ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
سيارات البنزين تتوقف عن العمل
الوقود الإسرائيلي يعود لسيارات غزة والمصري يختفي من المحطات نهائياً
11/09/2013 [ 12:06 ]
تاريخ اضافة الخبر:

تقرير فلسطين برس,

باتت محطات قطاع غزة شبه خالية من الوقود المصري الذي اعتمد عليه أهالي القطاع لسنوات طويلة بفضل أنفاق التهريب المنتشرة على طول الشريط الحدودي مع قطاع غزة الأمر الذي دفع التجار والحكومة المقالة للاستعانة بالوقود الإسرائيلي مجدداً من انقطاع دام قرابة 6 سنوات متواصلة.

ولجأ تجار قطاع غزة للجانب الإسرائيلي بعد أن اشتدت الحملة الأمنية المصرية ضد الأنفاق الحدودية الأمر الذي اثر بشكل كبير على عملية التهريب وأدى لتوقف إدخال الوقود المصري لغزة الأمر الذي تسبب بأزمة كبيرة في الحركة المرورية وخاصة للسيارات التي تسير على "البنزين" مما تسبب في توقفها نتيجة ندرة البنزين المصري وارتفاع سعر الإسرائيلي.

توقف حركة السيارات..

وألقت أزمة الوقود المصري بظلالها على الجانب الحياتي في قطاع غزة الأمر الذي أدى إلى صعوبة في تنقلات المواطنين وخاصة مع توقف حركة بعض السيارات بإنتظار عودة ضخ الوقود لغزة.

ويقول ناجي أبو راس الموظف في احدى المؤسسات الخاصة إنه يضطر يومياً للخروج من منزله الساعة السابعة صباحا حتى يتمكن من الوصول إلى عمله في الوقت المحدد وخاصة في ظل أزمة الوقود وقلة حركة السيارات.

ويضيف ابو راس قائلاً لـ" فلسطين برس" غالباً أضطر للجلوس بجوار أحد الركاب في المقعد الامامي بعد معاناة طويلة في انتظار سيارة تقلني إلى مكان عملي في غزة مشيراً إلى أنه احيانا يتأخر عن عمله الامر الذي يؤدي إلى مشاكل مع أصحاب العمل.

ويقول سائقي السيارات إن الأزمة تسببت لهم بمشاكل كثيرة في عملهم وخاصة أنهم ملتزمون مع زبائن لهم في توصيلهم يومياً إلى مقرات عملهم ويضيف أبو شادي الحلو إلى أنه في بعض الأحيان يعتذر لزبائنه نتيجة عدم وجود وقود في سياراته.

ويقول الحلو " أضطر احيانا إلى المبيت على مدخل محطة الوقود لتعبئة خزان سياراتي بالوقود وهذا الامر يتطلب مني التوقف عن العمل يوما كاملاً نظراً للطوابير الطويلة التي تقف بانتظار دورها على محطات الوقود.

التهريب بات متوقفاً بشكل شبه كامل..

إلى جانب ذلك يقول مالك أحد الانفاق الذي رفض الافصاح عن هويته إن عمليات التهريب عبر الانفاق باتت اليوم شبه متوقفه نظراً للحملة الأمنية المصرية الكبيرة ضد الانفاق.

ويقول "الأمن المصري دمر اعداد كبيرة من أنفاق الوقود والسيارات والبضائع ولا نعرف متى سيأتي الدور علينا " مشيراً إلى ان الجيش المصري يستعين بخبراء لمعرفة أماكن الانفاق على طول الشريط الحدودي ليتمكن من تدميرها.

وأقر مالك أحد الانفاق أن الجيش المصري دمر على مدار الأيام الماضية ما نسبته 95% من الانفاق الحدودية المنتشرة على طول الشريط الحدودي متوقعاً أن تسوء الأوضاع خلال الفترة المقبلة.

انتظار إدخال الوقود الإسرائيلي..

وقال محمود الشوا رئيس جمعية محطات الوقود في قطاع غزة إن الجانب الإسرائيلي وافق على إدخال الوقود بشكل منتظم لقطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة مشيراً إلى أن ذلك سيؤدي إلى تخفيف حدة أزمة الوقود في القطاع وخاصة بعد انقطاع الوقود المصري.

وأضاف الشوا في تصريح لوكالة فلسطين برس للأنباء أن هناك مشاورات تجري مع هيئة البترول في رام الله من أجل المساعدة في تخفيف الأزمة في قطاع غزة وحل إشكالية إدخال الوقود للقطاع.

التعليقات..
[1]
ابو محمود
11/09/2013 [ 12:32 ]
مين قال انو في بنزين اسرائيلي
ياراجل والله ما في لا بنزين اسرائيلي ولا مصري حتى الناس صارت تحول المولد على الغاز من قلت البنزين لا ولاحلى اني شوفت فزبة محولة على الغاز ياعينيييي شكلو راح نرجع لببور الكاز
ههههههههههههههههههه
[2]
ابو هاشم
11/09/2013 [ 17:00 ]
لا حياة في غزة الا ابدخال الرئيس الفلسطيني محمود عباس
عن مع التعليق الاول مافيش بنزين اسرائيلي ولا سولار وان وجد طوابير طوابير ومشاكل عليه صرنا نسمع مشاكل واطلاق نار وقتل اشخاص نتيجة البنزين والسولار انا عندي سيارة بنزين 2013 ماتور كبير ملتزم مع موظفين وبدفع اقصات كل شهر500 دولار لان حكومة حماس واقفة مع التاجر ضد المواطن وسحب السيارة منو وحبسوو
يعني راح عليه السيارة والفلوس الي دفعها

ودخل القطاع من الناحية المادية ضعيفة لاما بغلي السلعة التجارية بصير في تعويض
نظام غلاء معيشة هان ما فيش بالمرة بل نقص بالراتب

انا لو بدي افلل السيارة بدي 500 شيكل علي بنزين اسرائليلي وبضلي علي تحركي 3 ايام
الي انا ما بعمل 250 شيكل ب3 ايام
يعني بنزجع لوراء
اذا بدهم يدخلوو البترول الاسرائيلي بنزلوو سعروو شوية
يعني حرام عليهم الي بصير فينا


حلونا يا ناس الحياة بغزة صارت جحيم احنا ضعفااااااااااااااااء قدام الحكومة الي عنا ما في ضهر النا انجدوونا يا رام الله يا عالم
احنا بنموت موت بطيئ .........
لا كهرب ولا غاز ولا وقود ولا مواد غذائية بشو بستنوو يا بقتلونا يا بساعدوونا بدل ما يشحدوو علينا
ادخل يا ابونا أبو مازن الشرعية ابوس ايدك الشعب بدمر كل يوم والحكومة بخيلوو بسيراتهم وبيتهم مضوية والناس ماتت.
[3]
محمود النجار
11/09/2013 [ 19:59 ]
من يفرض عقابا ليس أدبا
في غزة ناس طيبين يصدرون الفواكة والثمرات وغيرها من الزهور هل كانوا يحملون سلاحا.؟ لا وانما يحمل الرزق مطولا مع الحياة ومن يعقب ليس أدبا.
[4]
حسام نعيم
11/09/2013 [ 20:48 ]
قرار شجاع ولكنه متأخر جداً من القيادة المصرية .
ياريت من زمان تم ايقاف البترول من مصر لأن المستفيد من ادخال البترول حكومة

حماس في غزة لجني الضرائب بنسبة 125%

لتصب في جيوب الاخوان المسلمين في غزة.

حسبي الله ونعم الوكيل دائماً على حماس وأعوانهم ............
[5]
Ana
11/09/2013 [ 21:17 ]
ازمة مالية
عشان هيك في ازمة مالية عند حكومة غزة ،،،، صحيح حومة اي كلام من ١٠٠٠٠٠ لتر ماتت من الجوع
[6]
محمد
12/09/2013 [ 09:08 ]
سلامتك يا ابو هاشم
عجبتني كلمة ابونا يا ابو مازن ما بتليق الا لشكلو اصلا ، وشكلك موظف سلطة مش عارف شو بتعمل شاري سيارة وبتنقل مع انو هالشي غير قانوني وانت يوم توظفت وقعت عليه الا زييك هم اللى عملو ازمة يا ابو ازمة روح نام في بيتك وخلي مهنة السواقه للسواقين ، وبلا بكي والله اللى متلكو هم يلي دمرو البلد ، حسبي الله ونعم الوكيل .
[7]
ابو كنده
12/09/2013 [ 09:12 ]
خلي مرسي يجيب وقود من السجن
طب في خبر السيسي حكا لا حماس بعطيكم بنزين وسولار وغاز بس ما تخدو ارباح حكالو لا يعمي وحنا كيف بدنا انعيش وطنطير في غزة
شارك برأيك..
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*