ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
زوجة المناضل محمود حسين تطالب بالإفراج عن زوجها المريض
24/08/2013 [ 21:29 ]
تاريخ اضافة الخبر:

كتب هشام ساق الله – اتصلت بي مساء اليوم الاخت امنه العفيفي ام خليل زوجة الاخ المناضل محمود حسين القيادي في حركة فتح والمعتقل منذ اول ايام عيد الفطر المبارك لدى اجهزة الامن في حكومة غزه والمريض بمرض القلب والذي اجرى عملية وقام بتركيب ثلاث دعامات طبيه في نهاية شهر ايار مايو هذا العام .

الاخت ام خليل زارت اليوم زوجها محمود في المعتقل وقالت لي ان وضعه الصحي والنفسي صعب جدا وانها قلقه على من وضعه الصحي رغم كل التأكيدات التي تلقتها عن وضعه الصحي الجيد ممن توسطوا لدى اجهزة الامن في حكومة غزه وطمأنوها عليه وانه سيتم الافراج عنه كل مره اليوم وغدا ولم يتم الافراج عنه حتى الان .

وتقول ام خليل بانها تستغرب صمت قيادة حركة فتح وعدم المتابعه واثارة قضية زوجها بوسائل الاعلام والمطالبه بالافراج عنه نظرا لوضعه الصحي الصعب والخطير فزوجها مناضل ومقاتل قاتل وطورد من قبل قوات الاحتلال الصهيوني واعتقل في سجون الاحتلال وخدم المجتمع الفلسطيني في محافظة رفح حين كان امين سر للحركه منذ بداية السلطه .

كم مره تدخل محمود وافرج عن معتقلين من حركة حماس وكل الفصائل الفلسطينيه وكم مره حمى من استجار به باسم حركة فتح واليوم يتم اعتقاله بسبب انه قام بتوزيع اموال على الفقراء في شهر رمضان لياخذ ثوابها واجرها ويساعد الفقراء والمحتاجين ويتم الزج به بالمعتقل بدون ان يطالب به أي من القوى الوطنيه والاسلاميه .

وتعتب ام خليل على حركة فتح وعلى صمتها المخجل وكذلك وسائل الاعلام والمواقع الفتحاويه وكذلك المواقع الوطنيه الفلسطينيه التي لات تحدث عن معاناة ابوخليل في المعتقل وهو المريض الخارج من عملية بالقلب والذي حياته معرضه للخطر الكبير وتتساءل هل ماتت الشهامه والرجوله في شعبنا حتى لا يتحرك هؤلاء ويطالبوا ويضغطوا بالافراج عن زوجها المناضل محمود حسين .

اين القوى الوطنيه والاسلاميه ولجان التنسيق في حركة فتح واين اعضاء المجلس التشريعي في محافظة رفح وقواها الوطنيه وماهذا الصمت المطبق الذي يسود الجميع بالمطالبه بهذا الرجل المناضل محمود حسين والذي لم يقصر بيوم من الايام مع احد يبدو ان هناك من يقول راسي راسي طالما ان زوجته واولاده وماله بين يديه ويترك المناضلين في سجون حكومة غزه بدون ان يتحركوا لانقاذ حياتهم .

اين مؤسسات حقوق الانسان ومؤسسات المجتمع المدني التي تصدر بيانات دوما من قضية اعتقال محمود حسين واخوانه اليس هؤلاء مواطنين فلسطينين يستحقوا المتابعه والزياره اليس هؤلاء معتقلين سياسيين في ظل ان هناك من يقول لا يوجد أي معتقل سياسي في قطاع غزه .

والمناضل محمودخليل حسين من مواليد 19/10/1967بمخيم يبنا في رفح وهو من عائله هاجرت من قرية يبنا وتلقى تعليمه الابدائي والاعدادي في مدارس وكالة الغوث وحصل على الثانويه العامه وشارك في الانتفاضه الفلسطينيه الاولى واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عدة مرات لسنوات مختلفه .

عمل محمود حسين كاداري في كلية العلوم والتكنولوجيا وكان ضمن لجنة سريه للحركه تولى بعدها مسئولية صقور حركة فتح عام 1991 وطورد لقوات الاحتلال واستمرت مطاردته مدة عام على الاقل وبعدها خرج متسللا الى جمهورية مصر العربيه ومن ثم الى ليبيا ومن ثم الى تونس وعاد مع طلائع قوات الثوره الفلسطينيه ليعمل في السلطه الفلسطينيه .

انتخب كامين سر لاقليم رفح عام 1995 وبقي على راس مهامة التنظيميه عشرة اعوام حتى تم تكليفه بعضوية قيادة الساحه المسئوله عن العمل التنظيمي في قطاع غزه عام 2006 كمسئول للرقابة الحركيه فيها حتى بداية احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي .

تخرج من جامعة القدس المفتوحه بعد ان عاد الى مقاعد الدراسه عام 2006 وبعد الانقسام الداخلي قام بالتسجيل للدراسة بمعهد البحوث في القاهره التابع لجامعة الدول العربيه ولم يبقى عليه سوى مناقشة رسالة الماجستير وعاد الى قطاع غزه من جديد ليكون وسط اسرته وابنائه .

الاخ المناضل ابوخليل متزوج من امنه العفيفي وهو عديل لصديقي الاخ خالد العفيفي والاخ يوسف العفيفي واعرف العائله جميعها وتربطني بهم صداقه قديمه وجيره وكنت دائم التواصل مع الاخ محمود خلال مطاردته وحتى بعد خروجه الى خارج الوطن وعملنا سويا في صفوف تنظيم حركة فتح طوال فترة السلطه واللجنه الحركيه العليا .

ولديه من الابناء خليل ومحمد ولدية ست بنات هم حنين وبيسان واثيل ومي وسجا وضحا افرج الله عن والدهم المناضل محمود حسين وجعلهم من ابناء السعاده .

والجدير ذكره انه تم اعتقال الى جانب محمود حسين كلا من الاخوه خليل ابوشماله وصلاح العويسي وعبد العزيز المقادمه وتم استدعاء العشرات من كوادر حركة فتح في قطاع غزه خلال الفتره الماضيه .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع