ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
المتصدر يوفنتوس يسعى لحسم لقب الدوري الإيطالي في نابولي
28/02/2013 [ 17:18 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس،

سيكون الأمر مسألة حياة أو موت بالنسبة لنادي نابولي الإيطالي لكرة القدم عندما يستضيف المتصدر يوفنتوس غدا الجمعة في افتتاح منافسات الأسبوع 27 من مسابقة الدوري المحلي، ساعيا لتضييق فارق الست نقاط الذي يفصله عن "السيدة العجوز" بترتيب البطولة.

ويكفي يوفنتوس، متصدر الدوري الإيطالي برصيد 58 نقطة، أن يحقق التعادل غدا على ملعب "سان باولو" المجدد. بينما يستطيع النادي التوريني اعتبار نفسه فائزا منطقيا بلقب الدوري الإيطالي للعام الثاني على التوالي في حال تحقيقه الفوز الذي سيوسع فارق صدارته إلى تسع نقاط مع تبقي 11 مباراة لكل فريق على نهاية الموسم.

ولكن صانع الألعاب الشهير أندريا بيرلو، أحد أبطال منتخب إيطاليا الفائز بكأس العالم 2006 والذي يمر بحالة من التألق حاليا منذ انضمامه إلى يوفنتوس قادما من آيه سي ميلان عام 2011، أكد على أنه لا يعتبر مباراة نابولي حاسمة بالنسبة لسباق اللقب. وصرح بيرلو (33 عاما) لصحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية: "لم نصل إلى نهاية الموسم بعد. لن تؤدي هذه المباراة إلى حقائق مؤكدة. فبعد أن نلعب هذه المباراة، ستظل الفرصة سانحة لكل أنواع التغيرات. إنها مباراة مهمة، ولكن ليس إلى درجة تعليق أطنان من الآمال عليها". وأضاف بيرلو: "يمر الزمن بالجميع، ولكنني أشعر بأني ما زلت أتمتع بنفس مستوى الموسم الماضي الذي كان من أفضل مواسم مشواري الرياضي".

وطالب بطل آخر من أبطال كأس العالم 2006، المدافع المعتزل فابيو كانافارو المولود في نابولي، صاحب الأرض الذي يقوده شقيقه باولو كانافارو بتقديم مباراة جريئة غدا. وكان فابيو كانافارو بدأ مشواره الاحترافي مع نابولي ولكنه حقق شهرة واسعة في يوفنتوس وأحرز جائزة الكرة الذهبية بعد قيادته لمنتخب إيطاليا في نهائيات مونديال 2006.

وصرح كانافارو: "يمكن التغلب على يوفنتوس هذا العام، ولكن الأمر يحتاج لتقديم عرض على أعلى مستوى. لن تكون مباراة سهلة بكل تأكيد، فنابولي لم يقدم العروض المبهرة في مباراتيه أمام سامبدوريا وأودينيزي (اللتين حقق فيهما التعادل السلبي) وعليه أن يظهر ردة فعل الآن". وأضاف: "لو لعب نابولي بكل إمكانياته، فبوسعه تحقيق الفوز".

وبعدما قدم موسما مذهلا في العام الماضي، تعرض يوفنتوس لهزيمته الرابعة بهذا الموسم عندما خسر بهدف نظيف أمام مضيفه روما قبل أسبوعين. وإن كان يوفنتوس نجح في استعادة توازنه من جديد بالفوز 3:0 على المتألق سيينا في مباراته السابقة.

أما نابولي، فقد واجه أوقات صعبة في شباط (فبراير) الجاري اذ جمع ست نقاط فقط من مبارياته الأربع الأخيرة وتجمد رصيد أهداف مهاجم الفريق إدينسون كافاني عند 18 هدفا. بينما ودع الفريق منافسات بطولة الدوري الأوروبي. ويسعى لاعب أوروغواي لإنهاء فترة صيامه عن التهديف عندما يواجه أقوى خط دفاع في الدوري الإيطالي غدا اذ لم تهتز شباك السيدة العجوز سوى 17 مرة فقط بهذا الموسم بما يقل بأربعة أهداف عن عدد الأهداف التي سكنت شباك نابولي.

ويستعد مدرب نابولي (والتر ماتزاري) للدفع بالمهاجم المقدوني غوران بانديف إلى جانب كافاني في المقدمة غدا. فيما يتمنى يوفنتوس مشاركة مدافعه الدولي ماركو كييليني في مباراة الغد إذا كان مستعدا لذلك، ويقود هجوم الفريق ميركو فوتشينيتش إلى جانب أليساندرو ماتري أو سيباستيان جوفينكو.

وتشهد منافسات الأسبوع 27 في الدوري الإيطالي مواجهة مهمة أخرى بين ميلان ولاتسيو بعد غد السبت. ويحتل لاتسيو المركز الثالث بترتيب المسابقة برصيد 47 نقطة متقدما بفارق نقطتين أمام ميلان. ويسعى لاتسيو للتمسك بالمركز الثالث الذي يؤهل صاحبه إلى الدور التمهيدي لبطولة دوري أبطال أوروبا بالموسم المقبل. ويحتل إنتر ميلان المركز الخامس بفارق نقطة واحدة خلف ميلان ولكنه تنتظره مواجهة صعبة يوم الأحد في ضيافة كاتانيا.

وفي باقي مباريات الأحد يلتقي تورينو مع باليرمو وسامبدوريا مع بارما وسيينا مع أتالانتا وبولونيا مع كالياري وفيورنتينا مع كييفو وبيسكارا مع أودينيزي وروما مع جنوة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع