ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
إخوان مصر يدرسون التخلي عن شعار ' الإسلام هو الحل'
20/05/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

القاهرة - فلسطين برس -  شعار ' الإسلام هو الحل' الذي رفعته جماعة الإخوان المسلمين منذ 24 عاما، بدأ يواجه رفضا من القوى السياسية والأحزاب الناشئة بعد ثورة «25 يناير»، وهو ما دفع بعض قيادات الحزب إلى الحديث عن التخلي عن الشعار التاريخي وتبني شعار آخر يتسق مع اسم الحزب الإخواني الوليد.
 ولا تزال القضية مطروحة على قيادات الحزب، رغم إعلان الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة أنهم لم يناقشوا مسألة الشعار من عدمه، وتركوا الأمر لمؤسسات الحزب لتحديد مصير أي قضية، ومنها شعار وبرنامج مرشحي الحزب.
 وأوضح العريان في تصريح خاص لـصحيفة«الشرق الأوسط» السعودية أنهم لم يتخذوا قرارا بهذا الآن، ولكنهم يستعدون للانتخابات، ولن يكون هناك قرار للجماعة فيما يتعلق بالمرشحين أو الشعار أو برنامج الحزب، لكنه لمح إلى أن كل شيء مطروح على المؤسسين وأعضاء الحزب ولن يفرض أحد رأيه أو قراره على الحزب، مشددا على أن الجماعة ليس لها وصاية على الحزب، والحزب مستقل نهائيا.
 إلا أن هذا يتناقض مع ما أعلنه الدكتور حلمي الجزار، القيادي البارز في الجماعة، عضو مؤسس للحزب، في ندوة بنقابة الصحافيين، أول من أمس، حيث أعلن أن حزب الحرية والعدالة أخذ مسلكا غير مؤسسة الجماعة، وسيمارس السياسة باستقلالية، ومنها أن الحزب لن يرفع شعار «الإسلام هو الحل»، باعتبار أن الرؤى الحزبية بشرية، وليست لها قداسة، معتبرا أن المرجعية الإسلامية تحمل قدرا من التزيد، لأن الدستور سبق الجميع منذ دستور 1923 ومبادئه، وأعطى للشريعة الإسلامية مادة فوق دستورية، كما أن الدستور به المواد التي يريدها الجميع.
 من جهته، قال الدكتور إبراهيم الزعفراني، القيادي الإخواني السابق، والذي استقال من «الإخوان» ليؤسس حزب النهضة، إن القضية ليست قضية شعارات خاصة بعد الثورة، موضحا أن «الإخوان» لم يعودوا أو غيرهم في حاجة لمثل هذا الشعار الذي كانت الجماعة ترفعه في وجهة الحزب الوطني (المنحل) الذي يهيمن على جميع مناحي الحياة، أما الآن فالحرية متاحة للجميع للحركة وتقديم الأفكار.
 واعتبر الزعفراني أن تصورات الجزار يؤيدها عدد كبير من داخل حزب الحرية والعدالة، بل جماعة «الإخوان» نفسها، إلا أن القرار النهائي في يد آخرين، مضيفا أن لديهم تصورا أن ترفع الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية شعارات الحرية والعدالة، بل وصل الأمر إلى أن حزبه الذي ما زال تحت التأسيس سيرفع شعار «العلم والتكنولوجيا هما القاطرة لنهضة مصر»، مفسرا ذلك بأن لكل حزب تميزا ونشاطا في حال العمل عليه وإجادته سيتكامل مع الآخرين لبناء مصر الجديدة، موضحا أن هناك أحزابا آخرى سترفع شعارات «الحرية والسيادة الكاملة لمصر»، مرحبا بالتحالف مع حزب «الإخوان»، ولكن من دون وصاية خارجية وعلى قدم المساواة والشراكة.
 وكانت جماعة «الإخوان» رفعت شعار «الإسلام هو الحل» في انتخابات برلمان 1997، خلال تحالفها مع حزبي «العمل» و«الأحرار»، ونجحت الجماعة وقتها في حصد عدد 60 مقعدا لقائمتها، ومن وقتها ويعد هذا الشعار هو أساس الخلاف بين الجماعة والقوى السياسية الأخرى، حتى أن أكثر من مرة رفضت أحزاب ليبرالية واشتراكية وناصرية التنسيق مع «الإخوان» في الانتخابات البرلمانية، وبسبب هذا الشعار تم استحداث نص في التعديلات الدستورية 2007، من جانب الحزب الوطني بحظر ممارسة النشاط السياسي على أساس ديني، وبالفعل دخل «الإخوان» ومرشحو الحزب الحاكم السابق في منازعات قضائية انتهت بإقرار محاكم القضاء الإداري، وكذلك محاكم القضاء المدني بعدم مخالفة شعار «الإسلام هو الحل» للدستور والقانون، وخاصة نص المادة الثانية من الدستور المصري، التي تنص على أن «الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع».
 حصل «الإخوان» على أحكام قضائية منها حكم صدر في الانتخابات البرلمانية التي شهدتها البلاد في ديسمبر (كانون الأول) 2010 الماضي بدستورية الشعار بعد أن أقام «الإخوان» بأنفسهم دعوى أمام المحكمة الدستورية العليا (أعلى جهة قضائية للفصل في الجوانب الدستورية).
 من جانبه، قال هيثم أبو خليل، أحد شباب الجماعة الذي تم فصله لخلاف مع قياداتها، إن «الإخوان» أمام لحظة تحد حقيقية، إما أن يكون «الإخوان» موجودين ويحظى حزب الحرية والعدالة بالمصداقية، وإما أنه سيزول ويفقد المصداقية من أول مواجهة مع الشارع.
 وأشار أبو خليل إلى أنه في حالة الاستقطاب القائمة حاليا بين القوى الإسلامية والتيار الليبرالي ورافعي لواء الدولة المدنية والديمقراطية سيكون رفع شعار «الإسلام هو الحل» بداية خلاف وخروج لـ«الإخوان» عن التوافق الوطني.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع