ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
العيساوي في رسالة: لا طريق أمامي سوى الاستمرار بالإضراب حتى الحرية
16/02/2013 [ 14:09 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

أكد الاسير سامر العيساوي المضرب عن الطعام منذ سبعة شهور انه مستمر في اضرابه حتى نيل حريته، او الاستشهاد، مؤكدا ان الاطباء في سجن الرملة ابلغوه بخطورة وضعه الصحي بسبب عدم انتظام دقات قلبه.

ونشرت وزارة الأسرى نص الرسالة التي وجهها الاسير الفلسطيني سامر طارق أحمد العيساوي 33 عاما المضرب عن الطعام منذ أكثر من سبعة شهور، والتي نقلها محامي وزارة الأسرى فادي عبيدات خلال زيارته له.

وقال فيها :

أتوجه بالتحية والإكبار إلى جماهير شعبنا الفلسطيني البطل وقيادتنا الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس الفلسطيني أبو مازن والى كل القوى والفصائل والمؤسسات الوطنية على وقوفها إلى جانب معركتنا في الدفاع عن حقنا بالحرية والكرامة.

إنني استمد قوتي من شعبي، ومن كل الأحرار في العالم والأصدقاء وأهالي الأسرى الذين يواصلون الليل بالنهار هاتفين للحرية ولإنهاء الاحتلال.

لقد تدهور وضعي الصحي بشكل كبير، وصرت معلقا بين الموت والحياة، وجسدي الضعيف المنهار لا زال قادرا على الصبر والمواجهة ولسان حالي يقول سأستمر حتى النهاية، حتى آخر قطرة ماء في جسدي، حتى الشهادة، فالشهادة شرف لي في هذه الملحمة، شهادتي هي قنبلتي الباقية في وجه الطغاة والسجانين، وفي وجه سياسة الاحتلال العنصرية التي تذل شعبنا وتمارس بحقه كل وسائل البطش والقمع.

أقول لشعبي: انا أقوى من جيش الاحتلال وقوانينه العنصرية ، أنا سامر العيساوي ابن القدس، أوصيكم إن سقطت شهيدا أن تحملوا روحي صرخة من اجل كل الأسرى والأسيرات، صرخة حرية وانعتاق وخلاص من كابوس السجون وظلماته القاسية.

إن معركتي اكبر من حرية فردية، معركتي انا وزملائي الأبطال طارق وأيمن وجعفر هي معركة الجميع، معركة الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال وسجونه، من اجل أن نكون أحرار وأسيادا في دولتنا المحررة وفي قدسنا الشريف.

إن نبضات قلبي المتوترة والضعيفة تستمد صمودها منكم أيها الشعب العظيم، وأن عيني التي بدأت أفقد البصر بها تستمد النور من تضامنكم ومساندتكم لي، وان صوتي الضعيف يأخذ قوته من صوتكم الذي يعلو على صوت السجان والجدران.

انا واحد من أبنائكم، من بين الآلاف من أبنائكم الأسرى الذين لازالوا يقبعون صامدين في السجون، ينتظرون أن يوضع حد لمأساتهم وآلامهم ومعاناة عائلاتهم.

وابلغني الأطباء إنني أصبحت معرضا لجلطات دماغية بسبب عدم انتظام دقات القلب والنقص في السكر وهبوط الضغط، جسمي مليء بالبرودة وعدم القدرة على النوم بسبب الآلام المتواصلة، ولكنني رغم التعب والإرهاق الشديدين وآلام الرأس المزمنة، فإنني أتحرك على مقعدي أحاول أن استجمع كل ما عندي لأواصل الطريق إلى منتهاه، لا عودة للخلف إلا بانتصاري، لأنني صاحب حق، واعتقالي باطل وغير قانوني.

لا تخافوا على قلبي إن توقف، ولا تخشوا على يدي إن شلت، فأنا لا زلت حيا الآن وغدا وبعد الموت، لأن القدس تتحرك في دمي وإيماني وعقيدتي.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع