ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
كتب هشام ساق الله - كما تدين تدان
26/07/2013 [ 14:45 ]
تاريخ اضافة الخبر:

كتب هشام ساق الله – قاضي التحقيق المصري يتهم الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بالتخابر مع حماس والتخريب وحماس اتهمت عدد كبير من ابناء حركة فتح بالتخابر مع رام الله وتم اعتقالهم لاشهر وبعضهم لازال معتقلا انظروا كما تدين تدان فالتخابر لايكون الا مع اعداء للامه والوطن فالظلم ظلمات .

ما اكثر من تم اعتقالهم من ابناء حركة فتح ووجهت اليهم تهم الانتماء لحركة فتح والتخابر مع رام الله وتم كشف مخططات في وسائل الاعلام حين تسمعها وتراها فانك تعتقد ان الدنيا حرقت وان هؤلاء سيتم اعتقالهم للابد ولكن كان الامر فقط للاستهلاك المحلي ويتم اطلاق سراح المتهمين المجرمين بعد اشهر .

هؤلاء حوكموا على قانون منظمة التحرير الفلسطينيه الذي لاتعترف فيها حكومة غزه واجهزتها من اجل ايجاد ماده قانونيه يمكن ان يتم محاكمة هؤلاء على تهم تكون لها مسوغات قانونيه التخابر قضيه كبيره جدا لايمكن ان يتم اتهامها للاهل والاحبه والاصدقاء والحلفاء فهي لاتتم الا مع الاعداء  .   

اليوم الرئيس المصري المعزول محمد مرسي يتهم بالتخابر مع حماس وهي حركة مقاومه وسبق ان تغني بها الشعب المصري ببطلولتها وصمودها وانتصارها على الكيان الصهيوني وتبرع لها بالمساجد وبالشوارع وكان الجميع يقول بانهم رجاله وعملوها بعد كل عملية استشهاديه قام بها ابطال شعبنا ضد الكيان الصهيوني .

الدنيا قلابه ومش ثابته والمعايير تتغيير ولكن يبقى ثابت واحد ان العدو الصهيوني هو واحد واعداء الامه معروفين ولاينبغي ان يتم رفع التناقضات الثانويه لكي تصبح تناقضات رئيسيه فالعدو الاول للامه العربيه هو الكيان الصهيوني والولايات المتحده الامريكيه والدول التي تريد سرقة خيرات الامه ونهبها وتحويلها الى دول تابعه واذلال شعوبها باسم الحريه والعداله والربيع العربي .

حركة حماس وحركة فتح وان كانوا مختلفين فهم فصائل مقاومه ومناضله لشبعنا الفلسطيني وامامهم لازال الطريق طويل من اجل الانتصار على الكيان الصهيوني ولن يتم هذا الانتصار الا بالوحده الوطنيه ووحدة القلوب والعوده الى الله والدين الحنيف ومن خلفهم الامه العربيه والاسلاميه .

رفع التناقضات الثانويه والفرعيه لكي تصبح تناقضات رئيسيه بالنهايه ستنكشف وتظهر وهي مستنكره ولا يقبلها احد وكما تدين تدان وهكذا هي حركة التاريخ .

وكان قد أصدر المستشار حسن سمير قاضي التحقيق المنتدب من محكمة استئناف القاهرة قرارا بحبس الرئيس المصري محمد مرسي لمدة 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيق بتهمة “التخابر” مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) و”اقتحام السجون” في إطار ما يعرف بقضية الفرار من سجن وادي النطرون.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن حكم قاضي التحقيق جاء بعد أن قام باستجواب مرسي “ومواجهته بالأدلة وتوجيه الاتهامات له في الجرائم التي ارتكبها وآخرون”، مشيرة إلى أن بين الاتهامات “التخابر مع حماس” و”اقتحام السجون” مطلع 2011.

عدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أن اعتبار قيادة مصر الحالية لها حركة معادية “تطور خطير وإشارة إلى التنصل من القضايا القومية”.

وعد المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري في تصريح لقناة الجزيرة القطرية ظهر الجمعة أن “هذا الاتهام وإقحام الحركة في الأزمة المصرية الداخلية واعتبار حماس حركة معادية هو إهانة بالغة وأمر معيب”.

وفي السياق، أشار أبو زهري إلى أن التضييق على غزة عبر غلق الأنفاق وإغلاق معبر رفح وصل لمستوى خطير، مؤكدا أن الحركة ستتحدث لكل العالم حول ما تمارسه القيادة المصرية الحالية بحق قطاع غزة للتدخل

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع