ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الاونروا: معدلات الصدمات النفسية والاضطرابات تضاعفت 100 % بعد الحرب الاخيرة على غزة
21/01/2013 [ 20:34 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

ارتفعت معدلات حوادث الصدمات النفسية والاضطرابات اللاحقة للصراع في قطاع غزة بأكثر من 100% في أعقاب النزاع الأخير الذي نشب في القطاع، وذلك وفقا للأرقام الجديدة التي أعلنت عنها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا).
 
وقالت الأونروا، وهي أكبر منظمة إنسانية تعمل على أرض الواقع في غزة في بيان لها بأن عدد الأشخاص في غزة والذين تقوم هي بمعالجتهم من الصدمات النفسية أو من الاضطرابات اللاحقة للصراع قد تضاعفت من تشرين الثاني إلى كانون الأول.

 واضاف بيان الاونروا ان  42% من الذين تتم معالجتهم، دون سن التاسعة مؤكدة إن هذه الإحصائيات الأخيرة والتي تم جمعها من واقع سجلات منشآت الأونروا الصحية  تدعم نتائج أحدث مسح عن الأطفال في غزة والذي قام بإجرائه صندوق الأمم المتحدة للطفل (اليونيسف) والذي خلص إلى أن هنالك ارتفاعا حادا في معدلات الاضطرابات النفسية المتعلقة بالنزاعات.
 
وقال أكيهيرو سيتا مدير برنامج الأونروا الصحي "تمثل هذه الأرقام ارتفاعا كبيرا في مشاكل الصحة العقلية"،  مضيفا "من واقع خبرتي الشخصية، فإنه يمكنني القول بأن هذا يعد دليلا على تفشي وباء الصدمات النفسية والاضطرابات اللاحقة للنزاعات".
 
وأضاف سيتا "تذكروا أن هذه الإحصائيات لا تعكس أدلتنا القوية والتي تقترح أن هناك عددا هائلا من الحالات التي لم يتم التبليغ عنها".
 
وقال "في زيارتي الأولى لغزة بعد الحرب، ذهلت لعدد الأمهات والأطفال الذين عانوا من الحجم الهائل والكبير لعمليات القصف واتساع مساحته وأخبرتني كافة الأمهات اللواتي التقيت بهن في مراكز الأونروا الصحية بأن أطفالهن يتصرفون بطريقة مختلفة خلال وبعد الحرب وإن البعض منهم لا ينام جيدا، وبعضهم لا يأكل جيدا، وبعضهم لا يستطيع التكلم بشكل جيد أيضا".

وفي أعقاب القتال الذي دار في الشهر الماضي، قامت اليونيسف بإطلاق نتائج بحثها حول التقييم النفسي السريع للأطفال في غزة ووجد المسح أن هناك زيادة في معدلات اضطرابات النوم لدى الأطفال بمعدل 91%، فيما تبين أن 84% من المستجيبين للمسح يبدون "مصدومين أو في حالة ذهول"، كما وجد أن 85% منهم يعانون من تغيرات في الشهية.
 
وفي تقريرها الأخير المقدم إلى الجمعية الصحية العالمية والذي تم نشره في أيار من العام الماضي، قدمت الأونروا أدلة على حدوث زيادة في معدل "الاضطرابات المتعلقة بالتوتر ومشاكل الصحة العقلية" في أوساط لاجئي فلسطين الذين تقوم على خدمتهم.

 واستجابة لهذه الاحتياجات الصحية المتزايدة، اعتمدت الأونروا نموذجا جديدا للرعاية الصحية يدعى صحة العائلة تحصل بموجبه العائلات اللاجئة الفلسطينية على الرعاية الصحية باعتبارها وحدة واحدة.
 
ويقول كريس غانيس الناطق الرسمي للأونروا بأن الوكالة تقوم بزيادة معدل الإرشاد النفسي الذي توفره في المدارس ومن خلال الزيارات المنزلية استجابة لهذا الارتفاع الحاد في حالات الصدمات النفسية والاضطرابات اللاحقة للصراع، وذلك في الوقت الذي تناشد فيه من أجل الحصول على أموال أكثر لتلبية الطلب المتزايد على عمل الأونروا في مجال الصحة العقلية.
 
واضاف غينتس "إن برنامجنا المجتمعي للصحة العقلية في غزة يكلف حوالي 3 ملايين دولار سنويا"مضيفا "ومن أجل تلبية الطلب المتزايد على الرعاية الصحية، فإننا بحاجة ماسة إلى المزيد من المال من المانحين التقليديين".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع