ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
١٩ عاما على رحيل الشهيد عماد عقل
24/11/2012 [ 17:59 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.
يصادف اليوم الذكرى الـ 19 على استشهاد "عماد عقل" المؤسس الأول لكتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، والذي اغتاله الجيش الصهيوني في 24 تشرين الثاني (نوفمبر) 1993.
عماد حسن إبراهيم عقل ولد 19 يونيو (حزيران) من عام 1971 في مخيم جباليا الواقع شمال قطاع غزة، والده كان يعمل مؤذناً لمسجد الشهداء في المخيم، هاجر أهله بعد حرب 1948 من قرية برير القريبة من المجدل.

عماد عقل، هو قائد ميداني لحركة حماس، ومؤسس مجموعات كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في الضفة الغربية، انتخب في بداية العام 1991 ضابط اتصال بين "مجموعة الشهداء" وهي أول مجموعات كتائب عز الدين القسام وبين قيادة كتائب القسام. هو الرجل البطل فقد وصفه رابين بالأسطورة.

درس في إحدى مدارس مخيم جباليا في المرحلة الابتدائية وحصل على ترتيب بين الخمسة الأوائل بين أقرانه ثم انتقل إلى المدرسة الإعدادية وبرز تفوقه مرة أخرى بحصوله على مرتبة متقدمة بين الأوائل، أنهى المرحلة الثانوية عام 1988 من ثانوية الفالوجة وقد أحرز عقل المرتبة الأولى على مستوى المدرسة وبيت حانون والمخيم.

تقدم بأوراقه وشهاداته العلمية إلى معهد الأمل في مدينة غزة لدراسة الصيدلة، إلا أنه ما أن تم إجراءات التسجيل ودفع الرسوم، حتى اعتقلته قوات الاحتلال وتودعه السجن في 23/9/1988 ليقدم للمحاكمة بتهمة الانتماء لحركة "حماس" والمشاركة في فعاليات الانتفاضة، قضى الشهيد عقل 18 شهراً في المعتقل ليخرج في شهر 3/1990.

في العام الدراسي 1991- 1992 تم قبول عقل في كلية حطين في عمّان قسم شريعة، إلا أن سلطات العدو الصهيوني منعته من التوجه إلى الأردن بسبب نشاطه ومشاركته في الانتفاضة. 

26/12/1991 أصبح المجاهد مطارداً من قبل الصهاينة بعد اعترافات انتزعت من مقاتلين للحركة بعد تعرضهم لتعذيب شديد.
22/5/1992 انتقل إلى الضفة الغربية وعمل على تشكيل مجموعات جهادية هناك.

13/11/1992 عاد الشهيد إلى قطاع غزة بعد أن نظم العمل العسكري في الضفة الغربية، وبعد أن تم اعتقال العشرات من مقاتلي القسام في الضفة الأمر الذي اضطر عقل إلى العودة إلى القطاع.

رفض الشهيد البطل عماد الخروج من قطاع غزة متجهاً إلى خارج فلسطين في شهر 12/1992، وأصرّ على البقاء لكي ينال الشهادة على ثرى فلسطين.

بعد مضى عامين على مطاردة الشهيد عماد عقل من قبل الصهاينة، ظل فيها البطل يجوب الضفة الغربية وقطاع غزة يقاتل الصهاينة ويشكل المجموعات الجهادية لمقارعة المحتلين.

وفي يوم الأربعاء الموافق 24/11/1993 وبعد أن تناول الشهيد طعام الإفطار مع بعض رفاقه في حي الشجاعية وعند خروجه من المنزل الذي كان فيه حاصرت قوات من الجيش الصهيوني الحي بعد أن حددت لها المخابرات الامريكية مكانه وبدأ تبادل إطلاق النار بين الشهيد وقوات الاحتلال أسفر عن مصرع عدد من جنود الاحتلال، واستشهاد عماد عقل بعد أن أصابه جسده إحدى القذائف المضادة للدروع الذي استخدمها الجنود في معركتهم مع عماد وقد أصابت القذيفة وجه الشهيد الطاهر.

يقول شاهد حضر دفن الشهيد: وجدنا في جسمه 70 طلقة وعدة طعنات بالسكاكين، أما الكيان الصهيوني فقد أقام الاحتفالات لمقتل عماد عقل ولكن ليس لأمد بعيد؛ فقد كان رد حماس بعد ذلك بأسبوعين، حيث قامت بالثأر في عملية أسمتها عملية عماد عقل قامت فيها بقتل العقيد الصهيوني "مئير منتس" هذا الرجل الذي تقول عنه جريدة "معاريف" الصهيونية: القلب والعقل المفكر للحرب الخاصة ضد "الارهاب"، ورمز من رموز الجيش الصهيوني ضد الانتفاضة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع