ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
دعوة لجمعة أطفال الحرية
إسرائيل تتوقع انهيار نظام الأسد قريبا وواشنطن تقول أنه فقد شرعية شعبه
02/06/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

دمشق-فلسطين برس- توقعت الدوائر الأمنية الإسرائيلية أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد لن يصمد وانه سينهار في نهاية المطاف رضوخا لضغوط المتظاهرين في مختلف أنحاء سوريا .

ونقلت صحيفة هآرتس عن مصدر امني مسؤول قوله أن الرئيس السوري فقد الشرعية لدى أبناء شعبه ولذا يبدو انه قد حُسم مصيره .

أما وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينون فقالت ليوم الخميس ان شرعية الرئيس السوري بشار الاسد انتهت تقريبا وانه ينبغي للعالم أن يبدي مزيدا من التوافق بشأن طريقة التصدي لقمعه للاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقالت كلينتون للصحفيين في مؤتمر صحفي 'الشرعية اللازمة ليتوقع أي شخص حدوث تغيير في ظل الحكومة الحالية نفدت تقريبا إن لم تكن قد انتهت بالفعل.'

وكررت كلينتون انه ما لم يقدم الأسد الإصلاح فعليه ان يفسح السبيل.

وألمحت كلينتون إلى أن صبر الولايات المتحدة على الأسد ينفد.

وأضافت ان أجهزة المخابرات ليست متوحدة بشان الخطوة التالية بخصوص سوريا بقدر ما تريد الولايات المتحدة.

وأشارت كلينتون الى ان الولايات المتحدة وحلفاءها الاوروبيين فرضوا عقوبات على سوريا في الفترة التي مضت منذ بدء الانتفاضة المناهضة للاسد قبل ثلاثة اشهر لكنها لمحت الى ممانعة دول أخرى من أعضاء مجلس الأمن الدولي وخصوصا روسيا والصين في القيام بأي تحرك.

وقالت كلينتون 'أولئك الذين نسعى لإقناعهم برؤيتنا للوضع أعتقد انه يتعين عليهم التوصل الى قرارهم الخاص. لكننا نعتقد انه سيكون أفضل لهم أن يكونوا في الجانب الصحيح من التاريخ.'

وتابعت 'يتعين على المجتمع الدولي الاستمرار في اتخاذ أقوى موقف ممكن والمطالبة باتخاذ إجراءات محددة -ليس فقط مثل الإعلان عن عفو- بل الإفراج عن السجناء السياسيين وإنهاء عمليات الاحتجاز الظالمة والسماح لمراقبي حقوق الإنسان بدخول البلاد.'

وفي سوريا دعت المعارضة السورية أنصارها إلى مزيد من المظاهرات اليوم الجمعة في إطار ما أسمته 'جمعة أطفال الحرية' وذلك لإحياء ذكرى قرابة ثلاثين طفلاً قتلوا في المظاهرات على أيدي قوات الأمن السورية.

وكانت المعارضة السورية قد دعت في ختام مؤتمرها الذي عقد بجنوب تركيا الرئيس السوري بشار الأسد الى الاستقالة الفورية وتسليم السلطة إلى نائبه مكررة عزمها على إسقاط النظام.

كما دعا البيان الختامي إلى انتخاب مجلس انتقالي يضع دستورا ثم تتم الدعوة إلى انتخابات برلمانية ورئاسية خلال فترة لا تتجاوز العام.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع