيئة والعقبات التي تواجهها وأهم الانجازات وابرز التجاوزات لعمل الهيئة، حيث شدد النتشة على أن الهيئة تعمل تحت شعار "لا أحد فوق القانون".

وافتتح اللقاء المدير التنفيذي لشبكة أمين خالد أبو عكر مرحبا بالنتشة في المكتب الرئيسي للشبكة في مدينة البيرة، وبالحضور في غزة، مؤكدا على دور هيئة مكافحة الفساد وانجازاتها على مستوى الوطن، فيما أثنى أمجد الشوا مدير منظمة شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية التي استضافت اللقاء، على الدور الذي يلعبه نشطاء الإعلام الجديد في نشر الوعي. وأوضح الشوا أن مكافحة الفساد أمر في غاية الأهمية، ويجب أن تلعب مؤسسات المجتمع المحلي دوراً بارزاً فيه، مشدداً على أن الفساد دائما ما يكون سببا في ضياع جهود بناء المجتمع. ورأى الشوا أن تعزيز دور الإعلام في مكافحة الفساد أمر لا بد منه.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع