ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
صحيفة:دور وسيط السلام الذي لعبه مرسي أجبر أمريكا على تغيير حساباتها حيال الإخوان
08/12/2012 [ 15:53 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس،

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أنه بعد عقود طويلة من العزلة والاضطهاد الممارس ضد جماعة الإخوان المسلمون، تمكن قادتها من التحول إلى "نجوم بارزين" يعتلون سدة الحكم في البلاد ويحظون باهتمام دولي.

وقالت الصحيفة، في مقال إفتتاحي أوردته على موقعها على شبكة الإنترنت اليوم السبت، إن دور "وسيط السلام" الذي لعبه الرئيس محمد مرسي خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة،أجبر الولايات المتحدة على تغيير حساباتها حيال جماعة الإخوان المسلمون بمصر لتصبح حليفًا لها.

وأضافت: "لقد شكلت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما أحد أهم الجهات الداعمة للرئيس مرسي، حيث تعاون المسئولون الأمريكيون بشكل وثيق مع الرئيس الجديد على صعيدي "التنمية الاقتصادية" و"الدبلوماسية الإقليمية".

وأوضحت أن رد فعل الإدارة الأمريكية خلال الأزمة السياسية التي شهدتها مصر على خلفية الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس مرسي كان شديد التحفظ ، مثلما تبلور في البيان الذي ألقته فيكتوريا نولاند،المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية،"ندعو إلى إرساء الهدوء وتشجيع جميع الأطراف على العمل سويا،كما إننا ندعو جميع المصريين إلى تسوية خلافاتهم بشأن مثل تلك القضايا بطرق سلمية ومن خلال الحوار الوطني".

ونقلت الصحيفة عن مسئول عربي، لم تسمه،قوله: "يجب أن يفسر لي أحد لما جاء رد الفعل الأمريكي حيال قرارات مرسي بمثل هذا التحفظ والتكتم"، معتبرًا أن ما جاء على لسان نولاند قد يدفع البعض للتشكك في إذا ما كانت الولايات المتحدة تخلت عن جميع مسئولياتها الأخلاقية والسياسية في ظل حماسها المتزايد من أجل إيجاد أصدقاء وحلفاء جدد".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع