ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
'هناك من يريد أن يفرض نفسه على الشعب الفلسطيني وتقديم نفسه على أساس أنه رقم صعب في أي معادلة مستقبلية'
هذه الأزمة دليل وتعبير واضح لرفض المصالحة ... حماس : أزمة الرواتب مفتعلة ومحاولة للابتزاز
13/05/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله - فلسطين برس - قالت حركة حماس إن أزمة رواتب موظفي السلطة الفلسطينية والتضخيم الذي يرافقها 'مفتعلة بكل المقاييس وهي محاولة لا أخلاقية الهدف منها الابتزاز السياسي'.

 وقال القيادي بالحركة والوزير السابق وصفي قبها في تصريح صحفي له السبت 'لا يعقل أن تنشأ هذه الأزمة مع أول مرة يقوم الاحتلال فيها بمنع تحويل عائدات الجمارك والضرائب المستحقة للفلسطينيين، وفي ظل سيطرة السلطة سيطرة كاملة على سلطة النقد وعمل البنوك في الضفة وإدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني'.

 واستذكر قبها الحصار الذي تعرضت له الحكومة العاشرة وفي ظلّ سحب الصلاحيات، حيث لم يكن للحكومة آنذاك أيّ سيطرة على سلطة النقد والبنوك وصندوق الاستثمار على مدار عمر الحكومة، ورغم كل ذلك استطاعت دفع ما معدله بالمجمل  بين 70-75 % من مجمل الرواتب المستحقة.

 واستنكر موقف السلطة، متسائلاً عن حالها لو تعرضت لما تعرضت له الحكومة العاشرة و'هذا بحد ذاته أحد مؤشرات الأزمة المفتعلة'.

 وتساءل قبها عن مؤسسات السلطة التي قيل إنها جاهزة لقيام الدولة ؟! وأين الحديث عن سبعة شهور ويزيد من جاهزية الموارد المالية لهذه المؤسسات؟.

 وطالب قبها المتنفذين بالقرار إلى عدم اللجوء إلى مثل هذه الأساليب التي تمتهن كرامة المواطن، وتسعى لإذلاله من خلال لقمة عيشة وشربة حليب أطفاله، مؤكدًا أن ذلك تجاوز لكل الخطوط الحمر الوطنية والقيمية المجتمعية.

 وشدد قبها على أن هذه الأزمة دليل وتعبير واضح لرفض المصالحة والتنكر لها ومحاربتها ومحاولات يائسة لإجهاضها، ووسائل ضغط  على الأطراف المتصالحة للقبول باشتراطات الدعم الخارجي.

 وقال 'هناك من يريد أن يفرض نفسه على الشعب الفلسطيني وتقديم نفسه على أساس أنه رقم صعب في أي معادلة مستقبلية'، منوهاً أن الشعب الفلسطيني وبعميق انتمائه وعظيم أصالته 'لن تنطلي عليه كل مثل هذه الفبركات والفهلوات المقيتة والممجوجة'. 

ونصح قبها كل من يحاول  اللعب على الوتر الحساس في حياة الشعب الفلسطيني ومحاولة ابتزازه أن يتخلى عن ذلك ويضع نفسه في خندق المواطن وليس خندق المصلحة الشخصية سواء كان ذلك شخوصاً أو مؤسسات. 

وحذر القيادي الفلسطيني الاحتلال الإسرائيلي من خطورة سياسياته بمنع تحويل مستحقات الشعب الفلسطيني والتنكر لحقوقه؛ لأن مثل هذه السياسات سترتد إلى ملعب الاحتلال الذي سيعاني ارتداداتها من خلال موجات من الغضب الشعبي العارم.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع