ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
م.ت.ف:3 شهداء و 230 جريحا و 469 معتقلا و 265 محتجزا على يد الاحتلال الشهر الماضي
05/03/2013 [ 17:07 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس،

أصدرت دائرة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية، تقريرها الشهري "شعب تحت الإحتلال" الذي يرصد الانتهاكات الاسرائيلية، بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته، وقد جاء فيه: (أن الإحتلال "الإسرائيلي" قتل 3 مواطنين فلسطينيين، وأصاب 230 مواطناً فلسطينياًبجروح، واعتقل مايزيد على   469 مواطناً فلسطينياً، فيما احتجز 265 مواطناً آخر، وأفاد التقرير أن  المستوطنين وجيش الإحتلال أتلفوا ما يقارب 200 شجرة مثمرة، كما وهدم الإحتلال، وأخطر بهدم  86 مسكناً ومنشأة)، خلال شباط/فبراير المنصرم.

وفيما يلي أبرز ما جاء في التقرير:                                                                           

أولاً : انتهاك الحق في الحياة ... استشهاد 3 مواطنين فلسطينيين، وإصابة 230 آخرين بجروح، بينهم 36 طفلاً .

ذكر التقرير أن 3 مواطنين فلسطينيين استشهدوا على أيدي قوات الإحتلال الإسرائيلية، وهم:  المواطن (قسام الضميدي 20 عاماً )، بعد دخوله في غيبوبة دامت ثماني سنوات، جراء إقدام أحد المستوطنين على دهسه في شارع حوارة الرئيسي في محافظة نابلس في العام  2005. كما واستشهد المواطن (رامي الطالب 29 عاما)، من مخيم الجلزون في محافظة رام الله، جراء إصابته بعيار ناري بالعمود الفقري في العام 2000 ، حيث صارع المرض الناتج عن مضاعفات الإصابة مايقارب 13عاماً، فيما استشهد الأسير (عرفات جرادات 30 عاماً)، أثناء  التحقيق معه في سجن مجدو، بعد مرور 6 أيام على اعتقاله، من بلدة سعير في محافظة الخليل، وقد كشفت التقارير المختصة أن الشهيد جرادات استشهد نتيجة التعذيب الشديد، على العكس مما زعمت سلطات الاحتلال في تصريحاتها المشيرة إلى أن  سبب استشهاده هو تجلطات في الدم.

تحدث التقرير عن إصابة 230 مواطناً فلسطينياً بجراح، بينهم 36 طفلاً وامرأة، حيث ذكر التقرير أن معظم الإصابات جاءت على إثر هبة المقاومة الشعبية والمواجهات بين المواطنين الفلسطينيين، وقوات الاحتلال الإسرائيلي، تضامناً مع قضية الأسرى، والأسرى المضربون عن الطعام في سجون الاحتلال، واستشهاد الأسير عرفات جرادات في زنازين التحقيق.

 ثانياً: الأسرى.... معاناة متواصلة - اعتقال 469 مواطنا، بينهم 64 طفلاً وامرأة،  واحتجاز 265 مواطناً اخر، بينهم 37 طفلا وامرأة.

ذكر التقرير أن قوات الاحتلال اعتقلت مايزيد على  469 مواطناً فلسطينيا،ً بينهم 64 طفلاً وامرأة واحتجزت 265 مواطناً آخر، بينهم 37 طفلاً وامرأة، حيث اعتقلت قوات الاحتلال المواطنة منى سويدان من قرية عزون في محافظة قلقيلية، أثناء زيارتها لنجلها المعتقل في سجون الاحتلال، كما واعتقلت قوات الاحتلال الطبيبة أماني موسى عودة، بعد مداهمة منزلها في مدينة القدس، كذلك اعتقال المواطنة فتحية خنفر وطفلتيها جنى وحلا، من محافظة جنين، إثناء زيارتها لنجلها المعتقل في سجن النقب، واعتقلت قوات الاحتلال الشقيقتين: آلاء ونسرين عبيد، بعد مداهمة منزليهما في قرية العيسوية، فيما اعتقلت قوات الاحتلال النواب في المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد عطون من بلدة بيتونيا في محافظة رام الله، وحاتم قفيشة من مدينة الخليل، وإسماعيل الطل من بلدة الظاهرية في محافظة الخليل. كذلك اعتقلت قوات الاحتلال طلاباً من مدرسة دار الأيتام الإسلامية في البلدة القديمة و عدد من  الأطفال في بلدات سلوان والعيسوية في القدس المحتلة، والعديد من الأطفال  في محافظات الضفة الغربية المحتلة.

واصل الأسرى الفلسطينيون الإضراب عن الطعام احتجاجاً على سياسة الاعتقال الإداري، وسوء أوضاع المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وحرمانهم من حقوقهم الأساسية المنصوص عليها في الشرائع الدولية،  حيث ذكر التقرير أن عدد الأسرى المضربين ارتفع إلى 11 أسيراً وأسيرة وهم ( سامر العيساوي، ايمن شراونة، جعفر عز الدين، طارق قعدان، أيمن صقر، عمر دار أيوب، سفيان ربيع، حازم الطويل، يونس الحروب، ماهر يونس) حسب التقارير التي ذكرتها الجهات المعنية، وجدير بالذكر أن الأوضاع الصحية  للأسرى المضربين تزداد صعوبة، حيث نقل 4 أسرى مضربون إلى المستشفيات نتيجة إزدياد أوضاعهم الصحية سوءاً.

ثالثاً: تهويد القدس

واصلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي حملاتها المتكررة لتهويد مدينة القدس، حيث تحدث التقرير عن قيام عدد من المستوطنين ترافقهم قوة من جيش الاحتلال باقتحام باحات المسجد الأقصى، واقتلاع أشتال الزيتون التي تم زراعتها من قبل الأوقاف، كذلك قامت مجموعة أخرى من المستوطنين، بجولات استفزازية في باحات المسجد الأقصى حاملة مجسماً للهيكل المزعوم، فيما اقتحم مستوطن وزوجته باحات المسجد الأقصى بقصد استفزاز المواطنين الفلسطينيين.

في سياق آخر، شرعت قوات الاحتلال بأعمال التجريف لمساحة تقدر بنحو 90 دنماً من أراضي المواطنين الفلسطينيين في منطقة السويدية، بمحاذاة الشارع المؤدي إلى مستعمرة "معاليه ادوميم" في منطقة جبل الطور في مدينة القدس، مما أدى إلى اقتلاع جميع أشتال الزيتون العائدة ملكيتها لعائلات الصياد وأبوالهوى والصويص المقدسية. كما قامت سلطات الاحتلال بأعمال حفر في شارع الواد في البلدة القديمة في القدس حيث تبين وجود بوابة ونفق يربط شارع الواد في منطقة باب العمود في المدينة.

وقد ذكر التقرير أن سلطات الاحتلال وضعت ملصق إعلاني، لخارطة تحدد من خلالها توسيع شارع النفق الواصل بين مدينة القدس ومستعمرة "معاليه أدوميم" في منطقة جبل الطور في القدس المحتلة. فيما هدمت مجموعة من المستوطنين واجهات وقناطر مبنى تاريخي في الجهة الشمالية من ساحة البراق في البلدة القديمة من مدينة القدس.

رابعاً: الاستيطان .... عنف المستوطنين، و نهب الأرض.

تحدث التقرير عن قيام سلطات الاحتلال بالمصادقة على خطط لبناء 346 وحدة إستيطانية سكنية، (منها 200 وحدة استيطانية في مستعمرة "تكواع"، 146 وحدة استيطانية في مستعرة"توكديم" المقامتين على أراضي المواطنين، شمال وشرق بلدة تقوع في محافظة بيت لحم)، كذلك نشرت سلطات الاحتلال عطاءات لبناء 40 وحدة سكنية استيطانية ومركز تجاري ومرافق عامة في مستعمرة "إفرات" المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين جنوب محافظة بيت لحم، فيما وافقت وزارة الحرب الإسرائيلية على بناء 90 وحدة استيطانية جديدة في مستعمرة "بيت إيل" المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين شمال محافظة رام الله.

أشار التقرير إلى قيام  مجموعة من المستوطنين بوضع 4 بيوت متنقلة، في محاولة لإقامة بؤرة استيطانية جديدة على أرضي المواطنين الفلسطينيين في بلدة جيوس في محافظة طولكرم. كذلك قامت مجموعة من المستوطنين برشق المركبات والمنازل الفلسطينية بالحجارة على مدخل قرية عزون قضاء محافظة قلقيلية. فيما اقتحمت مجموعة من المستوطنين تحت جماية جيش الاحتلال قرية دير جرير في محافظة رام الله، وأحرقت سيارتين وكتبت شعارات عنصرية بالعبرية من قبيل " الويل للفلسطينيين" و"هذه الأرض لنا" و"الدم الفلسطيني مهدور" على جدران أحد المنازل في القرية. كذلك اقتحمت مجموعة من المستوطنين قرية ياسوف في محافظة سلفيت، وقامو بكتابة شعارات عنصرية على جدران المنازل. وقامت مجموعة من المستوطنين بإضرام النار في إطارات السيارات على مفترق قرية عابود في محافظة رام الله، في محاولة لاستفزاز المواطنين الفلسطينيين في القرية، واقتحمت مجموعة من المستوطنين وتحت حماية قوات الاحتلال قرية قصرى قضاء محافظة نابلس، وقامت بالاعتداء على المواطنين، مخلفة عدداً من الجرحى وأضراراً ببعض منازل المواطنين، واقتلاع عشرات أشجار الزيتون من أراضي القرية.

ذكر التقرير أن مستوطني مستعمرة "شافي شومرون" المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين، قاموا بضخ المياه العادمة من المستعمرة إلى أراضي المواطنين الفلسطينيين الزراعية التابعة لقرية سبسطية ما تسبب باتلاف مزروعات المواطنين، كذلك جرفت قوات الاحتلال، قطعة أرض تعود ملكيتها لمواطن فلسطيني من قرية بيت عمرة قرب مستعمرة"عتنائيل" وذلك بغرض شق طريق استيطاني للمستعمرة في محافظة الخليل.

خامساً : هدم المنازل ...  هدم 16وإخطار بهدم  70 مسكناً ومنشأة .

أشار التقرير إلى أن قوات الإحتلال الإسرائيلي هدمت واخطرت بهدم حوالي 83 مسكناً ومنشأة خلال الشهر المنصرم، حيث هدمت قوات الاحتلال  4منازل ، و بناية مكونة من أربع شقق سكنية في قرية بيت حنينا، ومنزل في عقبة السراي في البلدة القديمة، ومنزلاً ومزرعة للدواجن في قرية بيت إكسا، في محافظة القدس، كما وهدمت سلطات الاحتلال منزلاً وبركساً وخزان مياه  في بيت عوا، وكرفانا وبئرا للمياه في إذنا، ومنزلاً وبئراً لجمع المياه في مخيم الفوار، في محافظة الخليل، فيما هدمت سلطات الاحتلال منزلاً في قرية النعمان في محافظة بيت لحم.

ذكر التقرير أن سلطات الاحتلال أصدرت حوالي 70 إخطاراً بهدم منازل ومنشآت، حيث أخطرت سلطات الاحتلال بهدم بناية سكنية مكونة من 16 شقة سكنية، في حي الصوانة ، كذلك أخطرت سلطات الاحتلال مواطنين من بلدة عناتا بهدم 15 منزلاً ومنشأة من ضمنها منزل قيد الإنشاء وبركس لتربية المواشي و3 محال تجارية وقاعة أفراح، وفندق ومطعم، ومنزلا في بيت حنينا، ومسكن من الزنك في سلوان،  في القدس المحتلة، كما وأخطرت سلطات الاحتلال مواطنين من قرية عين الحلوة في محافظة طوباس بهدم 7 مساكن، و تسليم إخطارات بهدم 5 بركسات في عين الدالية المجنونة في دورا، وكذلك تسليم إخطارات بهدم 3منازل في بيت عوا، وإخطاراً بإخلاء مساحة تقدر بنحو 120 دنم واقتلاع الأشجار المزروعة فيها في خربة أم زيتون في محافظة الخليل، وتسليم إخطارات بوقف العمل لـ6 منازل في بلدة دير بلوط في محافظة سلفيت، وإخطار مزارع بإخلاء أرض زراعية تبلغ مساحتها 5 دونم وعدم استصلاحها في خلة  الفحم التابعة لبلدة الخضر، وإخطارأ بإخلاء مساحة تقدر بـ40 دنم من الأراضي الزراعية في نحالين، في محافظة بيت لحم، وإخطاراً بهدم 3 مساكن و9 بركسات وحظيرة لتربية المواشي في قرية فصايل في محافظة أريحا، وإخطاراً بهدم منزلين وبركسين لتربية المواشي في بيت دجن في محافظة نابلس.

سادساً: تهديد الممتلكات... اقتلاع، وإحراق، وتدمير  575 شجرة مثمرة.

ذكر التقرير أن سلطات الإحتلال، اتلفت ما يزيد على 200 شجرة زيتون،حيث اقتلع المستوطنون وتحت حماية جنود الاحتلال 64 شجرة زيتون تعود ملكيتها للمواطن محمد روحي الزبن في قرية بورين في محافظة نابلس، فيما اقتلعت مجموعة أخرى 30 شجرة زيتون في المنطقة الواقعة بين بلدتي كفر الديك وديربلوط في محافظة سلفيت، كذلك قامت مجموعة من المستوطنين باقتلاع نحو 60 شجرة زيتون في بلدة جيوس في محافظة طولكرم، وقامت مجموعة من المستوطنين بقطع أغصان حوالي 46 شجرة زيتون في قرية بيت عوا في محافظة الخليل.

سابعاً : صحافة ... ملاحقة واعتقال

تحدثت الدائرة عن استمرار سلطات الاحتلال في سياسة كم الأفواه ومحاولة طمس الحقائق، وذلك من خلال سلسلة من الاعتداءات بحق الصحافيين، حيث ذكر التقرير، أن قوات الاحتلال اعتدت على  مصور تلفزيون فلسطين بشار نزال أثناء تغطيته للمسيرة الشعبية في قرية كفر قدوم في محافظة قلقيلية، ما أدى إلى إصابته بجروح، كذلك اعتدت قوات الاحتلال على الصحافيين( عبد الرحيم القوصيني، جعفر اشتية، علاء بدارنة، أيمن النوباني) أثناء تغطيتهم تغطيتهم لمسيره احتجاجيه ضد اعتداءات المستوطنين في قرية قصرى في محافظة نابلس، كذلك أصيب الصحافي عامر عابدين بجروح جراء الاعتداء عليه من قبل قوات الاحتلال أثناء تغطيته لمحاولة قوات الاحتلال اقتحام بلدة بيت عوا قضاء محافظة الخليل. فيما اعتقلت قوات الاحتلال الصحافي مصعب شاور أثناء تغطيه لمسيرات الاحتجاج على استشهاد الأسير عرفات جرادات في مدينة الخليل.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع