ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الرئاسة ادانت الجريمة بشدة
فيديو: السلايمة استشهد في يوم ميلاده برصاص مجندة حاقدة في الخليل
13/12/2012 [ 06:44 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

ليس غريبا ان يبكي الطفل عندما يولد وكأنه يشعر بهول ما هو قادم له من متاعب ومصاعب الحياة , ولكن الأجمل أن يبتسم الانسان عندما يرتقي شهيدا وكأنه يشعر بما أعده الله للشهداء الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه.

هذا ما حدث مع الشاب محمد زياد عوض السلامية "١٧ عاما" من مدينة الخليل , عندما تجردت مجندة إسرائيلية من معاني الانسانية ونشرت كل مفردات الحقد والكراهية لتطلق النار على الشهيد السلامية قرب الحرم الابراهيمي أمس الاربعاء لينال الشهادة وهو مبتسما وفي نفس يوم ميلاده.

الشهيد وفقا لشهادات مقربين منه كان ذاهبا لشراء الحلويات للاحتفال بعيد ميلاده حاملا معه ولاعة على شكل مسدس , ولكن الحقد الاسرائيلي لم يفرق بين الحقيقة والسراب وكان الهدف هو القتل بأي وسيلة ومبرر.

والدة الشهيد السلامية كما نقل عنها تقول أن نجلها الشاب الوسيم ذهب ليشتري بعض الحلوى للاحتفال بعيد ميلاده وذلك بعد أن احتفل به أيضا بين أصدقائه وزملائه في المدرسة , ولعل الشهيد كان يشعر بأن الرصاص الاسرائيلي لن يمهله حتى يحتفل بهذا اليوم بين عائلته وأمه الحزينة على فراقه.

الشهيد استشهد برصاص مجندة إسرائيلية قرب الحرم الإبراهيمي الشريف حيث تفاخر الاعلام الاسرائيلي بقتل هذا الشهيد وأشاد بأداء المجندة بزعم أنها منعت تنفيذ عملية كبيرة. وفق تبرير الاعلام الإسرائيلي.

الرئاسة الفلسطينية ادانت الجريمة بشدة واتهمت إسرائيل بمحاولة جر المنطقة إلى دوامة العنف من خلال قتل الأبرياء والعزل من أبناء شعبنا.

واعقب الجريمة مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي التي استخدمت جميع وسائل الحرب لقمع المتظاهرين الغاضبين على اجرام الاحتلال حيث أصيب عدد من المواطنين بجراح نقلوا للعلاج في مستشفيات الخليل.

ونعت الفصائل الفلسطينية في الخليل الشهيد السلامية مع العلم أن الشهيد ولد في تاريخ ١٢-١٢-١٩٩٥م واستشهد في ١٢-١٢-٢٠١٢م.

صورة للمجندة قاتلة الشهيد:

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع