ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
برشلونة "يتدرب" في شباك خيتافي بنصف دستة أهداف أحرزها 6 لاعبين
10/02/2013 [ 14:18 ]
تاريخ اضافة الخبر:

 فلسطين برس ،

حقق فريق برشلونة فوزا عريضا بعدما تغلب على ضيفه خيتافي بنتيجة 6-1 في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب كامب نو ضمن منافسات الجولة الثالثة والعشرين من الدوري الأسباني عصر الأحد.
 
واستمر البارسا مهيمناً على صدارة الترتيب، واستعاد توازنه سريعا بعد تعادله في الجولة الماضية أمام فالنسيا بهدف لمثله، ليقتنص نقاط المباراة بأكملها ويرفع رصيده إلى 62 نقطة. وتجمد رصيد خيتافي عند 29 نقطة ليعجز عن مغادرة المركز الثاني عشر.
 
أحرز أهداف برشلونة كل من الكسيس سانشيز (د5)، وليونيل ميسي (د14)، وديفيد فيا (د58)، وكريستيان تيو (د79)، واندرياس انييستا (د90)، وجيرارد بيكيه (د92)، بينما سجل الفارو هدف خيتافي الوحيد في الدقيقة 83.
 
سيطر برشلونة على المباراة باكملها، وكان بإمكانه إحراز المزيد من الأهداف لكن التوفيق لم يحالفه بينما لم يشكل خيتافي أي خطورة تذكر على مرمى الفريق الكتالوني، بل وأحرز هدفه الوحيد من خطأ دفاعي للبارسا. وشهدت المباراة تألق انييستا الذي أحرز هدفا وساهم في صناعة هدفين.
 
شهدت تشكيلة برشلونة التي دفع بها جوردي رورا مساعد المدير الفني تيتو فيلانوفا تغييرا طفيفا في ظل غياب "مهندس" خط الوسط تشافي هيرنانديز، واعتمد كالعادة على طريقة 4-3-3 التي تتحول في بعض الأحيان إلى 4-3-2-1، ودفع بالنجم ليونيل ميسي في الهجوم محاطا بالجناحين ديفيد فيا والكسيس سانشيز، وتمركز الكاميروني سونج في منتصف الملعب مدعوما بانييستا وتياجو، وجلس فابريجاس وماسكيرانو وبوسكيتس على مقاعد البدلاء، بينما شارك البا وادريانو في مركزي الظهير الأيسر والأيمن على التوالي، بجوار بويول وبيكيه قلبي الدفاع.
 
 حاول جارسيا بلازا مدرب خيتافي ايقاف خطورة البارسا منذ البداية، وقرر الاعتماد على طريقة مشابهة، حيث أشرك كولونجا في المقدمة، مع مساندة هجومية من المغربي عبد العزيز برادة، بالإضافة إلى الثنائي كاسترو وجافيلان، أملا في تكرار هزيمة الدور الأولى بعدما خسر على ملعبه بنتيجة 1-4.
 
تحكم فريق برشلونة في إيقاع اللعب منذ الدقيقة الأولى كما هو متوقع، ولم يصمد دفاع خيتافي كثيرا قبل أن تهتز شباكه بالهدف الأول بعد مرور 5 دقائق فقط حيث مرر انييستا كرة بينية رائعة إلى المنفرد سانشيز الذي لم يجد أدنى صعوبة في التسديد بيسراه ليتقدم البارسا بهدف نظيف.
 
كثف الفريق الكتالوني من هجماته رغم إحراز هدف مبكر أملا في تعزيزه بهدف ثاني سريعا لقتل طموح خيتافي وتجنب مفاجآته، وتنوعت توغلات أصحاب الأرض يسارا عبر جوردي البا وانييستا، ويمينا بقيادة ادريانو والكسيس وسط تراجع دفاعي من الفريق الزائر.
 
ورفض ميسي - أفضل لاعب في العالم للعام الرابع على التوالي - مرور ربع ساعة على بداية المباراة دون أن يضع بصمته، مستغلا تألق انييستا وتمريرته الرائعة إلى القادم من الخلف تياجو الكنتارا الذي هيأ الكرة للاعب الأرجنتيني ليسدد بسهولة في على يسار الحارس كودينا في الدقيقة 13.
 
لم تتغير الفلسفة الهجومية للبارسا رغم إحرازه هدفين في وقت قصير، واستمر في محاصرة ضيفه في ملعبه عن طريق الضغط المكثف على حامل الكرة من لاعبي خيتافي لإجباره على فقدانها سواء بالاستخلاص او التمرير الخاطئ، ووصلت نسبة استحواذ ميسي ورفاقه إلى 75 %.
 
بمرور الوقت، انعدمت خطورة خيتافي بالكامل، وتبادل الثلاثي ميسي وفيا واليكسيس المواقع، وعاند الحظ ميسي من تسجيل هدفه الثاني والثالث لفريقه بعدما استقبل تمريرة سانشيز وسدد "على الطاير" في القائم الأيسر لحارس فريق خيتافي.
 
تحولت المباراة إلى ما يشبه الحصة التدريبية "للبلوجرانا"، واستعرض لاعبو البارسا مهاراتهم أمام خيتافي الذي ظهر بلا حول ولا قوة، ولم تسنح ولو فرصة وحيدة للمهاجم كولونجا لتهديد مرمى الحارس فالديز لينتهي الشوط الأول بتقدم برشلونة 2-0.
 
دفع رورا بالظهير الأيمن البرازيلي داني الفيش بدلا من ادريانو كوريا مع بداية الشوط الثاني الذي لم يكن في قوة الشوط الأول خاصة في الدقائق العشر الأولى، بل وشهد تماسك نسبي للاعبي خيتافي الذي ركز على شن هجمات من الجانب الأيمن بقيادة عبد العزيز برادة مستغلا تقدم داني الفيش.
 
 واجه البارسا صعوبة بسيطة في الاختراق من الجبهة اليمنى، فلجأ إلى نقل هجماته إلى الجناح الأيسر مستغلا نشاط جوردي البا، وهو ما نتج عنه هدفا ثالثا بسهولة وبراعة حيث مرر البا إلى فيا الذي كسر مصيدة التسلل بذكاء وسدد بين قدمي الحارس كودينا بعد مرور 58 دقيقة.
 
اطمأن رورا لحسم نقاط المباراة الثلاث بعد إحراز الهدف الثالث، خاصة في ظل غياب العزيمة أو الرغبة في تقليص الفارق من جانب خيتافي، وقرر المدرب الحالي للبارسا إراحة بعض لاعبيه فأخرج كل من سانشيز وبويول وأشرك تيو وماسكيرانو على الترتيب في الدقيقتين 72 و 74.
 
ولم يخيب الشاب تيو ظن مدربه، حيث تسلم تمريرة رائعة من ميسي وسدد باتقان في مرمى خيتافي ليعزز تقدم برشلونة بأربعة أهداف نظيفة تحت أنظار ما يزيد عن 80 الف متفرج احتشدوا في مدرجات الكامب نو في الدقيقة 79.
 
وفيما توقع الجميع إمكانية إحراز هدف خامس في المباراة، إذا بجوردي البا "المتألق" يرتكب خطأ بمحاولة تشتيت الكرة بشكل خاطئ ليقتنصها الفارو مهاجم خيتافي "البديل" وينفرد بفالديز قبل أن يسدد بهدوء في شباك البارسا لتتكرر نتيجة الدور الأول.
 
جاء هدف خيتافي بمثابة اسفتزاز للاعبي البارسا الذين قرروا معاقبة الفريق الضيف بهز شباكه مرتين عن طريق انييستا بتسديدة من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 90، وجيرارد بيكيه الذي تسلم تمريرة من تياجو بعد كسره لمصيدة التسلل ليحرز المدافع الهدف السادس في الوقت بدل الضائع، ولتنتهي المباراة بفوز البارسا بنصف دستة أهداف مقابل هدف وحيد للفريق المدريدي.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع