ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
العنوسة لا تقتصر على الفتيات في غزة... بل تطرق باب الرجال أيضًا
15/04/2013 [ 08:51 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس,

لم يعد تأخر سن الزواج مقتصرًا على الفتيات في غزة، إذ امتد ليصل إلى الشباب الذين يشكون الفقر والبطالة وقلة الإمكانيات التي تتيح لهم أمر الزواج. وبعضهم أرجع الأسباب لعدم عثوره على الفتاة المناسبة.

قال الموظف محمد صالح (36عامًا) إن الغلاء فاق قدرته على الارتباط، فحتى فكرة أن أخطب في الوقت الحالي شبه مستحيلة، فأنا أُعيل عائلتي المكونة من عشرة أفراد".

وعن مساعدة الأهل كما هو متعارف عليه، يقول: "لا يملك أهلي إعالة أنفسهم، فكيف يزوجونني؟ أتمنى أن أجد الفتاة والإمكانيات، خصوصًا أن غزة ليست مكانًا مؤِهلًا للزواج، فقد تحطمت آمالي كلها، واليوم أنا من دون وظيفة ومن دون زواج".

يضيف: "لا يقدر الشاب بمفرده على أن يكيف نفسه مع الحياة البسيطة التي يعيشها، فكيف إذا أصبح لديه زوجة وأولاد، يحتاجون للكثير لكي نوفر لهم حياة كريمة وتعليم ومستقبل؟".

مكانته تمنعه

أما أحمد سعيد (40عامًا) فهو طبيب، ولا يستطيع التحجج بضيق ذات اليد لتأخره بالزواج، لكنه لم يجد الفتاة التي تناسب مكانته ومستواه الاجتماعي. يقول لـ"إيلاف": "تختلف المكانة الاجتماعية في غزة بشكلٍ كبير، والفتيات لسن بهذا الوعي الذي يُؤهلهن للزواج، وهو ما أخر سن زواجي".

درس سعيد 12 عامًا، وصنع لنفسه مكانة عالية، واليوم يعمل في مستشفى الرياض السعودي براتب عالي، وهو أتى غزة لزيارة أهله، ووالدته تبحث دومًا عن عروس له وهو يرفض.

وعن الشروط التي يرغب في توفرها في زوجته المستقبلية، يقول: "الجمال عنصر أساسي والمستوى التعليمي المرتفع، وكذلك النسب، وإذا ما تحققت كل شروطي في امرأة واحدة يتحقق حلمي، لكن هذا شبه مستحيل".

ويختم قائلًا: "غزة أصبحت مدينة ظلام في الآونة الأخيرة، ولم تعد تُؤهلنا لأي ارتباط، وسيؤثر هذا على الفتيات اللواتي سيتأخر بهن سن الزواج أيضًا".

تجربة فاشلة

أم أحمد (65 عامًا) لديها أربعة أبناء، أكبرهم تجاوز 35 عامًا، ولم يتزوج بعد. تقول: "لا يستطيع توفير متطلبات الزواج، ومتى توفرت له تزوج مباشرة، فالأمر يكمن في تأمين منزل خاص له بعيدًا عن العائلة وهذا غير ممكن لأن الراتب في غزة قليل بالمقارنة بالكم الهائل من المتطلبات".

أضافت: "ساهم الحصار المفروض على قطاع غزة بشكل كبير في ارتفاع تكاليف البناء، وأسعار العقارات، والبيوت في ارتفاع هائل جدًا، والشباب يفقد القدرة على الحصول على بيت بهذا الوقت، وابني تعرض لصدمة في حياته، إذ خطب فتاة وفشل في علاقته الأولى ومنذ ذلك الحين وهو يرفض الأمر".

اما ابنها، فيقول: "تجاوزت مرحلة الثقة بالفتيات، وقررت أن لا أتزوج مطلقًا، وسأبقى عازبًا طوال حياتي، وأنا أقرر متى أتزوج وكيف أتزوج ومن أتزوج، فهذا مرهون باستعادتي الثقتة بالفتيات". وعن أسباب تأخر الشباب في غزة بالزواج يقول: "التكاليف الهائلة التي يطلبها أهل الفتاة هي السبب الرئيسي، وكذلك البطالة، إلى أسباب شخصية كالتجارب الفاشلة".

تعارف من دون ارتباط

يقول الدكتور فضل أبو هين إن الزواج شرع الله، وقد أوجبه القرآن في شريعة الإسلام، ويحرص المسلمون عند سنٍ معينة بالتوجه للارتباط من منطلق ديني وغريزة موجودة داخل كل شاب وفتاة، "لكن مع عصر التكنولوجيا، ووسط ظاهرة التواصل الاجتماعي، انتشرت ثقافة التعارف من دون ارتباط، تغزوهم بل امتد الأمر ليتعدى علاقات التعارف المحرمة شرعًا في الإسلام، وتوجه بعض الشباب لممارستها والاستغناء عن عنصر الزواج، وهو أمر خطير جدًا يجب التنبه إليه".

ويواصل: "غياب الوازع الديني وارتفاع المهور ساهما في تأخر الزواج بين الشباب الفلسطيني".

عزوف الشبان عن الزواج يؤخر زواج الفتاة، وبالتالي أصبحت المشكلة اجتماعية واسعة، والسبب ارتفاع التكاليف وتفشي البطالة، لكن الشريعة الإسلامية تُلزم الشباب بالزواج، كما يقول أبو هين، وهم يمتنعون عن تنفيذ أمر من أوامر الاسلام الحنيف".

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع