ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
اعتبره خارج عن الأعراف التنظيمية
حمدان: مشعل هو من يعبر عن مواقف حماس والزهار خالف سياسات الحركة
24/05/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

بيروت-فلسطين برس- «تعقيباً على ما أدلى به الأخ الدكتور محمود الزهار لصحيفة «الأخبار» في عددها الصادر الثلاثاء الموافق 24 أيار 2011، بشأن تصريحات رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية ـ حماس الأخ المجاهد خالد مشعل، في حفل توقيع اتفاق المصالحة، فإن الحديث الذي أدلى به الدكتور الزهار يعبر عن موقف شخصي، وإن من يعبر عن مواقف الحركة وسياساتها هو رئيس المكتب السياسي للحركة وقائدها، والأخوة أعضاء قيادة الحركة، وما يعلنه الأخ رئيس المكتب السياسي هو تعبير دقيق عن مواقفها، ما لم يصدر المكتب السياسي للحركة استدراكاً أو توضيحاً، باعتباره الجهة الوحيدة المخولة في الحركة بإصدار التوضيحات لتصريحات ومواقف أعضاء قيادة الحركة ورموزها. وبناءً عليه، إن الحديث الذي أدلى به الأخ الدكتور الزهار خروج عن الأعراف والقواعد التنظيمية التى انتهجتها حركة حماس، ومخالف لسياساتها المعتمدة».


في المقابل، أبدت مصادر في الحركة لـ«الأخبار» امتعاضها من تصريحات الزهار، مشيرة إلى أن لديه مشاكل مع الغالبية في «حماس» في داخل غزّة وخارجها. ورأت أن الزهار يخلط بين مهمة «وزير خارجية الحكومة (المقالة في غزة) ووزير خارجية «حماس»».

 

وأوضحت أن مواقف الزهار تنطلق من رؤيته بأن غزة دفعت الثمن الأكبر بالنسبة إلى «حماس»، وبالتالي فإن من حق كوادرها أن تأخذ دور قيادة الحركة، وهو ما ترفضه المصادر بالتأكيد أن الأفضل لـ«حماس» أن تكون قيادتها في الخارج، مستدلة بتجربتي حصار غزة من إسرائيل وملاحقة السلطة لأعضاء «حماس» في الضفة، موضحة أن ما أنقذ الحركة هو وجود قيادتها في الخارج.

 

ونفت المصادر أن يكون السجال بين الزهار ومشعل إشارة إلى وجود أجنحة في الحركة، مشيرة إلى أن القيادي في غزّة يعبّر عن «رأيه الشخصي»، غامزة من قناة أن الزهار لا يعد من الرعيل المؤسس في «حماس»، إذ إنه دخل إلى الحركة في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع