ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
عريقات : المطلوب من العالم الاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس وعدم رهن هذا بالمفاوضات
09/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
غزة – فلسطين برس :  رحبت منظمة التحرير الفلسطينية اليوم بالخطوة التي اتخذتها كل من بيريطانيا والدينمارك قبل ايام برفع مستوى التمثيل الديبلوماسي الفلسطيني في بلديهما الى مستوى بعثة فلسطينية بعد ان كانت مفوضية .
وابلغ مدير دائرة المفاوضات في المنظمة الدكتور صائب عريقات ( وكالة الانباء الكويتية – كونا ) عبر الهاتف ' ان الخطوة التالية المطلوبة من هذين البلدين هي الاعتراف بدولة فلسطين المستقلة اعترفا كاملا '.
ورأى عريقات ' ان هذه الانجازات التي يحققها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ما هي الا خطوات تجاه تكريس مبدأ اقامة دولة فلسطينية وانجاز حق تقرير المصير لشعبنا '
وشدد المسئول الفلسطيني على اهمية ' ان لا يرتهن مبدأ اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بمفاوضات ( مع اسرائيل ) او بغيرها .'
وكشف عريقات عن ' اننا نبذل كل جهد ممكن مع الاتحاد الاوربي ليكون هناك اعلان من اللجنة الرباعية الدولية بعد اجتماعها المقبل يحدد مرجعيات عملية السلام وعلى رأسها وضع الدولتين ( اسرائيل وفلسطين ) على حدود العام 1967 .
وقال ' ان هذه المرجعيات يجب ان تشمل التأكيد على ان القدس الشرقية هي عاصمة دولة فلسطين على ان يشمل هذا وضع حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرار الاممي رقم 194 .

في سياق متصل نفى عريقات ما يتردد من انباء حول نية مبعوث السلام الامريكي جورج ميشتل زيارة مدينة رام قريبا للاجتماع مع القيادة الفلسطينية مؤكدا ' انه لم يتحدث معنا احد حول زيارة كهذه .'

واشار الى ' ان ديفيد هيل والذي يعمل مساعدا لميشتل هو الذي سيأتي لرام الله ضمن اطار مندوبي اللجنة الرباعية الدولية للسلام الذين سنلتقي بهم كما فعلنا الاسبوع الماضي عندما التقيناهم في مدينة بروكسل .
ومن المقرر ان تبحث اللجنة الرباعية الدولية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة سبل استئناف محادثات السلام بين الفلسطينيين واسرائيل المتوقفة منذ شهر (اكتوبر) الماضي بسبب الخلاف على قضية الاستيطان.

وتبذل اسرائيل جهودا حتى لا تصدر اللجنة الرباعية  بيانا عن اجتماعها الذي سيعقد خلال الشهر الجاري  يطالب بقيام دولة فلسطينية على حدود العام 1967 قبل ان يقدم رئيس حكومتها بنيامين نتانياهو مبادرته السياسية التي ستعلن الشهر القادم .

في السياق ذاته اكد  عريقات ' ان الوفد الفلسطيني الذي زار لندن قبل يومين لم يتلق أي وعود من المسئولين البريطانيين الذين التقاهم بدعم المطلب الفلسطيني بتحديد مرجعية لعملية السلام تقود الى اقامة دولة فلسطينية .
وقال ' كما تعلمون فقد صدر عن كل من بريطانيا وفرنسا والمانيا الشهر الماضي بيان نعتبره من اهم البيانات التي صدرت ونعتبر ما ورد فيه من مبادىء اساسا صالحا لعملية السلام في الشرق الاوسط '.

وكان قناصل الدول الثلاث في القدس قاموا الجمعة الماضي بزيارة مشتركة لرام الله التقوا خلالها مع الرئيس عباس.
وتسربت انباء عن ان هؤلاء بحثوا مع القيادة الفلسطينية في مضمون البيان الذي سيصدر عن  اللجنة الرباعية خلال اجتماعها المقبل .

ووفق هذه الانباء ' فأن هؤلاء يريدون ضمان اصدار بيان يوافق عليه الطرفان الفلسطيني والاسرائيلي كأساس لاستئناف المفاوضات مع ضمان ان يتضمن البيان العناصر التي تمكن الطرف الفلسطيني من العودة الى المفاوضات خصوصا الوقف التام للاستيطان'.

من جهة اخرى اعتبر عريقات ان تصريحات رئيس الحكومة الاسرائيلية نتانياهو والتي اكد فيها تمسكه بمنطقة غور الاردن ( المحتلة ) في اي اتفاق سلام انه بهذا ' اعلن للملأ انه ليس شريكا في عملية السلام '.

وقال ' انه لا يعقل الحديث عن دولة فلسطينية مستقلة دون ان تكون قائمة على حدود الرابع من حزيران للعام 1967ودون ان تكون القدس الشرقية عاصمة لها ودون ان تكون الضفة الغربية كلها وقطاع غزة وحدة جغرافية واحدة '.
ورأى ان نتانياهو وبتصريحاته هذه ' انما كان يتحدث خارج السياق ' ويؤكد في الوقت ذاته ' انه ليس شريك في عملية السلام وهذه الاقوال والتصريحات تعكس هذا الامر .

على نفس الصعيد اكد عريقات وتعليقا على ما تردد عن اتصالات تجريها اسرائيل لعقد اجتماع بين رئيسها شمعون بيرس والرئيس باراك اوباما للبحث في جمود عملية السلام ' بأننا لا نتدخل في اللقاءات بين هذين الطرفين ولا نتدخل في مسائل كهذه '.

وقال عريقات في اشارة الى الجانب الامريكي ' ان كل من يسعى للسلام ويريده عليه  ان يكف عن التعامل مع اسرائيل كدولة فوق القانون وعلى الادارة الامريكية ان تسعى لوقف الاستيطان بما يشمل القدس وان تحدد المرجعيات لعملية السلام '.

وشدد على ' ان المسألة الان ليست هي اللقاءات والاجتماعات وانما هي المضمون الذي يقتضي تحديد المرجعيات المتمثلة بأقامة دولة فلسطينية وعاصمتها وحل قضايا الوضع النهائي وعلى رأسها قضية اللاجئين والافراج عن المعتقلين الفلسطينيين ( النهاية ) م ت
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع