ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
في غياب الرقابة: المنتجات المقلدة تصنع في غزة وتسبب السرطان
09/04/2013 [ 12:14 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

تفاجأ محمد مطر بتساقط الجزء الامامي من شعر راسه وانتشار حبوب والتهاب فروة الراس نتيجة استخدامه شامبو مقلد زهيد الثمن يصنع في قطاع غزة.

فحال محمد هو حال الاف الغزيين المخدوعين بالمنتجات العالمية المقلدة محليا والتي تترك نتائج خطيرة للغاية فور استخدامها. فقد تفاجأت امل هي الاخرى بوجع المّ باسنانها فور استخدامها نفس صنف معجون الاسنان الذي كانت تسخدمه عندما كانت تقيم في قطر قبل عام.

وتضتيف امل " ابتعت المنتج ولم اعرف انه مقلد واكتشفت حين زرت طبيب الأسنان في الآونة الأخيرة بتسوس عدد كبير من أسناني".

ورغم تاكيد دائرة حماية المستهلك بانها تشن حملات من أجل انهاء ظاهرة تقليد البضائع، لكن غزة تعج بالمنتجات المقلدة الخطيرة على الانسان . ويقول وهيب شحادة أخصائي أمراض الجلد" أن المستحضرات المقلدة تحتوي على تراكيب كيميائية ضارة جداً."

ولا يكاد صنف تجاري عالمي ينجح وينتشر في غزة حتى يتم تقليده من قبل بعض المصانع المحلية الصغيرة، يقول نافذ الكحلوت من حماية المستهلك," أن وزارته ضبطت العديد من المنتجات المقلدة والتي شملت شامبوهات وزيوتا ومعلبات ومساحيق غسيل..نحاول توجيه الصانعين المحليين أن تكون بضائعهم موافقة للمواصفات والمقاييس وأن يبتعدوا عن انتحال أسماء وأشكال العبوات العالمية".

ويحذر اخصائي امراض الجلد من الزيادة في نسب المواد الكيميائية التي تدخل في صناعة المستحضرات المقلدة لا سيما الشامبوهات والكريمات ...انها تحتوي على سموم تدخل عبر مسامات الجلد وتتراكم في الكبد ولا يستطيع الجسم لفظها فتسبب السرطان ونقص جهاز المناعة".

ويضيف شحادة " أن أبرز الأضرار الناجمة عن المادة هي الجفاف والحكة والاحمرار في فروة الرأس وصولاً إلى التهابها وتكون الدمامل والحبوب".

كما حذر شحادة من المركبات التي تضاف من اجل اضفاء روائح والوان على مستحضرات الشامبو وأدوات التنظيف المقلدة على الجلد وفروة الرأس، مشيراً إلى أنها تؤدي إلى آثار خطيرة على صحة المستهلك...أضرار المواد العطرية تتمثل في تغير لون البشرة والحكة وحساسية الأنف وزيادة العطس، إلى جانب حرقة العين واحمرارها الأمر الذي يؤدي إلى اضرار في العينين.

والى جانب تقليد البضائع في القطاع، فان المعابر تشكل مصدرا اخرا للبضائع المقلدة التي تدخل بكميات كبيرة ودون رقابة على الاسواق.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع