ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
مدى يستنكر اعتقال الصحفيين في غزة ويطالب بالافراج عنهم فوراً
22/01/2013 [ 19:56 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

إستنكر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية 'مدى' الانتهاكات الاخيرة التي سجلت في قطاع غزة بحق عدد من الصحفيين وطالب باحترام حرية التعبير موضحا ان ما مجموعه 7 انتهاكات ضد الحريات الاعلامية سجلت في القطاع خلال اليومين الماضيين.

واشار المركز الذي يعنى بالحريات الاعلامية في الاراضي الفلسطينية، في بيان له، الى ان هذه الانتهاكات 'تفاوتت ما بين الاعتقال والاستدعاء والاعتداء'.

واوضح ان افراد الأمن الداخلي التابع لحركة حماس في قطاع غزة اعتقلوا أربعة صحفيين وهم: المدير التنفيذي لنقابة الصحفيين في قطاع غزة منير المنيراوي، ومراسل صوت الحرية جمعة أبو شومر، ومدير تحرير المجموعة الفلسطينية للاعلام مصطفى المقداد، والصحفي أشرف أبو خصيوان، فيما تم استدعاء مراسلي موقع أسوار برس، حسين عبد الجواد، وعبد الكريم فتحى، للتحقيق معهما يوم غدٍ الاربعاء.

وأكد مدير موقع صوت الحرية أمجد عرابيد لمركز 'مدى' بأن الأمن الداخلي اعتقل مراسل الإذاعة، جمعة أبو شومر، صباح اليوم الثلاثاء.

وقال عرابيد في افادته لمركز مدى: 'حضرت قوة من الأمن الداخلي إلى منزل عائلة أبو شومر في دير البلح، لكنه لم يكن في المنزل حيث أنه يسكن في مدينة غزة، فقام الأمن الداخلي باحتجاز عائلته واعمامه لغاية ذهاب ابو شومر إلى مقر الأمن الداخلي في مدينة غزة. وبالفعل عندما حضر جمعة إلى المقر قاموا بإخلاء سبيل العائلة وخرجوا من المنزل. ولم توجه إليه تهمة لغاية الآن (ظهر الثلاثاء) ولم يوضحوا سبب الاعتقال'.

من جانبه قال شقيق الصحفي المنيراوي، رائد المنيراوي، كما نقل عنه مركز مدى، بأن قوة من الأمن الداخلي حضرت إلى منزلهم في دير البلح في تمام الساعة الثامنة من مساء يوم أمس الاثنين، وقالوا لهم بأن هناك مذكرة اعتقال بحق منير، ولتفتيش المنزل. وجاء في افادة المنيراوي: ' لقد قاموا بتفتيش المنزل جيداً وصادروا جهاز محمول وأوراق تخص عمل أخي وجواله الخاص، بعد ذلك قاموا باعتقاله وعلمنا اليوم بأنه في مقر الأمن الداخلي برفح'.

وأكدت المشرف العام  لموقع 'أسوار برس' منال خميس، لمركز مدى بأن الصحفيين مصطفى مقداد، وأشرف أبو خصيوان، معتقلان لدى الأمن الداخلي، كما أبدت تخوفها من استدعاء الأمن لاثنين من مراسلي الموقع للتحقيق.

وقالت خميس في افادتها لمركز 'مدى': 'لقد تم تسليم مذكرة استدعاء بحق المراسلين عبد الجواد وفتحي، للذهاب إلى مركز الأمن الداخلي في أنصار، في تمام الساعة التاسعة من صباح يوم غد الأربعاء. هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها التحقيق مع موظفين في الموقع بسبب عملنا الصحفي، ولكننا لم ننشر أي إساءة عن حركة حماس أو الأمن الداخلي وانا مستغربة من هذا التصعيد بحق الاعلاميين والموقع في ظل الاجواء الإيجابية للمصالحة بين حركتي فتح وحماس'.

وفي حادث آخر سجل في غزة ايضا،، اعتدى أحد الأشخاص على الصحفي أشرف أبو عمرة، أثناء تغطيته فعالية تضامنية نظمت يوم الأحد الموافق 20/1/2013.

وأفاد أبو عمرة لمركز مدى قائلاً: 'لقد تلقيت دعوة من الجبهة الشعبية لتغطية اعتصام تضامني مع احد اسرى الجبهة في السجون الفرنسية أمام القنصلية الفرنسية في القطاع. وأثناء الاعتصام جاء أحد المعتصمين، وبدأ بالضحك والسخرية أمام الصحفيين، فطلبنا منه التحلي بالطابع الجدي للاعتصام أو الوقوف بعيداً عن الصحفيين، ولكنه بدأ بالبصق وتوجيه الشتائم لنا، ومن ثم تدخل بعض المعتصمين وأبعدوه عنا. ولكن بعد الاعتصام اقترب مني وقام بضربي واهانني أمام الجميع'.

واوضح الصحفي أبو عمرة انه يعتزم تقديم بلاغ وشكوى للشرطة، ولكنه لا يعرف اسم المعتدي.

وطالب مركز مدى في بيانه الأمن الداخلي في غزة بـ 'الإفراج الفوري عن الصحفيين المعتقلين، واحترام حرية الرأي والتعبير في القطاع، والكف عن ملاحقة الصحفيين والسماح لهم العمل بحرية وامان'.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع