ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
حالة غليان ونقمة داخل المخيم
14 شهيدا برصاص القيادة العامة خلال تشييع شهداء النكسة بمخيم اليرموك
05/06/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

مخيم اليرموك-خاص فلسطين برس- استشهد اليوم 14 مواطنا على الأقل وأصيب خمسون آخرون في مخيم اليرموك في سوريا برصاص عناصر تابعة لأحمد جبريل مسؤول الجبهة الشعبية القيادة العامة تدعمها عناصر المخابرات السورية خلال تشييع جنازة الشهداء الذين سقطوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي أمس في ذكرى النكسة على الحدود الإسرائيلية السورية.

وأكدت مصادر موثوقة في مخيم اليرموك لوكالة فلسطين برس للأنباء أن خلافا نشب في البداية بين ماهر الطاهر ممثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سوريا وأحمد جبريل المنشق ومسؤول القيادة العامة والمقرب من النظام السوري على خلفية تبني الشهداء.

وأوضحت المصادر أنه وأثناء تشييع جثامين الشهداء إلى المقبرة في نهاية شارع اليرموك رفع بعض المشيعين خمس صور للرئيس بشار الأسد، فما كان من المشيعين الذين قارب عددهم المائة ألف إلا أن كسروا الصور ورشقوا ماهر الطاهر بالحجارة أثناء إلقاءه كلمة التأبين. وتم إطلاق النار في الهواء.

وبعدها هاجم المشيعون بالآلاف مجمع الخالصة التابع للقيادة العامة في شارع الثلاثيني الواقع في حي الخالصة وقاموا بإحراقه، فأطلق أعضاء القيادة العامة النار على المتظاهرين، حيث سقط عدد من الشهداء والجرحى.
وأكدت المصادر أن المتظاهرين هتفوا ضد أحمد جبريل وخالد مشعل وقيادات سياسية أخرى مقيمة في دمشق واتهمتهم بالعمالة للنظام السوري الذي يواجه ثورة شعبية منذ حوالي شهر.

وتقول المعلومات أن المخابرات السورية تدخلت لإسناد القيادة العامة.

وما زالت الاشتباكات مستمرة وتدور في كل أنحاء المخيم وحالة غليان من قبل سكان المخيم ضد القيادة العامة حيث يعتبر مخيم اليرموك من أكبر المخيمات الفلسطينية في سوريا.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع