ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
عساف: خسائر القطاع الزراعي في غزة بلغت نحو 20 مليون دولار
13/12/2012 [ 12:54 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس,

وزير الزراعة وليد عساف، إن الأعوام الخمس القادمة ستشهد زيادة من قبل القطاع الزراعي في الدخل القومي، حيث سترتفع النسبة من 5،6% إلى 10،3 %، الأمر الذي سيسهم في توفير فرص عمل للمواطنين.

وأكد عساف خلال اجتماع عقده في مقر الوزارة في رام الله، اليوم الخميس، مع مجموعة العمل القطاعية الزراعية الممثلة في الدول المانحة في فلسطين لدعم القطاع الزراعي، وذلك بهدف دراسة الاحتياجات الفلسطينية في القطاع الزراعي.

وتحدث عساف عن الاعتداءات الإسرائيلية على القطاع الزراعي في فلسطين، وتأثير التوسع الاستيطاني على الأرض الزراعية، وانتهاك حقوق المزارعين ومصادرة أراضيهم، مشيرا إلى أنه يجري حاليا التعاون مع منظمة 'الفاو' بتشكيل فريق من المؤسسات غير الحكومية والمحلية والدولية والمؤسسات الإنسانية لإجراء مسح للأضرار التي لحقت بالقطاع الزراعي نتيجة الحرب على قطاع غزة.

وبيّن أن التقارير الأولية تشير إلى أن الخسائر النوعية والكمية المباشرة وغير المباشرة الناجمة عن العدوان على القطاع الزراعي في غزة بلغت نحو 20 مليون دولار.

وأشار عساف إلى أن وزارة الزراعة ستقوم بزراعة نحو مليون ونصف شتلة حرجية ورعوية تتضمن أصناف مختلفة من الفاكهة، والتي تدخل ضمن إطار مشروع تخضير فلسطين، والذي يهدف إلى توفير الأمن الغذائي وزيادة الصادرات الإنتاجية وتقليل الواردات،

ولفت إلى أن الوزارة فتحت باب تسويق المنتجات الزراعية للأسواق الخارجية، حيث نجحت بتسويق عدد من المنتجات إلى الأسواق الأردنية من أنواع مختلفة من الفاكهة والنباتات الطبية و التمور والعنب، وهذا يمكّن المزارعين من تحقيق الدخل عبر تسويق منتجاتهم، ويسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية.

وأوضح عساف أن إستراتيجية الوزارة للأعوام القادمة هو التحضير لتنفيذ مشروع توفير 30 مليون متر مكعب من المياه، كون المياه المتوفرة للزراعة خلال الأعوام الماضية تناقصت، وهذا يتطلب العمل على توفير مصادر أخرى.

وأضاف أن الوزارة ستولي اهتمامها بقضيتين أساسيتين الأولى تتمثل في معالجة التمدد العمراني على حساب الأراضي الزراعية حيث سيتمك التدخل لتحويل البناء لمناطق أخرى، والأخرى دراسة اعتداءات قوات الاحتلال على الأراضي الزراعية، موضحا أنه مساحة الأراضي الزراعية التي سيتم العمل على استصلاحها وزيادتها ستبلغ نحو 150 ألف دونم خلال الخمس سنوات القادمة.

وقالت رئيسة مكتب التعاون الإسباني 'لوريا أوباري' إن إسبانيا تعمل مع وزارة الزراعة على التنسيق بينهما في البرامج الزراعية للوصول إلى مستويات دولية في التقدم الزراعي كما أن هناك مجموعات عمل مهمة تتكون من المانحين تعمل على دعم هذا القطاع الهام.

وأوضحت أن اسبانيا تلعب دورا في عملية التطوير الزراعي والريفي في فلسطين، وهناك أرضية قوية وهنالك تقليد اسباني في هذا الدعم، للوصول في مستويات دولية في مجال التطور الزراعي في فلسطين.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع