ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
خلاف بين القيادتين السياسية والعسكرية
قيادي مصري: الجيش كاد أن يقتل منفذي مجزرة رفح ولكن مرسي رفض
20/05/2013 [ 07:54 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس,

أكد محمد ياسين القيادي في "الجماعة الإسلامية" المصرية صحة ما تردد عن خلاف بين القيادتين السياسية والعسكرية إزاء ملف التعامل مع أزمة الجنود المختطفين.

وقال ياسين لـصحيفة "الحياة" اللندنية في عددها الصادر اليوم الاثنين، إن هذا التباين "يُزيد من تعقيد الأمور"، مضيفاً أن "القيادة العسكرية تريد التدخل عسكرياً والقيادة السياسية لا تريد استخدام القوة".

وأوضح أن "هذا التباين موجود في صفوف القوى الإسلامية أيضاً، فبعضها مع حسم هذه الأمور عسكرياً وبعضها يود التفاوض".

وكشف أنه "أثناء النقاشات مع الجهاديين في سيناء بعد حادث قتل 16 جندياً في رفح في(أغسطس) الماضي حددت القوات المسلحة مكان وجود عدد من المسلحين على صلة بالحادث وكادت تضربهم بصاروخ لقتلهم، لكن الرئيس منع ذلك الأمر".

وقال: "هذه واقعة مؤكدة، وأخذت نقاشات طويلة". ورأى أن "هذه السياسة الضعيفة هي سبب كل المشاكل".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع