ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
المقدسيون يلبون نداء حركة فتح بالتظاهر في القدس رغم الحواجز العسكرية
03/02/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

القدس - فلسطين برس : لبى المقدسيون اليوم نداء حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بالتظاهر في القدس المحتلة تنديداً بالممارسات الاسرائيلية بحق المقدسات و المقدسيين و دعماً و تأييداً للقيادة الفلسطينية، وكانت الحركة قد توجهت بنداء عبر أطرها التنظيمية في القدس المحتلة للتظاهر في مواقع مختلفة من المدينة المحتلة.

 

وفي ساعات فجر اليوم داهمت قوات الاحتلال منازل عدد من قياديي الحركة في القدس و اعتقلتهم على خلفية تنظيم التظاهرة، و من أبرز المعتقلين امين سر اقليم القدس في حركة فتح عمر الشلبي و عضو لجنة قيادة الاقليم في الحركة مأمون العبّاسي بالاضافة الى عدد من نشطاء الحركة. كما نصبت قوات الاحتلال أطواقاً أمنية على شكل حواجز عسكرية على جميع مداخل المدينة و حول البلدة القديمة وفي الشوارع المؤدية الى مواقع التظاهر في محاولة فاشلة لمنع الحشود من الوصول اليها.

 

و احتشد أبناء حركة فتح عقب انتهاء صلاة الجمعة في منطقتي باب العامود و باب الأسباط و راس العامود حيث رفعوا الأعلام الفلسطينية ورايات حركة فتح وصور الرئيس محمود عبّاس ورردوا هتافات ضد الاحتلال الاسرائيلي وممارساته في المدينة المحتلة. كما رفعوا يافطات كُتب عليها ' لن تحرفوا بوصلتنا... ستستمر مقاومتنا' و ' لا بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعياً و وحيداً لشعبنا المناضل أينما وجد'، و ' لا للاحتلال...لا للاستيطان...نعم لحرية الأسرى' و 'نعم للقرار الوطني المستقل و الف لا للتبعية الاقليمية' و 'ستسقط المؤامرة و يسقط المتآمرون على صخرة الحق و الشرعية الفلسطينية'.

 

و القى عضو المجلس الثوري لحركة فتح ديمتري دلياني كلمة أمام المتظاهرين في منطقة باب العامود أكد فيها على أن ممارسات الاحتلال القمعية لن تثني الحركة الوطنية و في مقدمتها حركة فتح عن القيام بواجبها النضالي في الدفاع عن القدس و المقدسات و أهالي المدينة. و بيّن دلياني خلال كلمته أن الحملة التشويهية التي تتعرض لها القيادة الفلسطينية هي نتيجة تمسكها بالثوابت الوطنية وأن هذه الحملة تستهدف مجمل القضية الفلسطينية بالدرجة الأولى.

 

كما أصدرت حركة فتح بياناً أشادت فيه بالوعي و الانتماء الوطني الفلسطيني الذي كان و سيظل الحافز الرئيسي لتحرك الجماهير ضد الاحتلال والمؤامرات التي تُحاك ضد الشعب الفلسطيني في استهداف واضح للقضية الفلسطينية.

 

وأكدت الحركة أن قضية القدس واللاجئين ستظلان جوهر الصراع مع المحتل الى أن يندحر الاحتلال و يتحرر الأسرى وتقام الدولة الفلسطينية المستقلة تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية ويعود اللاجئين الى ديارهم.

 

كما عبّر البيان عن' أهمية استمرار دعم الموقف الوطني الفلسطيني في مواجهة المشككين، والهجمة التي قادتها قناة الجزيرة القطرية من خلال نشر الوثائق الملفقة والمزورة، التي التي قدمت خدمة جليلة للإحتلال ومنحته شهادة براءة عن جميع جرائمه ضد شعبنا لا سيما العدوان الهمجي الأخير على أهلنا في قطاع غزة.

 

وأوضح البيان 'أن هذه الهجمة سببها صمود القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الأخ الرئيس محمود عباس (ابو مازن) وتمسكها بالثوابت الوطنية، خاصة في هذا الوقت الذي تخوض فيه الدبلوماسية الفلسطينية معركة دولية من أجل إصدار قرار من قبل مجلس الأمن لوقف الاستيطان الاستعماري غير الشرعي في الأرض الفلسطينية.'

 

كما أشاد بيان الحركة بالاعترافات المتتالية لدول العالم بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 67 مبيناً أن اعترافات أصدقاء فلسطين المؤمنين بالحقوق التاريخية والطبيعية المشروعة للشعب الفلسطيني يوسّع جبهة أنصار الحق والشرعية النضالية التي يمثلها شعبنا في كفاحه ضد الإحتلال الإستيطاني، كما تعزّز هذه الإعترافات مواقعنا السياسية، وقدرتنا على حشد الشعوب المؤمنة بالحرية والسلام لجانب قضية شعبنا العادلة، وحقه في التحرّر من الإحتلال الإستيطاني الإسرائيلي وقيام دولته المستقلة بعاصمتها القدس.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع