ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الحراك الشعبي يدين القرصنة الحزبية والالتفاف الماكر عليه
11/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة – فلسطين برس - أدان الحراك الشعبي لإنهاء الانقسام وشركاؤه في الجهد الشبابي المستقل والوطني عملية القرصنة الحزبية، والالتفاف الماكر على حركة الشباب التواق للوحدة الوطنية، والشعب المنهك من العبثية السياسية التي ساهمت في ضياع الوطن وتغيب الحقوق الكبرى لشعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية.

وقال الحراك في بيان له وصل فلسطين برس نسخة عنه، 'إننا في الحراك الشعبي الذي عمل على مدار أشهر من السهر والاجتهاد الواعي تحضيرا ليوم 15 مارس الجاري، مع كل الجهود الجماعية والفردية العفوية والصادقة نقف مصدومين أمام العمل الحزبي السياسي والأمني لإنهاك عقل الناس وتشتيت جهودهم، وإهدار طاقات الشباب لتصب إرادة الشعب في وعاء ضيق هنا أو هناك.

واستغرب كيفية تجيير طاقات مؤسسات كبيرة لاحتواء لحظة شعبية صادقة وتاريخية تسعى لوقف جريمة الانقسام.

وأكد إن إقامة مؤتمر هنا أو هناك لخطف المشهد تحت مسميات مشابهة للحراك الشعبي عملية استباقية تم التخطيط لها بليل مظلم، لكنها ستقف عاجزة أمام وعي شعبنا بالتركيبة السياسية التي أفرزت الانقسام وعملت على تكريسه.

كما أكد ان الحراك هو حركة شبابية مستقلة وتقف على مسافة متوازية من أطراف الانقسام المقيت، وتفتح الباب أمام كل الجهود الوطنية لحشد الجماهير سلميا لوقف كارثة الانقسام.

وأعلن انضمام مجموعات من شباب ينتمون لطرفي الانقسام هالهم ما حدث من صراع وما وصلت إليه العلاقات الوطنية من انقسام سياسي وجغرافي واجتماعي.

وأشار الحراك في بيانه أنه على ثقة بأن أن من صنع الانقسام لا يمكنه إنهاءه بنفس العقلية والأدوات الفئوية، مطالباً طرفي الانقسام الاستجابة الصادقة والسريعة لإرادة الجماهير قبل فوات الأوان.

وأوضح أن يوم 15 مارس ليس حكراً على أحد، مرحباً بكل الجهود المخلصة لإنهاء الانقسام شريطة أن تعمل خارج الحسابات الضيقة

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع