ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
قادة فصائل المنظمة وكتّاب يطالبون حماس بوقف التدخل في الشؤون الداخلية العربية
26/06/2013 [ 12:24 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس،

 واصل قادة فصائل منظمة التحرير وإعلاميون وكتاب أعمدة وأصحاب الرأي، انتقاداتهم لتدخل حماس في الشؤون الداخلية العربية، التي عبر عنها بشكل واضح القيادي في حركة حماس عزيز دويك بالتدخل في الشأن الداخلي السوري.

وأكد هؤلاء القادة وأصحاب الرأي في تصريحات لإذاعة موطني اليوم الأربعاء، رفضهم لهذه التصريحات الخطيرة، معتبرين أنها خروج عن الإجماع الوطني، وتلحق ضررا بالقضية الوطنية، وطالبوا بمحاسبة دويك وأمثاله من قادة حماس الذين جلبوا الانقسام للشعب الفلسطيني وهم يجلبون الانقسام والانشقاق للأمة العربية.

حيث دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات شعبنا إلى محاسبة أولئك الذين يلحقون بتصريحاتهم وتدخلاتهم بالشؤون الداخلية للدول العربية أفدح الأضرار بالقضية الفلسطينية والمصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني، موضحا أنهم هم أنفسهم من جلب لشعبنا الانقسام المدمر، لذلك وجبت محاسبتهم.

وقال إن تصريحات دويك وغيره من قيادات حركة حماس والتي تضع الجهاد في سوريا كأولوية فوق أولوية الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال والاستيطان والتهويد هي تصريحات ومواقف خطيرة تضرب بالمصلحة الوطنية، مؤكدا أنه من الواضح أن فلسطين والقضية الوطنية لا تمثلان هدفا لهم.

وتساءل عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية كايد الغول عن مغزى إعطاء الجهاد في سوريا الأولوية، وقال إن إقحامنا بهذه الصراعات سينعكس سلبا على أبناء الشعب الفلسطيني في الدول العربية وعلى القضية الفلسطينية برمتها.

 وعلى نفس الصعيد قال الأمين العام لجبهة التحرير العربية ركاد سالم، إن تصريحات دويك مضللة وتخلط الأوراق، موضحا أنه ليس هناك أي وجه شبه بين نضال شعبنا الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي، والذي يمثل الأولوية الوطنية القصوى، وبين ما يحصل في سوريا.

وأضاف نحن في جبهة التحرير العربية نؤكد أن القضية الفلسطينية يجب أن تبقى القضية المركزية لأمتنا العربية ويجب أن تبقى كذلك، وأن أي انحراف عن هذا الثابت الوحيد، هو انحراف عن أهداف شعبنا في الحرية والاستقلال.

من جانبه قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن، إن تصريحات دويك تنم عن جهل، وهي خروج فاضح عن برنامج منظمة التحرير الفلسطينية ومواقفها، لأن الأساس في الموقف الفلسطيني الوطني الرسمي هو عدم التدخل بالشؤون العربية.

من جهته أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، أن تصريحات دويك تضر بالمشروع الوطني الفلسطيني وبالنضال الوطني الفلسطيني، وتحديدا بالمواجهة المستمرة لشعبنا مع الاحتلال الإسرائيلي والاستيطان والتهويد.

وقال إن هذه التصريحات خروج خطير عن الإجماع الوطني والموقف الرسمي الذي ينأى بالشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية عن الصراعات العربية الداخلية.

وعلى نفس الصعيد دعا محمود الزق عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني حركة حماس إلى الالتزام بالموقف الوطني الفلسطيني، وبما أقرته منظمة التحرير الفلسطينية من قرارات بعدم التدخل في الشؤون الداخلية العربية. وقال إن تصريحات دويك هي قفز عن هذه المواقف وتؤثر سلبا على شعبنا وقضيتنا وتضر بعلاقتنا العربية.

من جانبه أكد الكاتب والمحلل السياسي طلال عوكل، أنه لا يجوز أن يدلي دويك بهذه التصريحات بصفته ممثلا للبرلمان الفلسطيني، وقال إنه لا يمكن تصور أن يعتبر فلسطيني الأولوية للجهاد في سوريا على حساب مواجهة الاحتلال الإسرائيلي والقضية الفلسطينية.

وعلى نفس الصعيد، قال الكاتب والمحلل السياسي هاني حبيب إن تصريحات دويك تأتي في سياق الموقف الأميركي الداعم للمعارضة السورية المسلحة، وفي إطار قرار الرئيس المصري مرسي بقطع علاقات مصر بسوريا، وبالتالي هي تصب في خدمة هؤلاء وليس في خدمة الشعب الفلسطيني.

في سياق متصل أعربت الاتحادات والنقابات الشعبية التابعة لمنظمة التحرير عن استغرابها بشدة لتصريحات الدويك حول سوريا، وطالبت بعد إقحام الفلسطينيين في القضايا الداخلية للشعوب العربي.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع