ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
حكومة هنية تجدد الثقة برئيس البلدية
أزمة بلدية غزة: استقالة ثلثي الأعضاء واتهامات لمكي بالتسلط والفساد
10/06/2013 [ 18:09 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.وكالات.

قدم ثمانية أعضاء من المجلس البلدي لمدينة غزة استقالتهم من أصل أحد عشر، وذلك في رسالة لرئيس الوزراء المقال اسماعيل هنية احتجاجا منهم على ممارسات رئيس البلدية رفيق مكي وتسلطه.

والمستقيلون هم : "موسى أبوحسين، والدكتور ياسر الشرفا ومازن النخالة وزياد أبوهين، محمود اللوح , وهالة الزبدة , وفدوى الشرفا".

وكشف أحد المستقلين "أن أسباب استقالتهم جاءت احتجاجا على تفرد رئيس البلدية رفيق مكي بالقرارت وعدم تطبيقه لقرارات المجلس البلدي في قضايا التي تخفف على المواطنين وتسهيل إجراءاتهم وكثير من القضايا الخلافية".

وفي الحديث عن حيثيات الاستقالة، قال المصدر إنها جاءت بعد خلافات كبيرة مع رئيس البلدية الذي حاول المجلس على مدار سنوات ضبط تصرفاته وسياساته الفنية والإدارية والمالية المختلف عليها فيما بينهم.

وحول أبرز أسباب التي أدت للاستقالة، أوضح المصدر أن رئيس البلدية تجاهل تننفيذ قرارات المجلس البلدي بخصوص أنظمة قديمة مثل ضريبة الأملاك والمنازل التي بها ظلم للمواطن وغير معمول بها في بلديات القطاع والضفة.

وأضاف "امتناع رئيس المجلس البلدي بعمل حملة تخفيضات على الفاتورة مكافاة للمواطنين على صمودهم في الحرب الأخيرة، وتخفيض النسب التي تصدر أسوة بما هو معمول بشركة الكهرباء وباقي البلديات الأخرى".

ولفت المصدر إلى أن مكي لم ينفذ قرارات المجلس التي تقضي بعمل خصميات على المستحقات التنظيمية التي عمرها ما يزيد عن عشرات السنين.

وأكمل "لم يلتزم بقرار تخفيض رسوم البناء على الأراضي غير المفرزة التي أقرها المجلس".

ونوه المصدر إلى أن مكي لم يستجب لقرار المجلس بعمل آليات وإجراءات مريحة للمواطن الذي يقوم بمراجعة البلدية".

كما نوه إلى أنه يتعمد تجاهل قرارات المجلس التي تتخذ بالإجماع، "ويضرب بها عرض الحائط ولا ينفذها، ما أدى إلى استقالة ثلثي الأعضاء".

وذكر أنه تم تعيين عدد من الموظفين في البلدية دون الرجوع إلى المجلس، حسب المصدر.

ولفت المصدر إلى أن خطوة الاستقالة سبقها خطوات ومواقف تواصل خلالها المجلس مع الجهات المعنية من الحكم المحلي ومجلس الوزراء والتشريعي, "ونتج عن ذلك عقد اجتماعات ولقاءات انتهت بتعهد مكي الالتزام بالنظم والقوانين, ولكنه سرعان ما كان ينقضها ويعود إلى العمل بطريقة ديكتاتورية".

وردا على استقالة ثلثي أعضاء المجلس البلدي واحتجاجهم على ممارسات رئيس البلدية وظلمه وتسلطه على المواطنين , جدد وزير الحكم المحلي في الحكومة المقالة محمد الفرا ثقته برئيس البلدية وشكل مجلس بلدي جديد برئاسة رفيق مكي وقبل استقالة باقي الأعضاء.

وجاء إعلان الفرا بعدما أثيرت قضية استقالة ثلثي أعضاء المجلس البلدي القديم، واحتفظ البقية - وهم ثلاثة أعضاء - بمقاعدهم بينهم رئيس البلدية ونائبه نزار حجازي وغادة العابد.

وشُكّل المجلس البلدي الجديد من 12 عضوًا بينهم رئيس البلدية ونائبه، وكل من: صبحي إسماعيل سكيك، أحمد العربي محمد أبو الفول، غادة حسن أحمد العابد، فؤاد اسماعيل سلمان عياد، تيسير حسن درويش البلتاجي، سمعان سعيد سلمان عطا الله، يعقوب يعقوب حسن الغندور، حسن محمد حسن أبو شعبان، عبد الكريم حسن محسن، رائد عبد الهادي حلمي رجب.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع