ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
المالكي: نرفض اتهام الفلسطينيين بعملية 'ايتمار' قبل وضوح منفذها ومطلوب إشراك السلطة بالتحقيقات حول الحادث
11/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
القاهرة- فلسطين برس : قال وزير الشؤون الخارجية د.رياض المالكي، اليوم السبت، إن الوزارة تدين أي عمل يستهدف مدنيين أيا كانوا، وتستنكر قيام أشخاص ما زالوا مجهولي الهوية، والهدف، بقتل إسرائيليين خلال نومهم بما فيهم رضيع في مستوطنة 'ايتمار' المقامة على أراضي نابلس.
 
وأضاف في تصريح له بالقاهرة: قتل رضيع، وذبح أشخاص بهذا الشكل لم يقم به سابقا أي فلسطيني تحت أي مسمى وطني أو لغرض الانتقام ، ما يضع علامة شك حول سرعة اتهام الجانب الإسرائيلي بأن الفلسطينيين هم من قاموا بذلك.وذكر المالكي، أنه حتى هذه اللحظة لم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عما حدث، وهذا العمل إن قام به فلسطينيون، فهو لا يفيد النضال الوطني الفلسطيني، ومفهوم المقاومة ولا تحركنا السياسي والدبلوماسي على الصعيد الدولي، بل يسيء أكثر.
 
وأوضح إن اتضح أن فلسطينيين قاموا بهذا العمل، فذلك هو نتاج للاستفزاز المستمر والتخريب والتحريض الكبير، والاعتداءات التي تقوم بها المستوطنون دائما بحق شعبنا، خاصة في هذه القرى الأمامية، الذين يتعرضون لاعتداءات المستوطنين وما يتخللها حرق المزروعات وتدمير المنازل والمساجد، وبحماية الجيش الإسرائيلي.وقال وزير الشؤون الخارجية: صحيح أن المستوطنين يعيثون فسادا واسعا وخرابا في الأراضي الفلسطينية، ولكن لا يجب القيام بمثل هذه الأعمال، وحتى اللحظة أشك أن هناك فلسطيني قد نفذ هذه العملية،
 
 وشدد على أنه من الضروري إشراك السلطة الوطنية في مثل هذه التحقيقات للتأكد من وجود ما يدل على ضلوع فلسطينيين في هذا العمل.وأضاف المالكي: مشاركة السلطة بالتحقيقات مطلوبة حتى لا يتم اتهام الفلسطينيين بمثل هذه القضايا دون وجه حق، وخصوصا أن هناك سوابق عديدة اتهموا بها فلسطينيين، وثبت بعد سنوات أن منفذها إسرائيليون قاموا بها لأسباب جنائية أو الخلافات الشخصية.وشدد المالكي على ضرورة جدية المجتمع الدولي في وضع حد لاعتداءات المستوطنين بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته، وفي إلزام إسرائيل بوقف الاستيطان.
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع