ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
خلال قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربي
أمير الكويت: المنطقة لن تنعم بالأمن والسلام دون حصول الفلسطينيين على حقوقهم
25/12/2012 [ 10:27 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس,

قال أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، إن 'احتفالنا قبل أسابيع بحصول دولة فلسطين على صفة مراقب في الأمم المتحدة هو نجاح دبلوماسي مميز حققته عدالة القضية'.

وشدد خلال كلمة ألقاها في مؤتمر قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربي، التي بدأت أعمالها أمس في مملكة البحرين، على أن المنطقة 'لن تنعم بالأمن والسلام ولن تشعر شعوبها بالعدالة دون حصول الشعب الفلسطيني على كامل حقوقه المشروعة وإذعان إسرائيل لهذه الحقيقة الجلية'.

وقال الشيخ الصباح خلال كلمته:'إن احتفالنا قبل أسابيع بحصول دولة فلسطين على صفة مراقب في الأمم المتحدة هو نجاح دبلوماسي مميز حققته عدالة القضية بما يستوجب استغلاله في حث المجتمع الدولي ومجلس الأمن واللجنة الرباعية الدولية للاضطلاع بمسؤولياتهما التاريخية، بالضغط على إسرائيل لحملها على القبول بالسلام والإقرار بحقوق الشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة بموجب قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية'.

وأوضح أمير دولة الكويت أن 'العدوان الهمجي الإسرائيلي الذي وقع على غزة مؤخرا وما خلفه من قتل ودمار يؤكد ما نقوله دائما بأن هذه المنطقة لن تنعم بالأمن والسلام، ولن تشعر شعوبها بالعدالة دون حصول الشعب الفلسطيني على كامل حقوقه المشروعة وإذعان إسرائيل لهذه الحقيقة الجلية'.

ومن جانبه قال عاهل مملكة البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، إن 'الوحدة الخليجية القوية من شأنها تقوية العمل العربي المشترك من أجل مستقبل أفضل لأمتنا العربية، ودعم الحقوق العربية وفي مقدمتها حق الشعب الفلسطيني الشقيق في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف'.

وأضاف الملك آل خليفة في كلمة افتتح بها الدورة الثالثة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية برئاسته بقصر الصخير في مملكة البحرين، أن الوحدة من شأنها أيضا إقامة عالم خال من الصراعات والحروب ومكافحة الإرهاب والقرصنة، والأخذ بمبدأ التعايش والتسامح بين مختلف الأديان والثقافات والحضارات.

وقال: إن إنشاء مجلس التعاون عام1981، كان إدراكا منا ومن قادة المجلس المؤسسين لمزيد من التعاون والإتحاد، وتقديراً لمقومات القوة والمنعة الكامنة في وحدة الصف وضمان الدفاع عن الأوطان.

وأضاف أن قيام مجلس التعاون لدول الخليج العربية كان بداية تاريخية أحيت طموحات مواطني دول المجلس نحو غد أفضل، وقدمت مثالاً جديراً للتعامل الناضج في العالم العربي الذي يموج بتغيرات وتقلبات عدة.

هذا ويعقد رؤساء وأمراء وملوك دول مجلس التعاون الخليجي صباح اليوم الثلاثاء، جلسة عملهم الثانية المغلقة لأعمال الدورة الثالثة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية التي بدأت أعمالها أمس.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع