ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
أريكسون: عصر التألق الأسباني "إنتهى".. وبرشلونة والريال عليهما التركيز في مصلحة المنتخب !
02/06/2013 [ 13:32 ]
تاريخ اضافة الخبر:

 فلسطين برس ،

أعترف السويدي جوران إريكسون المدير الفني السابق لمنتخب إنجلترا، ان وجود الثنائي الألماني فريقي بايرن ميونيخ ودورتموند في نهائي دوري أبطال اوروبا، على حساب الثنائي الآسباني برشلونة وريال مدريد، معناه ترجيح كفة العمل البدني والجهد التنظيمي والخططي على الجانب المهاري.

 وقال أريكسون  خلال حضوره الجلسة الختامية لملتقى دبي الدولي لإكاديميات كرة القدم، أن الأداء الالماني متمثلا في فريقي بايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند، كان رائعا وأكثر من متميز، والفريقين نجحا في التأهل إلى المباراة النهائية بجدارة وإستحقاق.

 وشارك أريكسون، المستشار الفني لنادي النصر الإماراتي،  في فعاليات الجلسة الختامية لملتقى دبي الدولي الثاني لاكاديميات كرة القدم، الذي يقام بشراكة إعلامية مع كووورة، وذلك برفقة النجم الأسطوري دييجو مارادونا السفير الشرفي للرياضة في دبي .
 
 وأضاف أريكسون:  " أتذكر عندما أستهل دروتموند طريقه لعبه الجديدة القائمة على التوازن الفني والبدني، قوبل بإعتراضات كثيرة إستنادا على طريقة لعبة القديمة، وكان الأعتراض الأساسي أن معدل ركض اللاعبين في المباراة قليل جدا، وهو  ما لا يتناسب مع أسلوب كرة القدم الألمانية المعتادة، وكانت النصيحة بضرورة مضاعفة مقدار جهدهم وركضهم، ولم يتوقع أحد أن يصل دورتموند بهذه الطريقة إلى المباراة النهائية."

وقال المدرب السويدي المخضرم: " نفس الأمر حدث مع بايرن ميونيخ الذي أستطاع المزج بين الأداء المهاري واللياقة البدينة المرتفعة، وأبهرني جدا أدائهم وإنتشارهم في الملعب سعيا لإستعادة الكرة عند فقدها، علاوة على أن أسلوبه الهجومي كان متميزا للغاية ولا يستطيع أي دفاع إيقافه."

وأعترف أريكسون أن نهائي دوري أبطال أوروبا، اكد بما لا يدع مجالا للشك ان عصر التألق الأسباني قد أنتهى، وعلى فريقي برشلونة وريال مدريد إعادة التفكير في طريقة أدائهما، والتركيز بشكل أكبر على الفائدة التي يمكن أن يحققها الفريقين للمنتخب الأسباني المقبل على تحدي صعب خوض نهائيات كأس العالم المقبلة بالبرازيل 2014 وهو يحمل لقب البطولة الماضية.

وتطرق المدير الفني السابق لمنتخب إنجلترا، إلى حظوظ المنتخب الذي سبق تدريبه في نهائيات كأس العالم المقبلة، خاصة وانه لم يتمكن من التتويج بكأس العالم ولا مرة على مدار تاريخه، معترفا أن إنجلترا خسرت العديد من البطولات والمباريات المهمة بسبب ركلات الترجيح، وكثير من النجوم المشهورين، كانوا يقعوا ضحية هذه الركلات بسبب الضغوط النفسية.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع