ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
ذكرى وفاة محمود درويش.. جمال نزال
09/08/2013 [ 09:27 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: جمال نزال

شعر محمود درويش بكرة رافعة للهوية الفلسطينية إلى مستوى اشعة الشمس..هو مغزل قماش ألوان العلم.. حولت يا محمودا الكوفية البيضاء التي لبسها اللاجئون إلى كوفية سمراء بيضاء يعتمرها ابو عمار. وما الفرق بينهما؟؟ واحدة بيضاء بلا معالم والأخرى فيها مربعات كناية عن الحدود كناية عن الدولة.. وفيها خطوط تعبر عن اشكال ترتسم بمحاذاتها الطريق إلى الوطن.. وتحدد المسار إلى الدولة. شعرك قال لنا من نحن. شعرك موسيقى الإنتماء. هو ختم على شكل قبلة من شفتي شعب على وثيقة الإستقلال.

شعرك قصة "من نحن" وإلى أين. شعرك طبل مسيرتنا الأطول. شعرك صمغ ارتباط قصتنا بالجغرافيا. ولهذه الفكرة عدوان اثنان. أحدهما يتكلم العبرية والآخر يصلي على قبلة المسلمين ويعمل لتفريق جمعهم. هناك عدو من لغتنا لفكرة الجغرافيا كمؤطر للمطالب السياسية.

يريدونها "لخة" من حضرموت إلى قندهار ثم أندونيسيا شعبا واحدا يصلي لهم هم! وهم الذين فصلوا غزة عن الضفة! يا محمود..كيف نوحد فلسطين بمينمار وقندهار قبل أن نربط بيت حانون ب ترقوميا؟؟ أليس الأفضل أن ننجز الممر الآمن ونفتح معبر رفح للبهارات والسيارات كي يدخلوا منه حلي عروسهم السادسة قبل أن يدفع حنظلة من معاشه 200 شيكل ضريبة لاصلاح طريق في تورا بورا ألا تعثر بغلة هناك؟ يا محمود يا عملاق الفكرة.. قل لأخيك أبو عمار.. لقد سقط أحد أعداء فكرة الوطن ايما سقوط..وتعرى ايما عري..وأما العدو الآخر فسنراه بالمحكمة مع رادوفان كاراتشش إذا بقي على عناده. في رحمة الله يا شاعر القومية العربية وشاعر الوطنية الفلسطينية. تحيا العروبة مهما قال الفاشيون والمحتلون والغاصبون المارقون. ستبقى أنت وشعرك ونحن..نقوله للاجيال.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع