ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
نريد ان نعرف أسماء هؤلاء الفسده والمجرمين أخي ابو شاكر النتشه
23/09/2013 [ 15:14 ]
تاريخ اضافة الخبر:

كتب /هشام ساق الله – كل يوم يخرج علينا الاخ المناضل رفيق ابوشاكر والذي نحترمه ونجله ونقدره ببيانات حول تحويل اموال واحكام قضائيه بحق فسده من السلطه الفلسطينيه تم استردادها وتحويلها الى خزينة السلطه وهذا عظيم يسعدنا ويفرحنا ان هناك تتبع لاموال تم سرقتها ولكن لايجوز ان يتم الاعلان بدون ذكر اسماء الفسده ليكون هذا الامر بمثابة عقاب اجتماعي لهم وتشهير بفعلتهم السيئه والمنكره وهي سرقة اموال الشعب الفلسطيني .

اخي ابوشاكر يجب ان تذكر اسماء هؤلاء الفسده طالما تم رفع قضايا عليهم بالمحاكم وتم اتخاذ قرارات بها وبقيمة الاموال والعقارات التي تم اعادتها بالتفصيل حتى يعرف كل الشعب حرص السلطه على محاربة الفساد والمفسدين نريد ان نعرف كل شيء بهذا الخصوص لايكفي ان تتباهي بندوات تعقدها بهذا الامر وتقول ارقام جزافا بدون تحديد الاسماء لهؤلاء الفسده .

في مخيلة كل واحد منا اسماء قيادات فاسده ماليا كنا نعرفهم ونشير اليهم بالبنان وكل الشارع لازال يتحدث عنهم ولكن حين يتم الاعلان عن اعادة اموال بدون ذكر اسماء تظل هذه الاسماء في اذهاننا على انها لم يتم الوصول اليها ولم يتم استعادة اموال شعبنا الفلسطيني منهم .

انا اقو لان كان صحيح ماتقوله يجب ان تقرن المبالغ بالاسماء حتى يعرف الشعب كل الشعب انكم فعلا تقوموا بحملات لاستعادة المال المنهوب من شعبنا الفلسطيني والذي سرقه هؤلاء الاشخاص باستغلالهم مناصبهم ومواقعهم والا فان كل اقوالكم التي تقولونها اتندرج ضمن الدعايه لهيئة مكافحة الفساد .

انا وغيري لازلنا مقتنعين انه يتم تحريك الملفات ضد المفسدين حسب المزاج ورضى قيادة السلطه عليهم وهناك اشخاص يعرفهم شعبنا كانوا لايملكوا سوى ملابسهم واليوم يمتلكوا شقق وعقارات وبيوت واموال في البنوك واشياء كثيره تشيب لها الولدان .

من حق شعبنا الفلسطيني ان يعرف اسماء هؤلاء الذين تم استعادة اموال كبيره منهم ومن حقنا جميعا ان نعرف كل التفاصيل طالما ان هذه الاموال تخص كل شعبنا الفلسطيني وتم الحكم عليها بالقضاء وتحريك قضايا بحق هؤلاء المجرمين .

بعدين اود ان اقول للاخ ابوشاكر ان بلدنا مقدسه ومن سرق شيكل واحد من شعبنا الفلسطيني من المؤكد انه سيصرفه علاج لزوجته واولاده وله ولاسرته وان عقاب الله سيكون قريب لهؤلاء والاعمار قصيره ومصير هؤلاء الى رب العالمين الذي لايستطيع احد ان يخفي سرقته وهو يعرف كل شيء ويعاقب على كل شيء .

وكان قد أعلن رئيس هيئة مكافحة الفساد رفيق النتشة، اليوم الاثنين، تمكن الهيئة من استرداد أربعين مليون دولار من أحد الهاربين إلى مصر، بعد الحصول على قرار من محكمة مصرية بإعادتها إلى خزينة السلطة الفلسطينية كون شريك الهارب هو مواطن مصري، إضافة إلى عشرة ملايين دولار سابقة، وعشرين مليون دولار أخرى تمت استعادتها بجهود الرئاسة الفلسطينية، إضافة إلى عقارات أخرى تقدر بأربعمئة دونم.

جاء ذلك خلال لقاء نظمته هيئة مكافحة الفساد والهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات ومحافظة القدس في العيزرية، حول دور الشباب المقدسي في مكافحة الفساد.

وأوضح النتشة أن هيئة مكافحة الفساد في فلسطين هي الهيئة الوحيدة بين مثيلاتها في العالم العربي التي حققت مع وزراء وهم ما يزالون على رؤوس وزاراتهم.

وقال إن التأخير في تنفيذ بعض الأحكام سببه لا يتعلق بالهيئة، وإنما بالقضاء الذي أجل جلسات المحاكمات مرات عدة بناء على طلبات محامي المتهمين، رغم صدور قانون فلسطيني خاص يحدد للمحاكم الفترة الزمنية للتأجيل على ألا تزيد عن عشرة أيام، بينما بعض المحاكمات تستغرق سنوات.

وأشار إلى وجود قرارات من مجلس القضاء الأعلى تقضي بتسريع المحاكمات المتعلقة بجرائم الفساد في محاكم الاستئناف والنقض، مما سيؤثر إيجابا في سير المحاكمات وتعهد النتشة بالتأكيد على أن الهيئة ماضية في مهمتها الوطنية، ولن تتردد في ملاحقة كل فاسد، وأن القانون الساري يحمي كل من يبلّغ عن جريمة فساد.

وأكد النتشة على حق الشعب الفلسطيني بوجود مجتمع وسلطة نظيفة وخالية من الفساد، كونه شعب مميز قدم ما لم يقدمه شعب آخر في العالم في ظل إمكاناته البسيطة.

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني هو أول من استحق دولة، مؤكداً على أن هدف هيئة مكافحة الفساد الوصول إلى مجتمع فلسطيني خال من الفساد، وهو ما اعتبره أمرا ممكنا.

وتوجه بدعوة الشباب الفلسطيني إلى القيام بدورهم وحمل الراية في محاربة الفساد، مؤكدا أن الفساد يظهر ضعفه حين المواجهة.

وأشار إلى إحدى المشاكل التي تواجه عمل هيئة مكافحة الفساد تتمثل في عدم تسليم عدد من الهاربين المتهمين بارتكاب جرائم فساد، ويعيشون في دول مختلفة بعضها عربية

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع