ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الجارديان: الفشل فى تونس يكمل الكآبة التى تلقى بظلالها على الثورة
27/07/2013 [ 13:46 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

تحدثت صحيفة "الجارديان" البريطانية، فى افتتاحيتها اليوم، عن الأزمة التى تشهدها تونس بعد اغتيال النائب المعارض محمد البراهمى، وقالت الصحيفة إنه فى ظل اشتعال سوريا والضعف فى ليبيا، فإن فشل تونس قد يكمل الكآبة التى تلقى بظلالها على ثورة قد تم الترحيب بها فى المنطقة وخارجها.

وأوضحت الصحيفة، أن اغتيال البراهمى فى تونس يوم الخمس تبعه مسيرات احتجاجية ودعوات لاستقالة الحكومة وحرق مكاتب حزب النهضة الإسلامى والدعوة لإضراب عام، وبعض من معارضى حكومة النهضة حملوها المسئولية عن مقتل البراهمى سواء بكل مباشر أولإهمالها الحاجة إلى الشرطة واعتقال المتطرفين الإسلاميين.

وتابعت الصحيفة قائلة، إن هناك مواجهة بين النهضة والاتحاد العام التونسى أكثر مما كان عليه الحال، والغنوشى حذر من أن تونس لن تسير على خُطَى السيناريو المصرى، وكان يسعى، حسبما تقول الصحيفة، إلى تهدئة مخاوف هؤلاء الذين يقلقون من أنها تفعل هذا تماما، بينما تثبط هؤلاء الذين يريدون أن يروا اضطرابات فى العاصمة التونسية على غرار ما يحدث فى القاهرة.

وترى الصحيفة أن هناك أسبابا وجيهة للاعتقاد بأن الغنوشى على حق، فرغم أن الاغتيال مخز، وكل الغضب الذى يثيره، فإن رد الفعل يحمل ميزة المناورة السياسية. كما أنه يمثل بلا شك تنفيسا عن إحباط تراكم خلال عامين من خيبة الأمل منذ الانتقال السياسى عن النظام القديم.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة التونسية، مثل حكم الإخوان المسلمين فى القاهرة، أعادت رجال الأعمال الذين كانوا يعملون مع النظام القديم، وفشلوا فى إصلاح الشرطة والقضاء، ومثلما كان الحال فى القاهرة أيضا، بدت حكومة النهضة غير فعالة فى ملاحقة المتطرفين من الإسلاميين، ومنحت وظائف كثيرة لأعضائها.

لكن برغم ذلك اتجهت نحودستور توافقى، وأقامت تحالفا مع أحزاب أخرى، وقامت بتغيير الحكومة بعد الانتقادات التى وجهت لها من المعارضة، وناهيك عن ذلك، فإن التونسيين لا يملكون جيشا قويا، ولو كانت السياسة فى مصر مثلثا يضم الجيش والإخوان المعارضة العلمانية الليبرالية، فإن السياسة التونسية مكونة من ضلعين فقط من النهضة واتحاد النقابات التونسية، بينما يظل الليبراليون على الهامش، وقد يكون من المفيد أن يتم القبض سريعا على قتلة البراهمى.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع