ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
محاكم الإحتلال تسمح للمستوطنين بالإستيلاء على جزء من منزل فلسطيني في القدس
09/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
رام الله - فلسطين برس :  أصدرت محكمة دولة الإحتلال قراراً سمحت من خلاله للمستوطنين بالإستيلاء على جزء من منزل عائلة حمدالله في منطقة راس العامود في القدس العربية المحتلة. و جاء هذا القرار بعد معركة قضائية إمتدت لـ 11 عاماً حاولت خلالها العائلة الفلسطينية إنقاذ منزلها من براثن المستوطنين.

 وقال ديمتري دلياني، عضو المجلس الثوري لحركة فتح ' أن الجهاز القضائي الإسرائيلي سمح للمستوطنين المستعمرين بالإستيلاء على جزء من منزل عائلة الحمدالله بدءاً من يوم الإثنين القادم '.

 وأضاف ' أن أحد أكبر داعمي الإستيطان الإستعماري في القدس المحتلة بعد حكومة الإحتلال، وهو الأمريكي أرفينغ مسكوفيتش، عقد صفقة عام 1990 مع مصادر يهودية إدّعت ملكيتها للأرض المقام عليها المنزل قبل عام 1948. وأنه بالرغم من ملكية المنزل للعائلة الفلسطينية وسكنها فيه منذ عام 1952 إلى أن المحاكم الإسرائيلية أعطت عرّاب الإستيطان مسكوفيتش غطاءاً قانونياً باطلاً لإقتحام المنزل وإحتلال جزءاً منه '.

 وشدّد دلياني ' أن المحاكم الإسرائيلية لا تتعامل مع العقارات والمنازل المملوكة لأبناء شعبنا في القدس الغربية وباقي أراضي الـ 48 بنفس الأسلوب والقواعد القضائية لتؤكد أنها جزء لا يتجزأ من آلة التهويد الإسرائيلية '.

 ولفت ' أن المحكمة الإسرائيلية أمرت عائلة حمدالله بإخلاء أجزاء المنزل التي تم بنائها بعد عام 1989 وهي خُم دجاج ومخزن، إلا أن مأمور المحكمة الإسرائيلية حدد الأجزاء المبنية بعد عام 1989 لتتضمّن غرفة والساحة الأمامية للمنزل، علماً بأن الغرفة تقطنها أسرة مكوّنة من ثلاثة أشخاص ( زوجان وطفل ).

 وأشار دلياني ' أنه من المتوقع أن تقوم مجموعة من المستوطنين المستعمرين بدخول المنزل، يوم الإثنين القادم، وإقامة بؤرة إستيطانية فيه، كما أنه من المتوقّع أن يصطحب المستوطنون معهم حرّاس مسلحون يعملون على مضايقة العائلة الفلسطينية بهدف دفعها إلى إخلاء المنزل بشكلٍ كاملٍ '.

 وأكد ' أن المحاكم الإسرائيلية توفر غطاء قانوني غير شرعي لعمليات الإستيلاء على المنازل والعقارات الفلسطينية في القدس المحتلة وهي تخرق القانون الدولي الذي يمنع دولة الإحتلال من نقل مواطنيها إلى المناطق المحتلة، بالإضافة إلى كون المحاكم الإسرائيلية فاقدة للشرعية أصلاً في الأراضي المحتلة عام 67 '.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع