ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
ميسي يدخل قفص الاتهام للمرة الأولى مع برشلونة !
28/02/2013 [ 19:08 ]
تاريخ اضافة الخبر:

 فلسطين برس ،

نادرا ما تعرض ليونيل ميسي لاتهامات بالفشل في تقديم مستويات جيدة خلال المباريات الكبيرة حيث سجل في مباراتين نهائيتين لدوري أبطال اوروبا لكرة القدم الا ان المستوى المتواضع أمام ميلان وريال مدريد اثار العديد من التساؤلات.

وكان افضل لاعب في العالم اربع مرات وهداف الفريق في كل العصور ظلا للاعب المتألق سابقا في اللقاء الذي اقيم باستاد سان سيرو في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال اوروبا الاسبوع الماضي عندما خسر برشلونة 2-صفر.

وحدث الشيء نفسه مرة أخرى باستاد نو كامب أمس الثلاثاء عندما سجل كريستيانو رونالدو وهو اللاعب الذي كان تعقد المقارنات بينهما دوما هدفين في المباراة التي فاز فيها ريال 3-1 في اياب الدور قبل النهائي لكأس ملك اسبانيا ليتغلب 4-2 على الفريق القطالوني في مجموع المباراتين.

ونفى البرتغالي رونالدو اتهامه بأنه يغيب عن الصورة عندما تزداد الامور صعوبة على فريقه واستطاع التسجيل أمام برشلونة ليتجاوز سجل ميسي ويصبح اول لاعب يهز الشباك في ست مباريات "قمة" متتالية في استاد نو كامب.

وقال اندريس انيستا لاعب وسط برشلونة واسبانيا خلال مؤتمر صحفي اليوم الاربعاء مدافعا عن زميله ميسي "الامر يتعلق بالفريق بأكمله ولا يخص ما اذا كان ميسي جيدا أو سيئا."

واضاف "سجلنا الكثير من الاهداف وكذلك الحال بالنسبة له. افتقرنا للدقة والضغط في هاتين المباراتين. عندما لا يؤدي الفريق بشكل جيد فان الجميع يتحمل المسؤولية."

وبدا ميسي الذي خاض كل مباراة تقريبا شبيها باللاعب الذي ظهر مع منتخب الارجنتين قبل عامين عندما تعرض لانتقادات بسبب فشله في تقديم الاداء المناسب على الصعيد الدولي.

ورفض ميسي الايحاء بأنه يشعر بالارهاق منذ مطلع هذا الاسبوع قائلا لمحطة برشلونة التلفزيونية "اعتدت ان العب الكثير من المباريات في الوقت الحالي وأفضل هذه الطريقة في اللعب. اشعر بأني أفضل عندما لا احصل على راحة."

ولا يمكن بسهولة اتهام برشلونة وميسي بتراجع المستوى نظرا لتصدر الفريق للدوري الاسباني بفارق 12 نقطة عن اتليتيكو مدريد صاحب المركز الثاني و16 نقطة عن ريال مدريد الثالث.

وميسي هو متصدر قائمة هدافي الدوري برصيد 38 هدفا وسجل بمفرده اهدافا اكثر من 16 فريقا اخر بين 20 فريقا في جدول الترتيب. ومع ذلك فانه عانى هو وفريقه عندما واجهوا خطوط دفاع منظمة باحكام في الاونة الاخيرة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع